منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



«الصحة» تبدأ التشغيل التجريبى لمنظومة «التأمين الصحى» المميكنة منتصف سبتمبر


ملف صحى إلكترونى لكل مواطن لتسهيل المعاملات مع مقدمى الخدمة  

إنشاء «موبايل أبلكيشن» لـ«التتبع الدوائى» وتطبيق آخر للحُجاج

100 «مليون صحة» ساهمت فى تكوين قاعدة بيانات شاملة عن مرضى السكر والضغط والسمنة

ميكنة المبادرات الرئاسية وتسجيل الأدوية وإنشاء قاعدة بيانات تضم 70 مليون مواطن

تعتزم وزارة الصحة والسكان، بدء التشغيل التجريبى لمنظومة التأمين الصحى الشامل المميكنة فى محافظة بورسعيد منتصف الشهر الجارى.

وقال المهندس أيسم صلاح، مستشار وزارة الصحة لتكنولوجيا المعلومات، إنَّ ميكنة منظومة التأمين الصحى الشامل سواء المستشفيات أو الوحدات الصحية تتم بالتعاون مع وزارات الصحة والاتصالات والإنتاج الحربى وهيئة الرقابة الإدارية.

أضاف «صلاح» لـ«البورصة»، أن مشروع ميكنة منظومة التأمين الصحى تشارك به شركات عالمية مثل فودافون ومايكروسوفت.

وكانت السفارة البريطانية بالقاهرة قالت، فى بيان سابق، إن شركة فودافون البريطانية وقعت اتفاقاً قيمته 100 مليون دولار لتطبيق نظام تأمين صحى تجريبى جديد قائم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى مدينة بورسعيد.

وأوضح «صلاح»، أن كل مواطن بالنظام الجديد سيكون له ملف صحى إلكترونى خاص به؛ لتسهيل المعاملات الطبية مع مقدمى الخدمة الطبية المشاركين بالمنظومة.

أشار إلى أن الميكنة ليست اختيارية، وهى العمود الفقرى لتطبيق الخدمات بالتأمين الصحى فى كل دول العالم، مضيفاً «نظام الميكنة سيوفر الكثير على وزارة الصحة».

وتابع أن هناك وحدة جديدة تم انشاؤها بالوزارة تحت مسمى وحدة التحول الرقمى وتتبع مساعد الوزير للرقابة والمتابعة.

وذكر أن أكبر مشروعات التحول الرقمى لوزارة الصحة كان ميكنة المبادرات الرئاسية، وفى مقدمتها مبادرة 100 مليون صحة.

وقال «صلاح»، إن مبادرة 100 مليون صحة نتج عنها توفير قاعدة بيانات بالحالة الصحية لكل المواطنين المشاركين بالمبادرة تشمل (رقم البطاقة والهاتف والعنوان وجميع التفاصيل الطبية لأمراض فيروس سى والسكر والضغط والسمنة)، خاصة أن تلك الأمراض تعد السبب الرئيسى لـ%84 من حالات الوفاة فى مصر.

وأضاف: «لدينا خريطة واضحة للإصابة بهذه الأمراض فى مصر نستطيع من خلالها وضع استراتيجية وزارة الصحة لمكافحة هذه الأمراض فى الفترة المقبلة».

ولفت إلى أنه تم مسح نحو 70 مليون مواطن بالمبادرات الرئاسية منهم 50 مليون مواطن من سن 18 سنة فما فوق بجانب مسح 6 ملايين طالب بالمرحلتين الإعدادية والثانوية العامة ومسح 12 مليون طالب بالمرحلة الابتدائية ضد أمراض السمنة والتقزم والأنيميا والنحافة ومسح 1.8 مليون سيدة لسرطان الثدى.

أضاف أن قاعدة البيانات محفوظة على نحو 250 جيجا بايت، وتمنح الوزارة خطة صحية لانتشار تلك الأمراض فى مصر بكل قرية ونسب الإصابة.

وتابع أن الوزارة تعكف على تحليل تلك البيانات للاستفادة منها بشكل كبير لرسم استراتيجية الوزارة خلال السنوات الـ10 المقبلة.

وأشار «صلاح» إلى أن الوزارة أنشأت تطبيقاً على المحمول بالتعاون مع وزارة الداخلية للاستفادة ببيانات الحجاج لتقديم عدة خدمات للحجاج سواء حجاج القرعة أو بعثات وزارتى التضامن والسياحة.

أوضح أن التطبيق يقدم 4 خدمات تتضمن التعريف بأماكن العيادات الطبية التابعة لوزارة الصحة فى المملكة العربية السعودية والتى يبلغ عددها 34 عيادة فى 34 فندقاً.

ويقدم التطبيق خدمة الإرشادات الصحية للحجاج بجانب توفير أخبار عاجلة وتنبيهات، بالإضافة إلى وجود ما يسمى «الاستغاثة» يستطيع من خلالها الحاج الضغط على زر معين عند تعرضه لإحدى المشكلات الصحية، وتستطيع البعثة الطبية الوصول للحاج فى أقرب وقت وإنقاذه.

وذكر مستشار وزير الصحة لتكنولوجيا المعلومات، أنه تم إنشاء تطبيق آخر على المحمول ضمن منظومة التتبع الدوائى (الباركود) متوقعاً إطلاقها خلال الشهور المتبقية من العام الجارى بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى.

أضاف «صلاح»، أن تطبيق منظومة التتبع الدوائى يهدف إلى دعم الصناعة المحلية، وزيادة التصدير، والقضاء على الأدوية المغشوشة.

أوضح أن التطبيق الإلكترونى تم الانتهاء منه، ومن المتوقع العمل به بشكل تجريبى خلال الفترة المقبلة.

أشار إلى أن منظومة التتبع الدوائى الإلكترونية ستتيح عمل خريطة وإحكام السيطرة على سوق الدواء فى مصر بجانب إمكانية تحديد المخزون من أنواع معينة من الأدوية ومحاربة النواقص وإدارة الأزمات.

وقال «صلاح»، إن الوزارة استطاعت، خلال الفترة الماضية، أن تجعل تسجيل وتسعير الأدوية يتم بشكل إلكترونى، وذلك لمنع التلاعب فى التسجيل، وحفظ حقوق شركات الأدوية، مضيفاً «التسجيل الإلكترونى يخفض مدة التسجيل إلى أدنى مدة بدلاً من استغراق سنوات».

ونفذت وزارة الصحة والسكان حزمة مشروعات ضمن خطط ميكنة إجراءات الوزارة، منها مشروع تدريب الكوادر البشرية بوزارة الصحة والبرنامج القومى لصحة المرأة والخطة الاستراتيحة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى قطاع الصحة.

تطوير هيئة الإسعاف المصرية والشبكة القومية لعلاج المواطنين على نفقة الدولة والشبكة الإلكترونية الأفريقية وتطوير مستشفى الطلبة للتأمين الصحى (أبوالريش).

كما نفذت الوزارة مشروعات تطوير المركز الإقليمى لصحة وتنمية المرأة بالإسكندرية، وتطوير قسم طب الحالات الحرجة وميكنة وحدة القلب والأوعية الدوية بمستشفى جامعة عين شمس، وميكنة نظام العمل فى المعهد القومى للسكر والغدد الصماء وإنشاء وحدة نظم معلومات بكل مستشفى حكومى، وإنشاء الملفات الطبية الرقمية وحدات طب الأسرة، إضافة إلى شبكة معلومات المعامل بالتأمين الصحى وتطوير مستشفى السويس للتأمين الصحى وتدريب الكوادر البشرية بوزارة الصحة والمشروع القومى للمنظومة المتكاملة لنقل وتداول صور الأشعة.

وتستهدف الوزارة ميكنة مشروعات جديدة، منها البرنامج القومى لتسجيل الأورام وميكنة وتطوير أنظمة العمل بمستشفى باب الشعرية الجامعى، وميكنة أنظمة العمل بمستشفى الأزهر التخصصى وتطويره وتطوير مستشفيات جامعة الإسكندرية وتطوير العيادات الخارجية لهيئة التأمين الصحى، إضافة إلى شبكة معلومات معامل المستشفيات بوزارة الصحة والسكان وتطبيقات المحمول فى الصحة وتطوير وميكنة شاملة لمستشفيات جامعة عين شمس، وميكنة نظم معلومات الرعاية الطبية بمستشفيات وزارة الصحة، وتطوير نظام معلومات معامل مستشفيات جامعة الإسكندرية، فضلاً عن ميكنة الدعم الفنى لمشروع الشبكة القومية لعلاج المواطنين على نفقة الدولة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/09/10/1242965