المنصات الإلكترونية.. سيطرة متوقعة على السوق السياحى المصرى


حصص المنصات تتراوح من 35% إلى 50% بالقطاع
“ترب تاب”: نضم 25 شركة.. ونستهدف زيادتهم إلى 500 بنهاية 2020
“ترافل يلا”: “الأون لاين” فى طريقه للاستحواذ على 80% من السوق خلال 3 سنوات

قدرت منصات إلكترونية تعمل بالقطاع السياحى حصصها التسويقية والترويجية بنسبة تتراوح من 35% إلى 50% من السوق متوقعين زيادتها بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة.

وقال وليد شكرى الرئيس التنفيذى لموقع “ترب تاب” المتخصص فى تقديم خدمات السياحة عبر الإنترنت إن شركتة تستحوذ على 8% من سوق السياحة “أون لاين”.

أضاف أن سوق “الأون لاين” فى مصر ينمو بشكل كبير حيث بلغ 35% تقريباً من القطاع السياحى متوقعاً أن يرتفع إلى 42% تقريباً خلال عامين فى ظل زيادة اعتماد الشركات السياحية على الحجز الإلكترونى.

أوضح أن تكلفة التحول من الترويج التقليدى إلى “الأون لاين” تتراوح بين 20 ألفا وحتى 120 ألف جنيه تقريباً وذلك وفقاً لما يحتوية الموقع أو التطبيق من خدمات.

أشار شكرى إلى أن التركيز على الرحلات خلال الفترة القادمة إلى الأقصر وأسوان.

وقال إن “ترب تاب” يستعد لإطلاق نسخة جديدة من موقعه الإلكترونى بحلول العام القادم لضم شركات السياحة التى تعمل فى قطاع السياحة الأوروبية خاصة دول إسبانيا والبرتغال وفرنسا.

ويضم “ترب تاب” حالياً نحو 25 شركة سياحية تعرض خدماتها من خلاله مستهدفاً الوصول إلى 500 شركة بنهاية العام المقبل.

أضاف شكرى أن انسحاب شركة “توماس كوك” من السوق سيؤثر بشكل سلبى على حركة السياحة فى السوق المصرى.

أوضح أن سوق السياحة الإنجليزى فى مصر قد يتأثر بنسبة 12% إلى 14% تقريباً.

أشار إلى أن “ترب تاب” لم تتأثر حيث تساعد الشركات فى نشر رحلاتها من خلال موقعها الإلكترونى.

وبلغت الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال العام الماضى 11.3 مليون سائح مقابل 8.3 مليونا خلال عام 2017.
وقال رياض الطويل الرئيس التنفيذى ومؤسس موقع “ترافل يلا” المتخصص فى تقديم الخدمات السياحية “أون لاين” إن إفلاس “توماس كوك” أثر بشكل كبير على سوق السياحة كما كان انسحابها ضربة قوية للشركات المصرية.

أضاف “توجد شركات أخرى استفادت من خروج توماس كوك من السوق حيث سيتم توزيع قاعدة عملائها على الشركات السياحية ومن ثم زيادة المنافسة وارتفاع عدد العملاء”.

أوضح الطويل أن عدم اتجاه شركات السياحة إلى “الأون لاين” خلال الفترة القادمة سيعرضها للانسحاب من السوق، كما حدث للعديد من الشركات فى السعودية.

أشار إلى أن التحول من النظام التقليدى إلى “الأون لاين” يتم من خلال طريقتين الأولى هى الحصول على “سيستم جاهز” بقيمة قد تصل 3 ملايين جنيه أما الطريقة الثانية هى بناء “سيستم كامل” وقد تتجاوز تكلفته 5 ملايين جنيه.

وقال إن سوق السياحة الإلكترونية بدأ ينتشر على حساب السوق السياحى التقليدى حيث بلغت نسبته حتى الآن نحو 50% تقريباً وقد يستحوذ على حصة تصل 80% خلال الـ3 سنوات المقبلة.

أضاف الطويل أن معدل نمو “ترافل يلا” سنوياً يصل إلى 200% تقريباً ويتعامل الموقع مع أكثر من 450 فندق حول العالم كما يستقبل بين 4 آلاف و6 آلاف زائر يومياً.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/10/15/1254484