منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



بالفيديو.. كيف تُحول مجموعة هشام طلعت مصطفى مشروعاتها العمرانية لمدن ذكية؟


تعود البداية إلى شهر يوليو من عام 2006، حيث كانت تستهدف مجموعة هشام طلعت مصطفى من “مدينتي” إنشاء أول مدينة عالمية على أرض مصرية، الأمر الذي عزز من سعيها لتزويد المدينة وخدمة السكان بها بمختلف وأحدث أنواع التكنولوجيا العالمية الحديثة، في مراحل الإنشاءات والمرافق والخدمات.

وتعكف المجموعة على تحويل مشروعاتها القائمة، وتحت الإنشاء، إلى مدن ذكية، تستطيع التحكم في مواردها وإنارتها وشبكة الكهرباء وحالة المرور بها مركزيا.

مجموعة طلعت مصطفى، هي أول شركة مصرية تتبنى المفهوم الشامل للمدن الذكية، حيث أنفقت مبالغ ضخمة من أجل تحقيق راحة عملائها، وتمكين مسئوليها من إدارة المشروعات بطرق ذكية ورقمية، حيث رصدت 500 مليون جنيه لهذا الغرض وقد ترفع هذه المبالغ مستقبلا.

آليات تنفيذ الجيل الذكي من المدن السكنية في مشروعات هشام طلعت مصطفى

ولتحويل النمط السكني في منطقتي “مدينتي” و”الرحاب”، وباقي مشروعات المجموعة وفي مقدمتها “سيليا” بالعاصمة الإدارية الجديدة، من تقليدي إلى ذكي، بحثت مجموعة هشام طلعت مصطفى عن أفضل مطوري التكنولوجيا والخدمات الرقمية الذكية في العالم، فتعاونت مع واحدة من كبريات الشركات المتخصصة في هذا المجال وهي شركة “هواوي” الصينية، فتم توقيع اتفاق ستراتيجي بين الجانبين مطلع 2019 لبدء تأسيس البنية التحتية للمجمعات السكنية الخاصة بالمجموعة وفقا لأحدث معايير التكنولوجيا العالمية، وبما يتناسب مع احتياجات سكان المدينة خلال الفترة الحالية والمستقبلية.

أوجه التعاون بين المجموعة والشركة الصينية، انحصرت في كيفية إدارة مرافق المدينة إلكترونيا، خاصة في مجال الأمن والإنارة العامة، وحركة المرور، بالإضافة إلى نقل هذه التكنولوجيا إلى المستهلك النهائي في وحدته السكنية.

استخدام التطبيقات الذكية في مشروعات مجموعة هشام طلعت مصطفى

ونتيجة للتعاون المثمر بين المجموعة وشركة هواوي، بدأت “مدينتي” في تفعيل أول التطبيقات الأمنية التي تستخدم الحلول التكنولوجية الذكية، التي تعتمدها في مشروعاتها القائمة منها والجاري تشييدها، والمرتبطة ببنية أساسية من الألياف الضوئية فائقة القدرة، مما يؤكد لقاطني هذه التجمعات السكنية الراقية، رؤية المجموعة في توفير مناخ يتميز بالأمن والأمان، فضلا عن تحقيق أكبر وفر لهم في التزاماتهم المادية تجاه مدينتهم.

وتم ربط بوابات المدينة بشبكة من كاميرات المراقبة عالية الجودة، تتعرف ذاتيا على أرقام المركبات الزائرة للمدينة، بالإضافة إلى توفير خدمة التعرف التلقائي على الوجوه، وربط بوابات الدخول بهذه الشبكة، لتتحكم في كل هذه التقنية المتداخلة غرفة التحكم الرئيسية، التي تستقبل الإشعارات والإنذارات بشكل لحظي، يتم نقلها إلى المراقبين المختصين في مركز التحكم، حتى يتسنى لهم التعامل بشكل فوري مع المستجدات والطوارئ.

الإنارة الذكية.. تطبيق جديد لترشيد الاستهلاك في مدن المجموعة

ومنذ بداية تأسيس مشروعات هشام طلعت مصطفى، وضعت ترشيد الاستهلاك في المرافق نصب عينها، فكان ولابد الاعتماد على حلول رقمية للتعامل بشكل آلي مع هذه المرافق، دون وجود تدخل للعنصر البشري، فعملت على التحكم إلكترونيا في إنارة المدينة طبقا لمستوى إضاءة الشمس، وهو ما نتج عنه وفر كبير في فاتورة استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى تقليل الانبعاثات الحرارية الناتجة عن حجم إضاءة المدينة.

ولم تكتف المجموعة بذلك، بل عملت على نقل هذه التكنولوجيا إلى الوحدات السكنية في مدنتي والرحاب، وتوعية السكان بأهمية نشر وتفعيل التعامل الإلكتروني مع المرافق، لترشيد الاستهلاك والمحافظة على المعدات، هذا بالإضافة إلى إنشاء بعض المنازل الذكية، والتي يتم التعامل فيها بشكل إلكتروني مع جميع المحتويات، بدءا من فتح باب المنزل، وحتى تشغيل أو إيقاف الأجهزة الإلكترونية، بافضافة إلى التحكم في درجة الحرارة وسطوع الضوء.

دراسة منظومة إلكترونية لري المسطحات في مشروعات هشام طلعت مصطفى

ويعد انتشار المساحات الخضراء بين الوحدات السكنية بمختلف مستوياتها في مدينتي والرحاب، إحدى السمات المميزة لمشروعات مجموعة طلعت مصطفى، فتتنوع هذه المساحات بين حدائق، أو ملاعب جولف، الأمر الذي يتطلب توفير كميات ضخمة من المياه، تصل إلى 50 ألف متر مكعب يوميا، فأنشأت المجموعة محطات معالجة صرف صحي بطاقة إنتاجية تصل إلى 120 ألف متر مكعب مياه للري، وذلك نظرا لأن القدرة الإجمالية من استهلاك المياه للمدينة عند اكتمالها، تقدر بنحو 100 ألف متر مكعب مياه، هذا فضلا عن تأسيس خزانات مياه ومجرات السيول والأمطار، وفقا لما يتماشى مع الخطة المستقبلية لمشروعات المجموعة.

تغطية المناطق العامة بمشروعات هشام طلعت مصطفى بخدمات الانترنت واي فاي

وفي إطار سعي الدولة للتحول إلى مجتمع رقمي، ونشر خدمات الإنترنت في جميع أرجاء الجمهورية، والتي كان آخرها إطلاق القمر الصناعي المصري طيبة – 1، لتوفير خدمات الإنترنت في المناطق النائية والريفية، كانت المجموعة مواكبة لكل هذه التطورات، فعملت على وضع خطة يتم دراستها حاليا لتغطية المناطق العامة كافة بخدمات الإنترنت في مشروعاتها المختلفة.

تطوير التواصل بين إدارة المشروعات وسكان مدن هشام طلعت مصطفى

وفي خطوة مهمة لتذليل العقبات أمام السكان، وتوفير أفضل سبل الراحة لهم، وفرت الشركة تطبيقات ذكية يمكن تميلها على الهواتف المحمولة، وذلك من اجل التواصل مع الإدارات المختلفة في المجعات السكنية، بطريقة سهلة وسريعة، الأمر الذي يسهم في الارتقاء بجودة الخدمات في المشروعات، ومراقبة كفاءة التعامل مع الشكاوى والمقترحات.

ولم تدخر المجموعة أي جهد لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمشروعاتها، فمنذ تأسيس الرحاب ومدينتي، تم تطبيق أحدث التقنيات الذكية الرقمية لإدارة عمليات التشغيل بكفاءة وجودة عالية، بالإضافة إلى مواكبة معطيات العصر، وأيضا بما يتفق مع المفهوم الشامل للتنمية العمرانية المتكاملة.

500 مليون جنيه من مجموعة طلعت مصطفى لتطبيقات المدن الذكية

ورصدت مجموعة طلعت مصطفى، 500 مليون جنيه لاستثمارها في تطبيقات المدن الذكية في مختلف مشروعاتها، وهي الخطوة التي تمنح الشركة السبق في هذا المجال الهام، الذي يتوافق مع الاتجاه العالمي للمدن الذكية والاستدامة وحسن إدارة الموارد، لتصبح بذلك أول شركة قطاع خاص تطبق الحلول الذكية للمدن.

كما ستطبق المجموعة، الحلول الذكية لإدارة مدنها القائمة والمتكاملة، والتي تعد الأكبر في مصر، حيث يجرى تنفيذها حاليا في مشروعي مدينتي والرحاب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: طلعت مصطفى

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/12/08/1273856