منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“النواب” يطلب من الحكومة إعادة النظر فى أسعار القصب والبنجر


4 وزراء يجتمعون فبراير المقبل لدراسة التسعير.. وانتقادات لعدم تفعيل “الزراعات التعاقدية”

 

طلب مجلس النواب من الحكومة إعادة النظر فى تسعير المحاصيل السكرية فى الموسم الجديد.

قالت مصادر بلجنة الزراعة، إن مجلس النواب رفع مذكرة لرئاسة مجلس الوزراء بشأن تسعير المحاصيل السكرية خلال الموسم الجديد.

وأضافت المصادر التى فضلت عدم الكشف عن اسمها، أن الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب عقد اجتماعاً مع الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الخارجية والدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة.

وقالت إن لجنة الزراعة بالمجلس قدمت دراسة حول تكلفة محصول القصب وسكر البنجر، وتكاليف الصناعة إلى رئاسة المجلس لمناقشتها مع الحكومة، وسيتم إحالتها لمجلس الوزراء، لدراستها من النواحى المالية، وبلغ سعر توريد محصول بنجر السكر خلال الموسم الماضى 500 جنيه للطن فى حين بلغ قصب السكر 720 جنيهاً للطن.

وأشارت المصادر إلى أن الأسعار المقترحة لطن القصب تتراوح بين 800 و1000 جنيه، والبنجر 600 إلى 750 جنيهاً للطن، وذكرت أن الحكومة وعدت بدراسة الأسعار المقترحة، فى ظل متغيرات تكلفة الإنتاج خلال العامين الماضيين بالتزامن مع الأسعار العالمية للسكر.

وقال النائب مجدى ملك عضو لجنة الزراعة، إن تفعيل قانون الزراعات التعاقدية كفيل بحل الأزمة، وتراخى وزارة الزراعة فى إصدار اللائحة التنفيذية للقانون منذ صدوره غير مبرر ولا يعقل أن يصدر قانون فى 2015 ولا تصدر لائحته التنفيذية بعد.

وتوقع النائب رائف تمراز عضو لجنة الزراعة عقد اجتماع بين اللجنة ووزراء المالية والتموين والزراعة وقطاع الأعمال للاتفاق على آلية لتحديد سعر المحاصيل الزراعية فى فبراير المقبل.

وأضاف أن تفعيل قانون التعاقدات الزراعية يعد من أولى المطالب التى سيتم مناقشتها خلال الاجتماع فى ظل ارتفاع أسعار البذور والأسمدة عقب تحرير سعر صرف الجنيه نهاية 2016 بما يتطلب تعديل الآليات التى من خلالها يجرى التسعير لمحاصيل سكر البنجر والقصب والقطن والقمح.

وقال إن اللجنة سبق وأن قدمت طلباً إلى الحكومة بزيادة سعر سكر البنجر إلى 750 جنيهاً للطن والقصب إلى 1000 جنيه فى ظل ارتفاع تكلفة الزراعة للمحصولين مؤخراً.

واستبعد مصطفى عبدالجواد رئيس مجلس المحاصيل السكرية، رفع سعر القصب خلال الموسم الحالى، خاصة أن شركة السكر والصناعات التكاملية التى يورد إليها إنتاج القصب ليس لديها القدرة على تغطية أى زيادة خاصة وأن إنتاجها من السكر مخصص للبطاقات التموينية.

أضاف عبدالجواد، أن جميع مصانع سكر القصب تعمل حالياً والتوريد بدأ منذ أواخر شهر ديسمبر الماضى ومستمر حتى شهر يونيو المقبل ومن المتوقع أن يصل الإنتاج إلى نحو 1.1 مليون طن سكر قصب، بينما سيبدأ موسم إنتاج سكر البنجر فى شهر فبراير المقبل.

ويتراوح إجمالى إنتاج السكر محلياً من القصب والبنجر بين 2.2 و2.1 مليون طن سنوياً، بينما حجم الاستهلاك 3.1 مليون، وتستورد مصر بين 800 و900 ألف طن سنوياً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/01/21/1171557