منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“إس سى آر” تخطط لإعادة تأمين عمليات من مصر بقيمة 40 مليون درهم خلال عام


10% حصة الشركة بمجمعة الطيران التابعة للاتحاد اﻷفروآسيوى للتأمين وإعادة التأمين
تخطط الشركة المركزية ﻹعادة التأمين بالمغرب “إس سى آر” لتحصيل أقساط بقيمة تتراوح بين 30 و40 مليون درهم فى العام الأول من تواجدها فى مصر.
وتوقعت إلهام أبريش، مدير عمليات الشركة بمنطقة شمال أفريقيا، أن يشهد السوق المصرى معدلات نمو متزايدة خلال السنوات المقبلة مع توجه الحكومة لتحديث البنية التشريعية للقطاع عبر مشروع قانون التأمين الجديد.
أضافت “أبريش”، فى تصريحات لـ”البورصة”، على هامش ورشة العمل التى عقدتها الشركة حول “المسئولية المدنية الناجمة عن حوادث السير والتعويض عن اﻷضرار الجسيمة” اﻷسبوع الماضى، أن الشركة افتتحت مكتبها فى القاهرة أكتوبر الماضى على هامش ملتقى شرم الشيخ اﻷول للتأمين وإعادة التأمين.
وقالت “أبريش”، إن حصيلة أقساط المركزية ﻹعادة التأمين سجلت 280 مليون دولار نهاية العام الماضى، يستحوذ السوق المغربى على 85% منها مقابل 15% محصلة من اﻷسواق الخارجية.
أضافت “إن الشركة تسعى لزيادة حصتها المحصلة من السوق العالمى لما يتراوح بين 40% و60% من السوق خاصة بالقارة اﻷفريقية، بالتزامن مع توجه الحكومة المغربية للتوسع فى استثماراتها الخارجية كما تخطط الشركة للتواجد خلال الفترة المقبلة بعدد من أسواق دول آسيا”.
تابعت: ”السوق اﻷفريقى من اﻷسواق الواعدة التى تكسب الشركة نمواً جيداً خلال الفترة المقبلة”.
وبحسب “أبريش”، تتواجد الشركة المركزية ﻹعادة التأمين حالياً فى 50 دولة، تضم دول منطقة شمال أفريقيا كلها، فضلاً عن تواجد حذر بالسوقين العراقى والسورى.
ونوهت بوجود اتفاقية للشركة مع كل الشركات العاملة فى السوق المغربى ﻹسناد حصص تتراوح بين 5% و10% من أقساطها المعادة بالفروع التأمينية المختلفة لتعويض الخسارة التى نتجت عن إلغاء نظام الحصة اﻹلزامية التى كان يسرى التعامل بها قبل تحرير التجارة العالمية.
أوضحت أنه فى السابق كانت هناك حصة إلزامية يتم إسنادها من شركات التأمين المباشرة إلى الشركة المركزية ﻹعادة التأمين تقدر بـ10% من أقساطها المعادة، وتم إلغاء التعامل بها بعد العمل باتفاقية تحرير التجارة العالمية، بصفة تدريجية، حيث أصبحت الشركة تعامل كباقى الشركات اﻷجنبية فى السوق المغربى.
وذكرت أن هيكل ملكية “المركزية ﻹعادة التأمين بالمغرب” SCR يتوزع بواقع 95% لصندوق التوفير واﻹيداع المملوك للحكومة المغربية، و5% لمساهمين آخرين من بينهم شركة أكسا الفرنسية.
ولفتت “أبريش” إلى حصول SCR على تصنيف الشركة مصنفة B++ من مؤسسة أيه إم بست، وBBB من مؤسسة ستنادرد آند بورز، فضلاً عن تصنيف من مؤسسة فيتش يتوازى مع تصنيف الدولة المغربية.
على جانب آخر، أشارت إلى ان السوق المغربى يصنف من اﻷسواق الثلاثة اﻷولى على مستوى الدول العربية، والثانى بعد جنوب أفريقيا فى السوق اﻷفريقى من حيث حجم اﻷقساط، والتى تسجل نحو 4.5 مليار دولار سنوياً.
ووفقاً لمدير عمليات scr بمنطقة شمال أفريقيا، يعمل بسوق التأمين المغربى، 12 شركة تأمين، بعضها يمارس نشاطه فى التأمينات المتخصصة، كالتأمينات متناهية الصغر والتأمينات الزراعية.
كانت الشركة المركزية ﻹعادة التأمين قد نظمت ورشة عمل اﻷسبوع الماضى، حول “المسئولية المدنية الناجمة عن حوادث السير والتعويض عن اﻷضرار الجسيمة” اﻷسبوع الماضى بحضور الهام أبريش، رئيس قطاع عمليات الشركة بمنطقة شمال أفريقيا، وهدى ميشيل، مدير مجمعة الطيران بالاتحاد اﻷفروآسيوى للتأمين، وحمد البصرى، مدير أكاديمية التدريب التابعة للشركة، وجمعة زكى، مدير مكتب الشركة فى القاهرة، وعبدالرؤوف قطب، رئيس معهد التأمين والعضو المنتدب لشركة بيت التأمين المصرى السعودى، وهمام بدر، رئيس مجلس اﻹدارة والعضو المنتدب لشركة إسكان للتأمن، وأحمد البنهاوى، رئيس قطاع الأخطار الخاصة بشركة مصر للتأمين إضافة إلى المشاركين فى الدورة التدريبية من شركات التأمين بالسوق.
من جانبها، قالت هدى ميشيل مدير مجمعة الطيران التابعة للاتحاد اﻷفروآسيوى للتأمين وإعادة التأمين “إن حصة الشركة المركزية ﻹعادة التأمين SCR تمثل 10% من حجم أعمال المجمعة، فيما يتوزع باقى الحصة على الشركات اﻷعضاء بالمجمعة والبالغ عددها 29 عضواً من شركات التأمين وإعادة التأمين بالسوقين اﻷفريقيى والآسيوى.
أضافت أن حصة كل عضو بالمجمعة تتراوح بين 100 ألف دولار و1.2 مليار دولار سنوياً، وفقاً للملاءة المالية لكل شركة.
فى السياق ذاته، أشارت مدير مجمعة الطيران إلى تحقيق المجمعة 18% نمواً بحجم أقساطها بنهاية العام الماضى 2018، تستهدف زيادتها بصورة دورية رغم الظروف الاقتصادية والسياسية التى تمر بها بلدان القارتين على حد قولها.
وأشارت إلى أن من أبرز الخطوط التى تؤمنها المجمعة كل من الخطوط السعودية والقطرية والمصرية، فضلاً عن خطوط طيران من الصين ودول آسيا.
يذكر ان الاتحاد اﻷفروآسيوى للتأمين وإعادة التأمين “الفاير” يتبعه 4 مجمعات تم تأسيسها لاستيعاب الأخطار الكبيرة، وتوزيعها بين أعضاء المجمعة، وتضم مجمعات “البترول والطاقة ” و”الأخطار والكوارث الطبيعية”، و”الطيران” إضافة إلى مجمعة إعادة التأمين.
وتدار كل مجمعة من خلال شركة عالمية متخصصة، حيث تدير شركة تراست ري مجمعة البترول والطاقة، وتدير شركة GIC الهندية مجمعة الكوارث الطبيعية، فيما تدير شركة ميلي ري التركية، مجمعة إعادة التأمين، وتديرالشركة المركزية لإعادة التأمين بالمغرب SCR مجمعة الطيران.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: التأمين

531.97 0.32%   1.68
14329.11 %   91.67
13670.27 0.21%   28.33
1376.08 0.33%   4.54

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/03/13/1186104