منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“الوكالة الأمريكية” ترصد 30 مليون دولار لإنشاء مركز لأبحاث المياه بجامعة الإسكندرية


قال الدكتور مختار يوسف، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، إن الجامعة الإسكندرية فازت بإنشاء مركز للتميز فى مجال أبحاث ودراسات المياه بالشراكة مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID بقيمة 30 مليون دولار، مؤكداً أن هذا المشروع يعد أكبر مشروع ممول فى تاريخ جامعة الإسكندرية.

وأضاف يوسف خلال كلمته فى مؤتمراليوم العالمى للمياهالذى نظمته كلية الهندسة جامعة الإسكندرية بمقرها، اليوم الإثنين، أن الهدف من إنشاء هذا المركز هو إجراء أبحاث علمية مشتركة وتدريب وتأهيل الكوادر العلمية وإنشاء برامج علمية مشتركة.

وقال علاء رمضان، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن الجامعة تولى قضية المياه اهتماماً خاصاً لا سيما أنها أحد موضوعات الساعة خلال الفترة الأخيرة، مضيفًا أن خبراء جامعة الإسكندرية فى كافة كليات الجامعة ومعاهدها سيكون لهم مساهمة كبيرة لحل قضية المياه التى تواجه مصر بشكل عام والإسكندرية بشكل خاص، وذلك تماشياً مع خطة التنمية المستدامة 2030 وتوفير المياه الغذبة لكل المواطنين وخطة ترشيد المياه.

وقال المهندس أحمد جابر، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب بالإسكندرية، إن الشركة تسعى بشكل مستمر لتوصيل المياه الشرب للجمهور وتطوير أنظمة إدارة المياه على مستوى محافظة الإسكندرية، مشيرًا إلى أن حصة مصر من مياه النيل تصل إلى 55.5 مليار متر مكعب سنويًا، كما أن الزراعة تستهلك اكثر من 80% من حصة مصر من مياه النيل، مقارنة بـ 20% للشرب.

وأضاف أن نصيب الفرد حاليًا من مياه الشرب يقدر بـ550 متراً مكعباً فى السنة، حيث إن مصر تعد من الدول الفقر المائى نظرًا لأن نصيب الفرد من المياه يقل عن 1000 متر مكعب فى السنة،كما أن الشركة متخصصة منذ 150 عاماً فى مجال إنتاج وتوزيع المياه.

وأضاف أن الشركة تركز جهودها خلال الوقت الراهن لتوصيل المياه العذبة إلى الفئات المهمشة والمناطق العشوائية وذلك بالتعاون مع بعض الجمعيات الخيرية الأمر الذى أثر إيجابيًا على المحافظة وتم توصيل المياه لبعض مناطق وأبرزها أبيس.

وتابع أن الشركة تتبع استخدام قطع الذكية التى تعمل على التحكم فى ضغط المياه، من خلال مزج مياه مع الهواء وذلك لتعظيم الاستفادة من المياه، لافتًا إلى أن الشركة تسعى لتوفير تلك القطع فى جميع الجهات المحافظة من محلات تجارية ومنازل وشركات، حيث أن الشركة استطاعت بنسبة 5% إعادة أساليب الكشف عن المياه واستخدام أحدث الأجهزة لترشيد المياه.

وتابع أن المميزات النظام تتمثل فى توفير أكتر من 35% إلى 55% من استهلاك المياه، بالإضافة إلى أنها اقل سعرًا من القطع الأخرى.

وأوضح ان الشركة تعمل جاهدة للاستفادة من المياه الجوفية للمناطق التى تقع جنوب محافظة الإسكندرية وذلك من خلال الاهتمام بتحليل ومعالجة الآبار وقيام حملات لترشيد مياه الشرب، لافتًا إلى أن الشركة تعاونت مع وزارة التربية والتعليم بتركيب 20 ألف قطعة موفرة للمياه محاولة لترشيد والمحافظة على المياه العذبة.

وأوضح أن المحافظة الإسكندرية تعتمد فى السابق على مصادر أساسية للمياه تتمثل فى ترعة المحمودية والنوبارية ولكن اتجهت الشركة بالتعاون مع المحافظة بمعالجة وتحليل مياه البحر، حيث استطاعت الشركة مد محافظة مطروح بـ3 أمتار مكعبة من مياه الشرب بعد التحلية.

وقال مهندس محمود نافع، رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إن الشركة تقوم بالتخلص الأمن من مخلفات الصرف الصحى مهمة أساسية للشركة حيث تخدم أهالى إسكندرية والذى يبلغ أعدادهم على نحو 5.163.750 نسمة ويزداد صيفًا، حيث إن الشركة تعمل لخدمة بنسبة 92.6% ويبلغ عدد محطات رفع بالمحافظة 165 رفعة، ويبلغ عدد محطات المعالجة 20 محطة.

وأضاف أن الشركة تقوم بالإشراف على الشبكات وصيانتها وكسح السيارات باستخدام المعدات واسطول من السيارات المتخصصة الحديثة وتتمثل فى سيارات الفاكتور، النافورى، الكباش بالإضافة إلى سيارة تلفزيونية تقوم بالكشف ومعالجة اى شروخ او كسور بمواسير الشبكة.

قال المهندس هشام سعودى، رئيس نقابة الصحفيين، إن إدارة المياه وترشيده هدف تسعى إليه المحافظة من أجل الأجيال القادمة، لذلك يجب تطوير منظومة الرى والصرف الصحى لتعظيم الاستفادة للمياه، حيث أن أكثر من 3/2 سكان العالم يعانون من ندرة المياه، أو عدم الحصول على المياه عذبة لذلك يجب ترشيد الاستهلاك المياه.

وأكد أحمد جمال نائب محافظ الإسكندرية، أن ندرة المياه أحد أكبر التحديات التى تواجه المحافظة فى الفترة الراهنة، موضحاً أن المحافظة تسعى جاهدة لتحسين خدمة المياه والصرف الصحى لمواطنى الإسكندرية وذلك بالتعاون مع وزارة الموارد المائية والرى ووزارة الإسكان متمثلة فى الشركة القابضة للمياه والصرف الصحى والشركات التابعة بالإسكندرية وذلك انطلاقاً من الاهتمام الكبير الذى توليه الدولة للمياه وتماشيا مع رؤية مصر 2030.

وأضاف أن رؤية المحافظة للتنمية ترتكز على الاهتمام بالمياه بإعتبارها أحد أهم مقومات الحياة والتنمية، مشيرًا إلى أنه من أهم محاور الرؤية المستدامة للمياه بالمحافظة توفير مصادر للمياه للتوسعة العمرانية. وأيضا تدعيم ترشيد إستهلاك المياه بالتعاون مع شركة مياه الشرب بالإسكندرية، حيث توفير القطع الموفرة لاستهلاك المياه بالمدارس ودور العبادة والمبانى الإدارية بالمحافظة.

كتبت – سارة إبراهيم وآية نصر:

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الإسكندرية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsaanews.com/2019/03/25/1189697