منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




العضو المنتدب للشركة: “IDG” تتعاقد مع 5 مستثمرين للعمل فى العلمين


عطية: التسليم يونيو المقبل.. و800 جنيه متوسط سعر المتر
البيروقراطية تعيق الحصول على الأرض من “المجتمعات العمرانية”
الشركة تدشن في ليبيا حملة ترويجية للاستثمار بالعلمين

إنشاء مجمع للصناعات الصغيرة والمتوسطة على مساحة 80 ألف متر

21.8 مليون متر مربع محفظة أراضي .. ولا نسعي لدخول الصعيد
افتتاح أول مصنع بالمنطقة الإقتصادية لقناة السويس للصناعات الهندسية بعد شهرين

90% نسبة الإشغال في 6 أكتوبر
تسليم 50 ألف متر مربع بـ” اقتصادية السويس” لمستثمرين ألمان وبولنديين

تعاقدت مجموعة التنمية الصناعية للتطوير الصناعي مع 5 مستثمرين لإقامة مشروعاتهم فى العلمين على مساحة 2.7 مليون متر مربع

وقال المهندس سامح عطية ، العضو المنتدب لمجموعة التنمية الصناعية ، إن الشركة لم تتسلم الأرض من هيئة المجتمعات العمرانية رغم الموافقة على تخصيص 2.7 مليون متر مربع للشركة العام الماضي ، نتيجة بعض الأجراءات البيروقراطية و التى تعيق تسليم الأرض حتى الوقت الراهن.
وتابع قائلا فى حواره لـ”البورصة” :” رغم كل المشكلات التى تواجهها الشركة في استلام من هيئة المجتمعات العمرانية إلا أنها قامت ببيع 5 قطع أراض للمستثمرين المحليين ، بمساحات 20 ألف متر مربع و30 ألف متر مربع و5 آلاف متر مربع.
أضاف أنه لولا سمعة الشركة ، التى تعمل فى مجال التطوير الصناعى منذ عام 2007 ، ماكان المستثمر يوقع عقودا جديدة فى العلمين
وقدر متوسط سعر بيع المتر مربع للمستثمرين بنحو 800 جنيه.

أضاف عطية، أن الشركة معتادة فى سياستها على بناء عدد من المصانع بالمنطقة، بالإضافة إلى ورش للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فور الحصول على موافقة بتخصيص الأرض لحين توقيع العقود ..لكن هيئة المجتمعات العمرانية رفضت ذلك بحجة أن أوراق التخصيص لم تنته.
أكد أن الشركة وضعت منذ عام أساسات المصنع الأول والمبنى الإدارى ، على مساحة 10 آلاف متر مربع.. إلا أن الهيئة أوقفت ذلك كله بحجة عدم توقيع العقود
متابعا :” لولا هذه البيروقراطية لكانت الشركة انتهت من تأسيس عدد من المصانع و بيعها للمستثمرين وبدأت عجلة الإنتاج تدور فى المنطقة”.
وأضاف أن الشركة كان من المفترض ان تتسلم 500 ألف متر مربع من الأرض خلال الفترة الماضية.
وكانت “المجتمعات العمرانية” وضعت عدداً من الضوابط لتخصيص الأراضى الصناعية للشركات فى “العلمين الجديدة” وبلغ سعر المتر المربع 250 جنيهاً مع منح كل شركة 2 مليون متر مربع بحد أدنى، ويتم السداد بواقع دفعة مقدمة وقدرها 10% من ثمن المرحلة الأولى خلال شهر من تاريخ التخصيص .
ويحصل المستثمر علي فترة سماح عامين من تاريخ سداد المقدم، وسداد باقى الثمن وقدره 90% علي 5 أقساط سنوية متساوية محملة بالفائدة، وتحتسب من تاريخ سداد المقدم ويبدأ سداد الأقساط بعد فترة السماح.
ويتم تسليم الأرض على مراحل، على ألا تزيد مساحة المرحلة على 500 ألف متر، ولا يتم تسليم المرحلة التالية للمرحلة الأولى إلا بعد التحقق من إثبات الجدية، والالتزام بالبرنامج الزمنى المتعاقد عليه.
و تابع عطية: ”نعمل على تقسيم الأرض بمرونة بمساحات تتراوح بين 50 الف متر مربع وألف متر مربع ، على حسب كل عميل، وبالتالي يصعب تحديد عدد العملاء المستهدف جذبهم للعمل بالمنطقة “.
و لكن التركيز الأكبر على جذب المستثمر الليبي للعمل بالمنطقة والاستثمار بها، نظرا للموقع الجغرافى للعلمين القريب من ليبيا.
وحدد عطية الصناعات المقرر جذبها للمنطقة فى الآلات والمعدات، ومواد البناء ، وعدد من المنتجات التى يحتاجها السوق الليبي .
تابع: “بدأت الشركة حملة تسويقية فى ليبيا ، لجذب المستثمرين هناك للعمل فى مصر ، خصوصا أن البلدين متجاورين”.

وأضاف أنه رغم كل المشكلات التى تواجهها الشركة في استلام الأرض من هيئة المجتمعات العمرانية، إلا أنها باعت 5 قطع اراضي للمستثمرين المحليين ، بمساحات 20 ألفا و30 ألفا و5 آلاف متر مربع.
ولولا سمعة الشركة ، التى تعمل فى مجال التطوير الصناعى منذ عام 2007 ، ماكان المستثمر سيوقع عقودا جديدة فى العلمين.
وتابع: ”أوضحت للعملاء المشكلة التى أواجهها فى تأخر تسليم الأرض، وتعهدنا بتسليم الأرض مرفقة خلال شهر يونيو المقبل”.

وتتيح الشركة ميزة للمستثمر المتعاقد معها حاليا ، وتتمثل في منحه الأرض بسعر مميز يبلغ 700 -750 جنيها للمتر المربع .
أوضح عطية أن منطقة العلمين ليست الأرض الخصبة للاستثمار الأجنبي، عكس منطقة شرق بورسعيد للتنمية.
أضاف أن الشركة تخطط لعمل مجمع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة ولم تحدد المساحة حتى الآن.
و من المرتقب إقامة مجمع للصناعات الصغيرة و المتوسطة بالعلمين على مساحة 80 ألف متر مربع ، بمساحات تتراوح بين 400 ـ 700 متر مربع ، ولم تحدد الشركة متوسط سعر بيع المتر.
وطالب عطية ، الدولة بالتدخل للقضاء على البيروقراطية ، لضمان نجاح مشروع العلمين خصوصا أنه من المشروعات القومية، مضيفا أنه حال إتمام توقيع عقود تسليم الأرض من هيئة المجتمعات العمرانية ، من المتوقع الانتهاء من ترفيق 500 ألف متر مربع بحلول 2020
أوضح أن طرح الأرض يتم بنظام “التملك”.. ولا تضع الشركة خطة محددة لبناء المصانع المقرر تأجيرها، و يتوقف على عملية العرض و الطلب.
ومجموعة التنمية الصناعية هى التى ستتولى إدارة منطقة العلمين.
وكشف أن الشركة لم تتفق حتى الآن مع المجتمعات العمرانية على نسبة الزيادة السنوية فى سعر الأرض ، ولكنها مرتبطة بالتضخم.
وقدر عطية محفظة أراضي الشركة بنحو 21.8 مليون متر مربع ، بواقع 2.7 مليون متر مربع فى العلمين ، و 16 مليون متر مربع فى منطقة شرق بورسعيد ، و 3.1 مليون متر مربع بالسادس من أكتوبر.
قال عطية إن الشركة تسلمت 300 ألف متر مربع من المنطقة الإقتصادية لقناة السويس ، من إجمالى 16 مليون متر مربع أراضي مخصصة للشركة ، وانتهت من بناء مصنعين بالمنطقة.
أضاف أن الشركة سلمت 50 ألف متر مربع للمستثمرين ، بواقع 30 ألف متر مربع لشركة ألمانية ، و 20 ألف متر مربع لشركة بولندية ، يعملان فى مجالات الخراطيم و الأبواب المصفحة.
ومن المقرر افتتاح أول مصنع بالمنطقة فى يونيو المقبل ، وهو مصنع لشركة دانماركية يعمل بقطاع الصناعات الهندسية.
كانت الهيئة الاقتصادية لمنطقة قناة السويس، وقعت عقداً مع شركة شرق بورسعيد للتنمية، لترفيق 16 مليون متر مربع بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس خلال مؤتمر شباب العالم نوفمبر الماضى.
ويشمل هيكل مساهمة شركة شرق بورسعيد التى تأسست فى 2016، شركة«سامكريت»، وجهاز الخدمة الوطنية، وشركة «أبناء حسن علام القابضة».

أعلن عطية، وضع حجر الأساس للمصنع الثانى بالمنطقة خلال أكتوبر المقبل ، وهو لمستثمر هندى يعمل فى مجال التعبئة و التغليف ، على مساحة 100 ألف متر مربع
وتابع :” هناك مفاوضات مع مستثمرين يابانيين ، لإقامة مصنع لضفائر السيارات بالمنطقة”.
أضاف أن الأراضي بالمنطقة الإقتصادية لقناة السويس، نوعين هما اراضي حق انتفاع وأخرى بيع و شراء .
وكشف أن المشاكل ليست فى تسليم الأرض بقدر المناسيب الجارى العمل عليها ، لأن دار الهندسة لم تنته من تصميم الشبكات العامة للمنطقة ، وبناء عليه تحدد الشركة منسوب الشارع و البنية التحتية.

وتابع عطية :” تعطل المناسيب يؤخر الموافقة على بعض المشروعات التي تقدم بها المستثمرون.
أوضح عطية أن نسبة الإشغال فى منطقة السادس من اكتوبر على مساحة 3.1 مليون متر مربع بلغت 90% ، و 10% فقط مساحات شاغرة تقدر بنحو 200 ألف متر مربع سحبت من المستثمرين غير الجادين .
و تابع : ”الأراضي متاحة لأى مستثمر جاد يرغب في الاستثمار بالمنطقة.. ويقدر سعر بيع المتر المربع بنحو 2000-3000 جنيه للمتر المربع “.

وبحسب بيانات الشركة يعمل فى المنطقة السادس من أكتوبر حوالى 80 مصنعا منتجا، و 25 مصنعا تحت الإنشاء، و 30 مصنعا جار تأسيسها .
أوضح أن الشركة وضعت بعض الضوابط للمستثمرين للعمل فى المنطقة حددت فيها الجدول الزمنى للانتهاء من المصانع بـ 18 شهرا و حتى 3 سنوات.. و بعد 3 سنوات اذا لم يقم بالبناء و التشغيل تسحب الأرض منهم
أشار عطية إلى أن الشركة انتهت من بناء 22 ورشة فى مجمع المشروعات الصغيرة و المتوسطة بمنطقة السادس من أكتوبر ، و مستهدف بناء 42 ورشة ، وفقا لعملية العرض و الطلب.
وتقوم الشركة ببناء 4 وحدات جديدة بمجمع المشروعات الصغيرة و المتوسطة ، على أن يتم تسليمهم للمستثمرين أغسطس المقبل.
وتطرح الشركة، وحدات مجمع المشروعات الصغيرة و المتوسطة بنظامي التمليك والإيجار، و لكن معظم الوحدات مؤجرة بقيمة 50 ألف جنيه شهريا للوحدة الصغيرة و 65 ألف جنيه شهريا للوحدة الكبيرة.

وجذبت منطقة التنمية الصناعية بالسادس من أكتوبر، أكثر من 140 مستثمرا منهم 46% مستثمرا أجنبيا.
واستبعد عطية، توجه الشركة نحو الاستثمار أو تطوير المناطق الصناعية بالصعيد ، لصعوبة الاستثمار هناك ، كما لا تنوى الشركة الحصول على أراض فى أى طروحات جديدة لهيئة التنمية الصناعية خلال الفترة المقبلة ، لحين الانتهاء من مشروعاتها القائمة بالعلمين و المنطقة الإقتصادية لقناة السويس .
وحدد عطية إجمالى رأسمال مجموعة التنمية الصناعية بنحو 30 مليون جنيه ، نافيا النية لزيادة رأس المال خلال الفترة المقبلة ، أو الاقتراض.
وأضاف أن الشركة لن تدخل طروحات جديدة للتنمية الصناعية لحين تعديل ضوابط الطرح و إلغاء خطابات الضمان ، و الغاء الطرق التقليدية للطرح.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/04/22/1197901