منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“السيسي” يفتتح مجمع الأسمدة الفوسفاتية بالعين السخنة


الرئيس: الصناعة لا تقوم بها الدولة فقط ولكن رجال الأعمال أيضا ..ونحن معهم بالأراضي والتمويل

مصر تحتاج إنفاق تريليون دولار سنوياً لحل المشاكل والمصاعب التى تواجهها

افتتاح مدينة جديدة للرخام العام المقبل

انتهاء إنشاء مجمع إنتاج الغازات الطبية والصناعية بأبو رواش أكتوبر المقبل

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء، مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة، الذي يعد الأكبر والأضخم على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال السيسي إن المصانع التسعة التى يضمها مجمع الأسمدة الفوسفاتية سيتم من خلالها تشغيل 1500 عامل وسيكون وضعهم ومستقبلهم أفضل، ونركز دائما مع الشركات على عامل الوقت عند تنفيذ أى مشروع.
وأضاف “إننا نذلل دائما أى إجراءات بيروقراطية أو إدارية يمكن أن تؤخر أى مشروع، حتى يظهر للنور”، ومثل هذه المجمعات محاولة للاستفادة من الخامات المصرية الموجودة وتحويلها بقيمة مضافة تكون فرصة للتوقف عن استيراد مثل هذه المنتجات، وتصدير الفائض للخارج”.
وأوضح أنه سيتم فى مثل هذا الوقت من العام المقبل افتتاح مدينة الرخام الجديدة التى يستخدم فيها أحدث التقنيات والمعدات، بكل الاشتراطات البيئية المطلوبة.
وتابع الرئيس أن الصناعة لا تقوم بها الدولة فقط، ولكن رجال الأعمال أيضا، ونحن معهم سواء بالمناطق أو الأراضي الصناعية التي يحتاجونها، أو حتى من خلال التمويل من جانب البنوك، ونحن نيسر ذلك.

وقال السيسي إن “الخلاصة التي أريد أن أقولها هي أننا نتحرك بجدية وبمسئولية لتغيير الواقع الذي نعيشه في مصر .. وهذا يعد أقصى معدلات نستطيع عملها، ولكن المطلوب كثير”.
وأضاف “كنت أتحدث مع السادة المسئولين في الدولة عما قلته في المؤتمر إننا نحتاج إلى موازنة ما يقرب من تريليون دولار لدولة بحجم مصر.. فرأيتها في الصحف لحل مشكلات مصر نحتاج تريليون دولار .. لا .. أنا أتحدث عن مصروف ولم أتحدث عن حل مشاكل .. مصروف يعني عايزين دولة بحجم مصر فيها 100 مليون، ومش عايزين يبقى عندنا مشاكل ومصاعب في حاجات كثيرة تحتاج إلى صرف كل عام ليست لمرة واحدة ولكن كل عام تريليون دولار .. يعني يصبح مصروفك تريليون دولار .. أنا بقول هذا لكي يعرف زملاؤنا الذين يقرؤون ويسمعون هذا الكلام أن الحكاية التي نتحرك فيها محتاجة جهدنا جميعا وليس جهد الدولة .. لا .. جهد الدولة وكل الشرفاء من المصريين في القطاع الخاص .. وأنا داعم لهم .. وأنا لا أقول هذا الكلام الآن فقط، ولكنني قلته في أول لقاء معهم .. يلا نبني كلنا مع بعضنا، علشان خاطر مصر”.
وقال الرئيس السيسي: “مرة ثانية أشكر كل الذين ساهموا في خروج وإقامة هذا المجمع الذي نراه الآن، وكما قلت لكم في المؤتمر اليوم أنتم فوجئتم .. يمكن .. إحنا في مشاريع كثيرة كده خلصت، والمفروض أن نفتتحها من أجل أن نفرح أولا، ولكي نقول للأشرار المخربين المدمرين الذي يحاولون الهدم .. لا .. لن تستطيعوا .. لأن الله لا يرضى بهذا الهدم، إن الله خلق الإنسان من أجل عمارة الأرض ولم يخلقه لتخريب الأرض، ولا للإفساد، ولا للهدم .
وأضاف : “وبالمناسبة يا مصريين يا كل المتابعين انظروا إلى الدنيا حولنا، هل هناك دين يقام هكذا، هل هناك إصلاح يقام بالهدم، أنا قلت هذا الكلام مرة ومرات كثيرة، والتصدي للهدم ليس بالدولة فقط، نحن كمجتمع لابد أن نفهم أولادنا ونوعيهم ونحصنهم ضد هذا الفكر، لا توجد دولة تتقدم للأمام أبدا بالهدم، الدول تتقدم للأمام بالانضباط والخلق وبالتعليم وبالجهد وبالصبر وبالبناء، وليس بالقتل ولا بالتخريب والتدمير”.
واختتم الرئيس السيسي قائلا “أقول إن الله لا يرضي بهذا، ونحن في طريقنا سنستمر في البناء والتعمير طالما بقينا أحياء”
وقال اللواء مصطفى أمين، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، إن الجهاز يسعى إلى أن تساهم شركاته في تنفيذ المشروعات الإنتاجية في العديد من المجالات التي تتمشى وتدعم خطط التنمية الشاملة في مصر بناء على توجيهات الرئيس.

وأضاف أن شركات الجهاز تقوم بتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى سواء المتعلقة بالأمن الغذائي بصوره المختلفة كاستصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية والزراعات المحمية في الصوبات الزراعية ومشروعات تنمية الثورة الحيوانية والثروة السمكية والداجنة وبعض الصناعات الغذائية المكملة لها.
وتابع أن شركات الجهاز قامت بإنشاء مجمعات للصناعات الثقيلة والمتخصصة كالأسمنت والرخام وحديد التسليح، وتنفيذ المشروعات الخاصة بتعظيم العائد والاستغلال الأمثل للثروات الطبيعية المتاحة في مصر بالإضافة إلى ما تقدمه بعض شركات الجهاز من خدمات نوعية أخرى متخصصة.
وأشار إلى أنه من بين المشروعات الكبرى – التي نفذها جهاز مشروعات الخدمة الوطنية – إنشاء المجمعات الصناعية المتكاملة في مجال إنتاج الأسمدة المتنوعة والكيماويات؛ لما لها من أهمية بالغة في تنفيذ المشروعات الزراعية على كافة المستويات، وكذلك للعديد من المشروعات الصناعية، بالإضافة إلى أهمية بعض منتجاتها لكثير من متطلبات الإعاشة اليومية.
وأوضح أن شركة النصر للكيماويات الوسيطة (إحدى شركات الجهاز) بدأت بالمساهمة في دعم هذا المجال من خلال مجمعات المصانع التابعة لها سواء مجمع مصانع الشركة (بكوم أوشيم) بمحافظة الفيوم، ومجمع مصانع الشركة بأبو رواش بمحافظة الجيزة .
وأشار أمين إلى أن مجمع الفيوم يضم 9 مصانع تنتج أنواعا مختلفة من الأحماض والأسمدة والشابة السائلة والصلبة، تبلغ جملة الطاقات الإنتاجية لها أكثر من 1.2 مليون طن من هذه المنتجات السنوية، بينما يضم مجمع أبو رواش بالجيزة 17 مصنعا ينتج أيضا العديد من أنواع الأسمدة والمبيدات والأحماض وبعض الغازات الطبية والصناعية.
وقال إنه استكمالا لجهود الجهاز بالمساهمة مع أجهزة الدولة المختصة في تنفيذ المشروعات الصناعية المتخصصة وتعميقها، وبناء على توجيهات الرئيس السيسي؛ فقد قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية وشركة النصر للكيماويات الوسيطة بالتخطيط لإنشاء 3 مجمعات صناعية كبرى أخرى، هي: مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة، الذي يضم 9 مصانع على مساحة 400 فدان ومجمع إنتاج الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة، وهو على مساحة 100 فدان ويضم 6 مصانع بإجمالي طاقة إنتاجية مليون طن سنويا، وتقدر تكلفة إنشاء هذا المجمع بنحو مليار دولار، ومن المقرر الانتهاء منه في أبريل 2022.
وأضاف أن مجمع إنتاج الغازات الطبية والصناعية بأبو رواش بالجيزة يضم مصنعين على مساحة 50 ألف متر مربع وسيتم الانتهاء منه في أكتوبر القادم.
وقال إنه يتم تنفيذ هذه المشروعات بهدف الوصول لهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في مصر من الأسمدة المختلفة، وتوفير العملات الحرة من خلال التصدير والحد من الاستيراد، مع تعظيم العائد وتحقيق القيمة المضافة، لأحد أهم الخامات التي تتميز بها ثروات مصر الطبيعية وهي الفوسفات، بالإضافة إلى توفير الآلاف من فرص العمل.
وأضاف أن مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة يضم 9 مصانع هي مصنع لإنتاج سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم المحبب، ومصنع لإنتاج سماد ثلاثي سوبر الفوسفات المحبب، ومصنع لإنتاج الأسمدة البلورية الذوابة، ومصنعين لإنتاج حامض الكبريتيك المركز، ومصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك التجاري، ومصنعين لإنتاج حامض الفسفوريك النقي.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/08/07/1233662