منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«كورونا» يقفز بأسعار تكلفة الشحن البحرى إلى مستويات قياسية


خطوط ملاحية تخطر مصدرين مصريين بزيادة “النولون” بين 30 و70%

1.7 مليار دولار خسائر قطاع النقل البحرى عالمياً فى 10 أسابيع

الزيادات الأكبر إلى موانئ «الصين».. وتكدس البضائع قلل الحاويات الفارغة 

رفعت شركات الملاحة أسعار الشحن من مصر مطلع شهر مارس الحالى بين 30 و70%، رغم زيادتها بنسب تتراوح بين 20 و30% مطلع العام الحالى، وهو ما اشتكى منه المصدرون، وتوقعوا تأثيرات سلبية له على الصادرات المصرية بشكل عام.
قال نادر شنب، مدير التسويق بشركة جليلة لتصدير الحاصلات الزراعية، إن خطوط الملاحة الدولية أبلغت المصدرين فى مصر بزيادة أسعار الشحن “النولون” بداية من مارس بين 30 و50%، وترتفع بالنسبة للبضائع بيع مصر والصين إلى 70%.
أوضح شنب، أن تكلفة شحن الحاوية سترتفع من 600 إلى 1000 دولار فى المتوسط، وفقًا لخطابات خطوط الملاحة الدولية، نظراً لرغبة شركات الشحن فى تعديل التكاليف بعد تراجع حركة التبادل التجارى منذ بداية 2020، خاصة مع دول شرق آسيا.
توقع تأثيرات سلبية على معدلات الصادرات من مصر، إذ أنها ستضعف تنافسيتها أمام منتجات الدول الأخرى، خاصة الأقرب جغرافيًا للأسواق التى تستهدفها مصر، وقدر حازم عبدالصادق، مدير التصدير بشركة “فود أليانس” للحاصلات الزراعية، زيادات نولون الشحن بين 30 و50%، وترتفع حتى 70% للشحن إلى الصين.
أوضح أن الزيادات طبقها معظم شركات الملاحة الدولية وعلى مختلف الخطوط، وهو ما سيربك خطط التصدير فى ظل انعدام الرؤية بشأن مواجهة الفيروس وفترة انتشاره ومدى إمكانية التوصل للقحات مضادة.
وحصلت جريدة «البورصة» على صور من إخطارات الزيادات التى أرسلتها شركات الملاحة الدولية إلى المصدرين فى مصر، وقالت شركة «سيلاند»، إنها طبقت زيادات سعرية على شحن الحاويات والثلاجات من مصر بسبب نقص معروض الفوارغ دوليًا.
أوضحت أنها سترفع أسعار الشحن إلى «شمال أوروبا» 100 دولار للحاوية 40 قدماً، وترتفع إلى 1000 دولار بداية من 3 مارس، وإلى «غرب البحر المتوسط» وتضم دول إسبانيا، والمغرب، وجنوة، وميناء فوس سور مير، بقيمة 900 دولار للحاوية، و«بيروت» و«مرسين» 500 فى 1 مارس.
وقالت شركة «ميرسك»، فى خطاب زيادة الأسعار، إن نقص المكونات فى موانئ «شنغهاى، وشينغانغ» لم يتحسن فى الأسابيع الأخيرة، بل يزداد سوءاً فى الموانئ المحيطة، وطالت الزيادات الأكبر الشحنات المسافرة إلى موانئ الصين، إذ رفعت شركة «سافمارين» تكلفة الحاوية 40 قدماً إلى 1000 دولار إلى «شنغهاى، وشينغانغ، وشركة «CMA» تكلفة الشحن إلى 1250 جنيهًا للحاوية المسافرة إلى ميناء «شينغانغ».
رفعت شركة «ONE» أسعار الشحن بقيمة 500 دولار للحاوية المشحونة إلى ميناء «شنغهاى»، و200 و300 دولار إلى موانئ «روسيا ودول آسيا، والهند، والشرق الأوسط»، كما رفعت شركة «COSCO» أسعار الشحن لديها إلى 500 دولار إلى الموانئ المشار إليها، وشركة «Hapag LIoyd» أسعار الشحن البرى إلى الصين إلى 500 دولار للحاوية 40 قدماً.
وارتفعت الأسعار بين 20 و30% الشهر الماضى، وفسرها العاملون فى القطاع بدخول قرار المنظمة البحرية الدولية IMO حيز التنفيذ، والخاص بتقليل انبعاثات الكبريت، بالإضافة إلى دورية الزيادة المطبقة من عام لآخر.
توقعت تقارير دولية تكبد قطاع الشحن الدولى خسائر بنحو 1.7 مليار دولار فى 10 أسابيع مضت من العام الجارى منذ اكتشاف كورونا، وإذا لم يتم وقف مرض كورونا، فإن ميرسك لاين Maersk Line قد تواجه أسوأ عجز فى الإيرادات، إذ تمثل الصين 30% من حجم الشحن السنوى.
نقل التقرير، عن Sea-Intelligence، وهى شركة تحليل فى السويد ، إن تأثير تفشى الفيروس على صناعة النقل البحرى مستمر وتواجه عجزاً بنحو 1.7 مليون حاوية، بما يقرب من 1.7 مليار دولار فى الإيرادات لشركات النقل مجتمعة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/02/29/1301889