منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




جي سيدوس المدير التنفيذي لفيكا العالمية: مستمرون في دعم الاقتصاد المصري.. ونثق في عودة الاستقرار إلى سيناء مرة أخرى


القرارات التصحيحية حسَّنت من المناخ الاقتصادي..
ندرس ضخ 30 مليون يورو في قطاع الاسمنت لتلبية احتياجات السوق
اهدينا البشرية اختراع الاسمنت بدون مقابل.. ونستثمر في 12 دولة حول العالم

“فيكا”.. 15 عاما من الريادة في صناعة وتطوير الأسمنت في مصر

 

أكد جي سيدوس، المدير التنفيذي لـمجموعة “فيكا العالمية لصناعة الاسمنت ” ان المنظومة الاقتصادية المصرية تخطو بخطوات ثابتة وجيدة نحو الأمام، وذلك بفضل حزمة السياسات والقرارات التي اتخذتها القيادة السياسية والحكومة المصرية، خلال السنوات الاربع الماضية بالإضافة لما أقره ويقره البرلمان من قوانين تستهدف تصحيح وتحسين مناخ الاستثمار والتى  نجحت في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والعربية للسوق المصرية، موضحاً تمسك فيكا بالبقاء في السوق المصرية وإنها لم تتركها في أدق وأصعب الظروف التي كانت تواجه فيها الدولة المصرية الإرهاب الأسود في سيناء، قائلا : في كل يوم – كان يمر علينا – كنا على ثقة من عودة الهدوء والاستقرار إلى سيناء مرة أخرى.. وهذا ما حدث بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها القيادات السياسية والعسكرية والأمنية في مصر.. لذلك أؤكد على أننا مستمرون في هذا البلد من أجل دعم اقتصاده الوطني.

ووصف جي سيدوس، المدير التنفيذي لـمجموعة “فيكا العالمية الاقتصاد المصري بانه يمتلك من الأدوات والإمكانيات ما يؤهله للصمود والتعافي في وجه كافة العقبات. لافتاً الى اعتزاز ” فيكا ” بتواجدها فى السوق المصرية والنجاحات التى حققتها طوال 15 عاما منذ ان بدأت استثماراتها في مصر عام 2003 من خلال شراكتها مع شركة “أسمنت سيناء.. وإلى تفاصيل الحوار:

 

في البداية نود أن نعرف المزيد عن شركة “فيكا” العالمية؟

تأسست مجموعة فيكا عام 1853 على يد “جوزيف لويس فيكا”، وهي شركة عائلية، يقع فرعها الرئيسي في باريس ويتولى قيادتها الآن الجيل السابع من العائلة، الذين يقومون بعملية تطوير المجموعة بجميع فروعها على مستوى العالم، لتقديم أفضل المواد المستخدمة في صناعة البناء والتشييد بأعلى معايير الجودة العالمية لتواكب التقدم الكبير الذي يشهده العالم في هذه الصناعة.

1549408833 362 488174 photos vicat 002448 hd

ومن هو لويس فيكا؟

“لويس فيكا” هو الجد الأكبر للعائلة، وهو الذي أكتشف تركيبة مادة الأسمنت الحالية قبل أكثر من 160 عاما والتي تعد أحد أهم الاختراعات في تاريخ الإنسانية، وقام بإهدائها للعالم أجمع بدون مقابل، إيمانا منه بأن ابتكاره يمثل قيمة إنسانية وحضارية لا يمكن أن تكون حكرا على شخص بعينه. ليشارك بهذا الاختراع في نهضة وتطوير الكثير من الأمم عبر أكثر من قرن ونصف من الزمان. لذلك نحن في مجموعة “فيكا” نفخر بتاريخنا العريق وما قدمه الجد الأكبر للبشرية، وهذا الفخر يتشارك فيه جميع العاملين في المجموعة في أنحاء العالم.

 بعد كل هذا التاريخ … كيف أصبحتم الآن؟

الآن مجموعة “فيكا” هي إحدى الشركات الرائدة عالميا في مجال صناعة الأسمنت بخبرة تزيد عن 160 عاماً، شاركت في عدد هائل من المشاريع الإنشائية حول العالم، هذا بجانب ما تبذله من مجهودات كبيرة من أجل الوصول لاكتشافات جديدة يمكن أن تساهم في تطوير وتقدم هذه الصناعة.

ويعتبر عام 1974، نقطة تحول كبيرة في رحلة نجاح مجموعة فيكا، عندما قامت بشراء مصنع “رجلاند” للأسمنت في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان ذلك بمثابة الخطوة الأولى في سياسة المجموعة للتوسع عالميا.

 

وما هي محطات التوسع الأخرى؟

خطط التوسع الخارجي لمجموعة فيكا لصناعة الأسمنت شملت حتى الآن 12 دولة حول العالم فمثلا بدأنا الاستثمار في تركيا عام 1991، والسنغال في عام 1999، وسويسرا في 2001، ومصر منذ عام 2003، ومالي في 2004 وكازاخستان منذ 2007 والهند وموريتانيا في 2008.بالإضافة لإيطاليا والولايات المتحدة.

 

متى قررتم الاستثمار في مصر؟

 قررت “فيكا” الاستثمار في مصر في عام 2003 عندما طلب مجلس إدارة شركة سيناء للأسمنت دخول “فيكا” كشريك لها لقوتها وسمعتها الجيدة على مستوى العالم، وفي هذا الوقت كان السوق المصري من أكثر الأسواق الواعدة في أفريقيا والعالم العربي، ومازال حتى اليوم، لذلك قررنا الاستثمار فيه بعد دراسات متكاملة أكدت قوته وتنوعه وقدرته على التوسع.

1549408843 691 387849 mido1622

كيف ترون أوضاع السوق المصرية حاليا؟

في البداية نؤكد على ثقتنا الكبيرة في السوق المصري، واعتقد أن الأوقات الصعبة انتهت، وأنه خلال الفترة المقبلة ستتمكن مصر من جَني الثمار. خاصة وأن الاقتصاد المصري يمتلك من الأدوات والإمكانيات ما يؤهله للصمود والتعافي في وجه كافة العقبات، وهو يخطو خطوات ثابتة وجيدة نحو الأمام، في ظل القرارات التصحيحية الشجاعة التي تم اتخاذها خلال الأربع سنوات الماضية.

ومن العوامل المهمة التي حسَّنت بشكل كبير جدا مناخ الاستثمار في مصر، توافر إرادة القيادة السياسية والإجراءات التي اتخذتها الحكومة والقوانين الاقتصادية التي أقرها البرلمان المصري، والتي وفرت لمصر مناخا جاذبا للاستثمار، وأكدتها الأرقام الصادرة من المؤسسات المالية العالمية.

 

كيف واجهتم الأزمة السابقة التي شهدتها سيناء أثناء تصاعد الحرب على الإرهاب؟

نؤمن مثل الشعب المصري، بأن سيناء هي بالفعل أرض الفيروز.. وهي جنة الله على الأرض، لذلك لم نتخل عن مصر حتى في أصعب الظروف، على الرغم من تعرضنا للكثير من الخسائر أثناء تلك الفترة، وفي كل يوم – كان يمر علينا – كنا على ثقة من عودة الهدوء والاستقرار إلى سيناء مرة أخرى.. وهذا ما حدث بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها القيادات السياسية والعسكرية والأمنية في مصر.. لذلك أؤكد على أننا مستمرون في هذا البلد من أجل دعم اقتصاده الوطني.

 

ما هي خططكم المستقبلية التي تنوون القيام بها في مصر؟

في البداية يجب أن أشير إلى أن ” فيكا” ضخت منذ دخولها السوق المصري استثمارات مباشرة بلغت أكثر من 200 مليون يورو، ونحن لدينا رؤية شاملة عن السوق المصرية، وندرك جيدا أهميتها، لذلك ندرس ضخ حوالي 30 مليون يورو جديدة خلال الفترة المقبلة لتطوير مصنع أسمنت سيناء باعتبارنا المستثمر الرئيسي في شركة أسمنت سيناء، كما نسعى للتوسع الرأسي والأفقي سواء من ناحية الإنتاج أو الانتشار لتغطية جميع متطلبات السوق المحلي والإقليمي.

 

ما هو دوركم في مجال الخدمة المجتمعية في سيناء؟

إن “فيكا” في الأصل شركة عائلية، وبمفهوم العائلة ندرك جيدا أهمية تنمية المجتمعات التي نعمل بها، ونعتبر كل سوق نستثمر فيه جزءا منا يجب علينا تنميته ومساعدته على التطور، لذلك فمجال الخدمة المجتمعية يأتي على رأس أولويات “فيكا” العالمية، ومنذ تواجدنا في سيناء في عام 2003 كان لنا العديد من المبادرات الناجحة والتي استفاد منها الكثير من أهل سيناء.. وهذه المبادرات تمت من خلال شركة ومصنع “أسمنت سيناء”، وليس باسم شركة “فيكا” مباشرة.. وقد قمنا خلال الفترة الماضية بعمل مسح شامل ودراسات متعمقة للتعرف على الخدمات التي يمكن أن نقدمها في هذا المجال لأهالي سيناء، خاصة بعد عودة الهدوء والاستقرار اليها.. وحاليا نحن ندرس عددا من الخيارات المتاحة لنا لتقديم مزيد من الدعم لأهالي سيناء.

 

كيف تلتزمون بالمعايير البيئية في مصنع أسمنت سيناء؟

من أهم أولويات شركة “فيكا- مصر” تطبيق المعايير الدولية والاشتراطات البيئية الخاصة بصناعة الأسمنت، وهو نهج تقره الاستراتيجية التي تعتمدها “فيكا” العالمية، ونحن نستخدم أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العلمية لعدم الإضرار بالبيئة.. ويمكن أن تروا هذا من خلال زيارتكم للمصنع، هذا بالإضافة إلى الرقابة الصارمة التي تقوم بها أجهزة الدولة في هذا القطاع.

 

هل يمكن أن تطلعنا على جانب من منتجات شركة “فيكا”؟

تنتج “فيكا” أنواعا متعددة ومختلفة من الأسمنت والخلطات الخرسانية التي تناسب جميع المشروعات وتتوافق مع مختلف البيئات ودرجات الحرارة والضغط الجوي والرياح والمياه.. منها: الأسمنت البورتلاندي، والبورتلاندي المركب، وأسمنت خبث الأفران، والأسمنت الخبثي، والأسمنت البوزلان، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الخرسانات.

 

ما هي أهم مشروعات مجموعة “فيكا” العالمية؟

 ساهمت شركة “فيكا” العالمية في العديد من المشروعات الكبرى على مستوى العالم، التي كانت تعتمد بشكل مباشر على منتجاتنا، من تلك المشروعات: محطات الطاقة الكهرومائية في داملابينار وبوكاكيسلا في تركيا وتم فيها استخدام أكثر من 66 ألف طن من الأسمنت في عمليات البناء.

الطريق السريع الشمالي A41 في فرنسا تم فيه استخدام 70 ألف طن من الأسمنت لبناء هذا الطريق الذي افتتح في عام 2008.

طريق سان جيرفيه (فرنسا)، والسوق المغطى في بولينجرين بفرنسا، ونفق ميزولس في سويسرا، وقصر البحر الأبيض المتوسط في نيس بفرنسا.

 

 “فيكا”.. عائلة غيرت شكل العالم

استخدمت الحضارات القديمة مواد أشبه بالإسمنت في تشييد مبانيها عبر فترات زمنية مختلفة، لكنها لم تشهد طفرة حقيقية في مجال البناء والإعمار إلا في عام 1818على يد المهندس الفرنسي الشهير لويس فيكا مكتشف مادة الإسمنت الصناعي، ذلك الاكتشاف العملي المذهل الذي يعتبر الأساس لكل الأبنية الشاهقة وناطحات السحاب التي نراها اليوم في شتى بقاع الأرض.

1541527147 710 36387

وتعود قصة اكتشاف الاسمنت الصناعي الى عام 1812 عندما طُلب من المهندس لويس فيكا بناء جسر فوق نهر دوردون، وكانت المهمة معقدة للغاية بسبب قوة دفع المياه الشديدة للنهر وعدم استقرار المجرى المائي، وبعد 6 سنوات من العمل والتجارب توصل فيكا الى مادة جديدة تعتمد على مزج مسحوق الجير مع الطين، يمكن من خلالها بناء جسر قوي ومتين وبتكاليف قليلة. ليصبح لويس فيكا مخترع الاسمنت في العصر الحديث في العام 1818. وبعد إقرار أكاديمية العلوم الفرنسية للاختراع قرر لويس فيكا اهداء اكتشافه للعالم اجمع بدون مقابل.

بعدها اعتلى فيكا اعلى المناصب الشرفية في فرنسا منها مفتش عام للكباري والجسور، وعضوية الأكاديمية الفرنسية للعلوم، وعضو شرفي بالأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، كما حصل على العديد من الجوائز من الحكومة الفرنسية، لكن نقش اسمه على برج أيفيل كأحد أهم الشخصيات المؤثرة في التاريخ الفرنسي الحديث يظل التكريم الأكبر له

وفى عام 1853 قام جوزيف فيكا، ابن لويس فيكا، بتأسيس مجموعة فيكا لصناعة الإسمنت والتي أصبحت الان واحدة من اهم واعرق المجموعات الاقتصادية العاملة في مجال انتاج الاسمنت والخرسانات بكافة اشكالها وخواصها الفنية المختلفة في 11 دولة حول العالم.

وتعتز مجموعة فيكا العالمية بأنها نشأت وتوسعت تحت مظلة “لويس فيكا” الجد الأكبر للعائلة ويديرها الأن الجيل السابع من الاحفاد الذين استطاعوا من خلال الأبحاث المستمرة أن يطوروا منتجات الشركة لتتواكب مع أحدث تكنولوجيا صناعة البناء والتشييد، ليسهموا بذلك في تغيير شكل نهضة العديد من الأمم والدول حول العالم.

وتنتج “فيكا” مجموعة متعددة ومختلفة من الأسمنت والخلطات الخرسانية التي تناسب جميع المشروعات وتتوافق مع مختلف البيئات ودرجات الحرارة والضغط الجوي والرياح والمياه.. منها الأسمنت البورتلاندي، والبورتلاندي المركب، وأسمنت خبث الأفران، والأسمنت الخبثي، وأسمنت البوزلان بالإضافة إلى الخرسانة ذاتية الانضغاط، والخرسانة ذات الأداء العالي، والخرسانة المضافة، والخرسانة الملونة.

وساهمت شركة “فيكا” العالمية في العديد من المشروعات الكبرى على مستوى العالم، التي كانت تعتمد بشكل مباشر على منتجاتها، ومنها، مشروع محطات الطاقة الكهرومائية في داملابينار وبوكاكيسلا في تركيا.. وتم فيها استخدام أكثر من 66 ألف طن من الأسمنت في عمليات البناء، ومشروع الطريق السريع الشمالي A41 في فرنسا حيث تم استهلاك 70 ألف طن من الأسمنت لبناء هذا الطريق الذي افتتح في عام 2008، ومشروع طريق سان جيرفيه (فرنسا)، ومشروع السوق المغطى في بولينجرين في فرنسا، ومشروع نفق ميزولس في سويسرا، ومشروع قصر البحر الأبيض المتوسط في نيس بفرنسا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/02/06/1175619