“الأنظمة المتطورة” تستهدف 200 مليون جنيه مبيعات بنهاية 2020


تستهدف شركة الأنظمة المتطورة ، المتخصصة في تجارة أنظمة مكافحة الحريق، 200 مليون جنيه مبيعات محلية بنهاية 2020، من خلال المشاركة في مزيد من المشروعات واستقطاب عملاء جدد، علمًا بأن معدلات مبيعاتها السنوية تبلغ نحو 80 مليون جنيه.

وتعمل الشركة حاليًا تعمل في توريدات أنظمة مكافحة حريق متكاملة لمطار العاصمة الإدارية الجديد بالقطامية، وأنفاق الإسماعيلية.

قال رائد أمان، مدير المبيعات في شركة الأنظمة المتطورة المتخصصة في أنظمة إطفاء الحرائق، إن الشركة تعتمد على منتجات مستوردة، نظرا لافتقاد السوق المصري لتلك الصناعة بسبب تكنولوجياتها المعقدة والتي لم تنتقل لمصر حتى الآن.

أضاف فى حوار لـ”البورصة”، أن التصنيع المحلي لا يتخطى 10% من حجم المنتجات المتوفرة بالسوق المصري. وتقتصر الشركة على تصنيع صناديق وأبواب الحريق، وعبوات الإطفاء.

وتابع: “يعتمد السوق المحلي على 90% من المنتجات المستوردة، نظرا لافتقاد الصناعة المصرية للبراعة أو Know how الخاصة بتلك الأنظمة المعقدة، سواء المضخات أو المحابس أو الفوم المخصص لمكافحة الحريق أو غازات الإطفاء”.

أشار أمان، إلى أن السبيل الوحيد للتصنيع في هذا المجال تحديدًا، يجب أن يتم من خلال الشراكات مع مستثمرين أجانب يمتلكون الخبرة في القطاع، لينقلوا تكنولوجيات تصنيعه إلى مصر، ومن ثم تنطلق صناعة محلية مستقلة.

وطالب بتوفير حوافز استثمارية وتسهيلات للمستثمرين في هذا القطاع خصيصًا، لتكون عامل جذب قوي لنقل أسرار تلك الصناعة إلى مصر، فضلا عن أن مصر بوابة كبرى للسوق الأفريقية من خلال اتفاقيات تيسير التجارة مع غالبية دول أفريقيا.

وحدد الحوافز التى تجذب مستثمري القطاع، وتتمثل في استقرار سعر العملة، وسرعة إنجاز التراخيص الحكومية، وسعر مخفض للأراضي المرفقة، إذ إن المستثمر دوما ما يبحث عن الربح، فلن يأتي مستثمر إلى مصر، دون أن يأمن ويتيقن من استقرار استثماراته وتحقيقه للربح.

أمان: تراجع سعر الدولار ينعكس على السوق خلال 6 أشهر

قال أمان، إن تراجع سعر الدولار ، خلال الشهور الثلاثة الماضية ، سيظهر مردوده في السوق خلال 6 أشهر، بعدما تتخلص الشركات من مخزون الأسعار القديمة.

وأوضح وجود رغبة من الشركات في سرعة التخلص من المخزون القديم، لشراء منتجات جديدة بسعر الدولار المنخفض نسبيًا في مصر، لجذب مزيد من العملاء بالأسعار الجديدة، وتقديم عروض مختلفة.

أضاف أمان، أن الشركة حاليًا تعمل في توريدات أنظمة مكافحة حريق متكاملة لعدد من المشروعات في العاصمة الإدارية، أبرزها، مطار العاصمة الإدارية الجديد بالقطامية، والجامعة اليابانية وأنفاق الإسماعيلية.

وأكد أن الشركة تستهدف التقدم في تصنيفها العالمي أكثر من اهتمامها بالاستحواذ على حصة سوقية أكبر، خصوصًا أن الشركة تقدم خدمات ما بعد البيع من صيانة وتحديث لأنظمتها ولا تكتفي ببيع المنتج فقط.

وطرحت الشركة مؤخرًا في السوق المصري، منتجات للإطفاء باستخدام غاز الأيروسول، وهو منتج صديق للبيئة وغير متوافر بالسوق المصري.

وتعتمد الشركة، على التصنيع لدى الغير بالنسبة لصناديق الحريق، إذ لا تمتلك مصنعا في الوقت الحالي، ولا تخطط لذلك خلال المستقبل القريب.

قال أمان، إن الشركة تمتلك نحو 6 توكيلات عالمية، جميعها أمريكية الجنسية ، نظرًا لتقدم الولايات المتحدة في هذا المجال، فضلا على حصولهم على اعتمادات دولية مختلفة.

ونفذت الشركة 28 مشروعا ضخما في قطاعات مختلفة، منها مستشفيات وجامعات، ومصانع أدوية، ومصنع الأسمنت في حلوان، وأكاديمية الشرطة.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/11/11/1263741