منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



«الفراولة» المصرية تتطلع لنصيب أكبر من الصادرات العالمية 


مفاوضات مع أوروبا لزيادة الكميات بدون جمارك

تتفاوض وزارة الزراعة المصرية مع سلطات الاستيراد فى اتحاد الأوروبى للسماح بزيادة الكميات من صادرات محصول الفراولة المصرى، التى تدخل أسواق الاتحاد بدون جمارك، وعلى رأسها السوق الإنجليزى، بهدف تحسين ترتيبها على قائمة التجارة الدولية فوق المركز السادس حاليًا.

قال شريف البلتاجى، رئيس شركة بلكو للتنمية الزراعية، إن دول الاتحاد الأوروبى تسمح بدخول 11.6 ألف طن من الفراولة المصرية بدون جمارك بصورة سنوية، وما يزيد على تلك الكميات يخضع للجمارك.

أوضح البلتاجى، أن دول الاتحاد تستورد «الفراولة» بنظام «الكوتة»، وتوزع حاجتها من المحصول سنويًا بين مجموعة من الأسواق التصديرية بينها مصر، وتبلغ حصتها الحالية نحو 11.6 ألف طن سنويًا.

أضاف “نتفاوض حاليًا لزيادة الكميات بدون جمارك مع الاتحاد الأوروبى على شقين، الأول مع إنجلترا اعتمادًا على احتمالية تنفيذ خروجها من الاتحاد الفترة المقبلة، والثانى مع الدول أعضاء الاتحاد الآخرين”.

وذكر أن المفاوضات تدور حول زيادة الكميات بدون جمارك إلى إنجلترا بين 5 و9 آلاف طن سنويًا، باعتبارها السوق الأهم للمحصول بين دول أوروبا، وعلى أن تزيد لدى الدول الأخرى إلى 5 آلاف طن على أقل تقدير.
وصدرت مصر الموسم الماضى نحو 38 ألف طن من الفراولة الطازجة بقيمة 86.5 مليون دولار، وتحتل مصر المرتبة السادسة على العالم فى تصدير الفراولة من حيث القيمة، بعد (إسبانيا، وأمريكا، والمكسيك، وهولندا، وبلجيكا).

ويسعى المصدرون لزيادة الصادرات بدعم من التوسع فى المساحات المنزرعة بالمحصول الموسم الماضى والجارى، لأن استمرار التنامى يحتاج إلى فرصة تسويقية أعلى على مستوى السوقين المحلى والتصدير.

وتشير بيانات وزارة الزراعة، إلى ارتفاع زراعات الفراولة فى الموسم الماضى بنسبة 85% لتبلغ 50 ألف فدان مقابل 27 ألف فدان الموسم السابق له، وزادت الإنتاجية 86%، لتقفز إلى 750 ألف طن مقابل 405 آلاف طن الموسم السابق له.

قال حسن البشبيشى، المدير التجارى لشركة جودة للحاصلات الزراعية، إن التوسع الكبير فى الزراعات خفض سعر البيع فى أوروبا، لتتراجع أسعار البيع إلى 80 جنيها للكرتونة فى المزرعة مقابل 130 و150 جنيها الموسم السابق له.

وأضاف أن زيادة الكميات بدون جمارك إلى أوروبا سيوفر فرصة تنافسية أعلى للمنتج المصرى بشكل عام أمام المنافسين الكبار لمصر وهى (إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية) فضلا عن دول أوروبية تتقدمها إيطاليا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/02/22/1299247