منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“المصرية للاتصالات” تنشئ أول شبكة إلكترونية لبنوك الدم الحكومية


مصر الخير: المشروع يسهل إعادة التوزيع لـ 221 بنكاً.. وقاعدة بيانات لجميع المتبرعين 

فازت شركة المصرية للاتصالات “WE” بمشروع الربط الإلكترونى الذى يتضمن إنشاء أول شبكة إلكترونية تجمع بنوك الدم الحكومية، وقالت مؤسسة مصر الخير فى بيان لها، إن المشروع يسهم فى توفير الدم الأمن للمرضى فى جميع الأوقات.

وجمع مشروع الربط الإلكترونى عدد 202 بنك دم حكومى مشارك فى شبكة الدم تحت مظلة واحدة، مما يتيح لصناع القرار التعرف على أماكن توزيع الدم ومناطق العجز والزيادة على مستوى الجمهورية.

ويسهل المشروع من إمكانية إعادة التوزيع عند الحاجة وتشمل الشبكة الإلكترونية فى الوقت الحالى بنوك الدم التابعة لوزارة الصحة والسكان، بالإضافة إلى دعم بالأجهزة والمستلزمات لمراكز خدمات الدم القومية والإدارة العامة لبنوك الدم بالمستشفيات الحكومية بجميع المحافظات.

وقالت عفاف الجوهرى، رئيس قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير، إن الشراكة مع المصرية للاتصالات “WE” متميزة، لأنها أول من تبنت الوقاية من فيروس سى من خلال تطوير منظومة بنوك الدم بشراكة الحكومة ممثلة في وزارة الصحة والسكان والقطاع الخاص والمدنى فكان التمويل مناصفة بين المصرية للاتصالات ومصر الخير.

وأضافت أن الدعم الفنى والتقنى للمشروع من خلال تنفيذ الجانب المتعلق بتكنولوجيا الاتصالات وكل هذه الجهود كانت بإدارة جادة من مؤسسة مصر الخير ووزارة الصحة والسكان وهذا ما يجعل مصر الدولة الأولى على مستوى أفريقيا والوطن العربى من حيث عدد بنوك الدم المجهزة والتى تعمل بنظام الميكنة.

وأكدت تفعيل العديد من المبادرات والمشروعات والبرامج التنموية من خلال الشراكة الناجحة بين المصرية للإتصالات “We” ويتم حالياً إضافة كيانات جديدة تابعة لأمانة المجالس الطبية المتخصصة والمجلس الأعلى للجامعات، نذكر منها بنوك دم معهد ناصر ومستشفيات الحسين والمنيا الجامعى ومستشفيات جامعية أخرى حتى نصل لشبكة واحدة تربط جميع بنوك الدم من جميع الجهات، وهذا بالإضافة لتوسع وزارة الصحة فى ضم 19 مستشفى جديد للشبكة الإلكترونية ليصبح الإجمالى الحالى على الشبكة الإلكترونية هو 221 بنك دم.

وأشارت الجوهرى، إلى أن هذا المشروع أعطى متخذ القرار فى مصر فرصة أن يتعرف من خلال شاشة تجمع كافة المعلومات عن 202 بنك دم تم ربطها على الشبكة فى المرحلة الأولى واستكمالها بـ عدد 3 بنوك دم فى المرحلة الثانية، مما يساهم فى التعرف لحظياً على مخزون بنوك الدم بمشتقاته وفصائله المختلفة على مستوى المحافظات والمديريات والمراكز.

بالإضافة إلى عمل قاعدة بيانات لجميع المتبرعين بالدم على مستوى الجمهورية، وأيضاً تيسير تبادل المعلومات بين بنوك الدم وتحويل نظام آلية العمل داخل قطاع بنوك الدم بدلاً من اليدوى إلى المميكن، وبالتالى تقليل احتمالات الخطأ بسبب العامل البشرى.

كما يساهم المشروع فى تيسير حجز كيس الدم للمرضى، خاصة فى حالات الطوارئ، ومنع الإتجار غير القانونى فى أكياس الدم الملوثة التى كان من المفترض إعدامها، حيث أنه بعد التطبيق الإلكترونى أصبح لكل كيس دم رقم كودى خاص به لتيسير تعقب الكيس داخل بنك الدم، وأكدت أن استمرار هذا المشروع، وفى المرحلة الثالثة سيتم ربط 6 بنوك جديدة، نظراً لأهميته فى إنقاذ حياة أسر بكاملها عبر إتاحة المعلومات لحظياً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/11/12/1264611