مصانع الورق والكرتون تطرق أبواب 8 جهات دون رد


تقدمت مصانع الورق الكرتون بغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، بعدة مذكرات، إلى 8 جهات مختلفة، منها البرلمان، ومجلس الوزراء، ووزارات «الاستثمار» و«الصناعة والتجارة» و«قطاع الأعمال العام»، فضلا على الهيئة العامة للرقابة الإدارية، والمجلس الأعلى للاستثمار والمجلس الأعلى للإعلام، بدون رد منها.

وتطالب المصانع فى المذكرات التى حصلت «البورصة» على نسخ منها، بالتدخل لحماية المنتج المحلى من استحواذ المستورد على السوق، معتمدًا على انخفاض الأسعار خلال النصف الثاني من العام الجارى إلى مستويات لا يقدر المنتج المحلى على منافستها.

ولكن لا الغرفة ولا المصانع، حصلت على رد من الجهات الثمانية، حتى اضطرت نحو 10 مصانع للتوقف عن الإنتاج، من بينها مصنع شركة ادفو التابعة لقطاع الأعمال.

وتلقت هيئة الرقابة الإدارية، مذكرتين من الغرفة، إحداهما إلى رئيس الهيئة والأخرى إلى رئيس قطاع الاستثمار بالهيئة، طالبت فيهما باتخاذ إجراءات بشأن قصر الإعفاء الضريبى لورق الصحف على المؤسسات الصحفية فقط. وإذا تم استيراده من أى جهة غير صحفية فإنها تتحمل ضريبة القيمة المضافة.

وأوضحت المذكرة أن مصانع التعبئة والتغليف تستورد ورق الصحف لتستفيد من الإعفاء، وتعيد تدويره لإنتاج الكرتون الدرجة الثانية، وهو ما أدى إلى توقف نحو 10 مصانع عن الإنتاج بسبب تراكم المخزون.

كما طالبت الغرفة، بفرض رسم حماية على واردات الكرافت والفلوتنج والتست لاينر.

وخاطبت الغرفة، المجلس الأعلى للاستثمار، بمذكرة تطالب بفرض رسوم حماية على منتج الورق المقوى متعدد الطبقات «كرتون دوبلكس» بند جمركى 4810.92 بقيمة مقترحة وقدرها 3000 جنيه للطن، ومنتج ورق كرافت لاينر بند جمركى 4804.11 و4804.21 بقيمة مقترحة 3000 جنيه للطن، ومنتج ورق تست لاينر بند جمركى 4805.25 بقيمة 1500 جنيه للطن، وكذلك منتج ورق فلوتنج بند جمركى 4804.31 بقيمة 1000 جنيه للطن.

وأرسلت الغرفة مذكرة إلى هشام توفيق وزير قطاع الأعمال، لبحث مشكلات شركتى قنا وإدفو، إذ توقفت الأولى جزئيا عن الإنتاج، فى حين توقفت الأخيرة كليًا، بسبب المشكلات العامة التى تواجه القطاع.

واقترحت الغرفة، الاتفاق مع البنوك المقدمة للقروض، على إعادة جدولة القروض مع تخفيض سعر الفائدة أو زيادة مدة سريان القرض لتخفيض قيمة الأقساط، مع إعادة تسعير الخامة الرئيسية لمصاص القصب، بإلغاء قاعدة «التسعير بالمكافئ الحرارى للغاز الطبيعي» إلى «سعر الطن بالوزن».

ورفعت الغرفة، مذكرة إلى مجلس الوزراء، بشأن تعثر مصانع إنتاج الورق والكرتون، إذ توقف نحو %40 منها عن الإنتاج، بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج المحلى والانخفاض العالمى لأسعار الورق والكرتون بمختلف أنواعه، حتى اضطرت المصانع المحلية للبيع بأسعار التكلفة دون أرباح.

ولجأت شركتى ادفو وقنا، إلى بيع منتجاتهما بأسعار أقل من التكلفة المتغيرة، ومع ذلك تعانى المصانع المحلية من تراكم المخزون.

وتقدمت الغرفة بعدة مذكرات إلى وزارتى الاستثمار، والتجارة والصناعة، لبحث سبل حماية الصناعة المحلية، التى تعانى بسبب ارتفاع التكاليف على مدار السنوات الخمس الماضية.

مواضيع: الورق

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/12/23/1278697