منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الانتهاء من 96% بالأعمال الإنشائية والهندسية لـ”المتحف الكبير”


مفتاح: المتحف استقبل 54 ألف قطعة أثرية.. و95% منها جاهزة للعرض

20 مليار جنيع تكلفة المشروع و2 مليار مصروفات التشغيل والصيانة سنوياً.. و 21 شركة أجنبية تساهم فى عملية تأمين المتحف

قال اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصرى الكبير، والمنطقة المحيطة به، إنه تم الانتهاء من حوالى 96% من الأعمال الإنشائية والهندسية بالمتحف.

أضاف، فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن نسبة الأعمال الباقية تعد معقدة نظراً لتداعيات تفشى فيروس “كورونا” وتعليق حركة الطيران، حيث أن هذه الأعمال مرتبطة بالشركات الأجنبية الخاصة بالأعمال الأثرية والعرض المتحفى.

وأعرب عن أمله فى انتهاء كافة الأعمال “هندسياً” و”أثرياً” بالمتحف الكبير نهاية العام الجارى 2020، وفقاً لما هو مخطط له.

وأشار إلى استمرار عملية نقل الآثار من مختلف المواقع الأثرية والمتاحف لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفى للمتحف الكبير.

وقال إن المتحف استقبل حتى الآن 54 ألف قطعة أثرية، ونسبة 95% من تلك القطع تعد جاهزة للعرض.

أضاف أن المتحف انتهى من رفع وتثبيت 42 قطعة أثرية كبيرة الحجم على “الدرج العظيم” وجارى استكمال رفع باقى القطع، كما تم إجراء تجربة عملية على تشغيل نظام الإضاءة الخاص بالقطع الأثرية الموجودة على “الدرج”.

وأوضح أنه تم الانتهاء من وضع 80 فاترينة خاصة بمقتنيات الملك “توت عنخ آمون”، والبالغ عددها 105 فاترينات.

وأشار إلى أن آثار “توت عنخ آمون” والتى يبلغ عددها حوالى 5 آلاف قطعة، ستعرض مجتمعة لأول مرة فى مكان واحد داخل قاعتين بالمتحف تبلغ مساحتهما 7200 متر مربع.

وقال إنه من المقرر الانتهاء من ترميم تابوت الملك توت عنخ آمون، خلال شهر يونيو القادم، حيث تم إنجاز ما يقرب من 60 إلى 70% من عملية الترميم وذلك عقب إجراء الفحوصات والتحاليل “غير المتلفة” لمادة الأثر، وأعمال التنظيف الميكانيكى والكيميائى، وإعادة تثبيت الطبقات المتساقطة فى أماكنها الصحيحة.

أضاف أن تابوت “توت عنخ آمون” يتم ترميمه للمرة الأولى منذ اكتشاف المقبرة فى نوفمبر 1922، وذلك تمهيدا لعرضه مع باقى توابيت الملك “الشهير” ضمن مقتنياته، لدى افتتاح المتحف.

وبالنسبة لتحالفات إدارة وتشغيل خدمات المتحف، قال اللواء مفتاح، إنه تم الاستقرار على تحالفين لإدارة وتشغيل خدمات المتحف وهما “تحالف إماراتى – إيطالى – مصرى”، و”مصرى – إماراتى – أمريكى”، وذلك بعد التقييم الفنى.

أضاف أنه سيتم فى وقت لاحق اليوم فض المظاريف المالية “للتحالفات المؤهلة”، وعقب ذلك ستتم عملية تقييم لمدة شهر ونصف، وإعلان اسم “التحالف الفائز” مع مراعاة الظروف الاقتصادية المستجدة، مشيراً إلى أن مدة التعاقد للتحالف الفائز، هى عشر سنوات، ومهلة لمدة عامين.

وأوضح أن المتحف يضم مجموعة من المحال التجارية و10 مطاعم منها اثنان يطلان على أهرامات الجيزة، وقاعة للمؤتمرات تسع 1000 شخص وصالة عرض سينمائى تسع 500 فرد، ومركزاً لتعليم الحرف التراثية والفنون التقليدية، ومكتبات ومساحات لإقامة الفعاليات، ومبنى متعدد الأغراض.

وقال إن وزارة السياحة والآثار ستتولى إدارة كل ما يتعلق بالقطع الأثرية من معامل ومراكز ترميم ومخازن للآثار وقاعات العرض المتحفى ومسئولية تأمينها. أضاف أن تكلفة مشروع المتحف تبلغ حوالى 20 مليار جنيه، ومن المقرر وفقاً للدراسات أن تبلغ مصروفات خدمات التشغيل والصيانة فى العام 2 مليار جنيه.

وفيما يتعلق بحفل افتتاح المتحف المصرى الكبير، أكد المشرف العام استمرار العمل فى هذا الملف، وأنه يتم حاليا تقييم 3 شركات تقدمت لتتولى تنظيم الحفل، وسيتم الإعلان عن الشركة الفائزة والاتفاق معها، وذلك عقب الانتهاء من تداعيات أزمة “كورونا” عالمياً، استعدادا لحفل الافتتاح.

وأوضح أنه جارى العمل كذلك فى ملف حملة الترويج وإنتاج أفلام ترويجية لموعد افتتاح المتحف، واختيار رعاة الحفل، ومجموعة أصدقاء المتحف.

وأشار إلى أنه كان قد تم وضع ميزانية تبلغ حوالى 350 مليون جنيه بشكل مبدئى للحفل.

وقال مفتاح إن المتحف مؤمن على أحدث مستوى عالمى، ويسهم فى عملية الأنظمة الأمنية والتأمين حوالى 21 شركة أجنبية، كما توجد ممرات للتعقيم الأمنى على أحدث مستوى للكشف عن أى أجسام غريبة عندما يمر بها الزائر للدخول للمتحف، إلى جانب أنظمة تتبع لحركة الأثر، والأسوار مراقبة بشكل دقيق، وغرفة تحكم مركزية لمراقبة الممرات والطرقات، والبوابات مؤمنة بالسيارات ذات جهاز حساس سواء فى الدخول أو الخروج.

وحول مشروع تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف المصرى الكبير، قال اللواء عاطف مفتاح، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى أصدر قراراً للهيئة الهندسية للقوات المسلحة، فى 30 ديسمبر 2019، بتطوير المنطقة المحيطة بالمتحف بشكل أوسع وأشمل من ما كان عليه سابقا.

وأضاف أن عملية التطوير الجارية الآن تشمل نزلة الدائرى وطريق المنصورية كاملًا، وكافة الطرق المجاورة لتخفيف التكدس المرورى ولتسهيل عملية الحركة.

وأوضح أن الهيئة الهندسية تقوم بتطوير المحاور المرورية وطريق الفيوم، الذى سيصبح 9 حارات فى كل اتجاه بدلا من 3 حارات.

وكشف عن أن نفق الفيوم لن يكون بالأسفل كما كان مخطط له فى السابق، ولكنه سيظل بالأعلى وسيتم تغطيته، وأن تطوير طريق الفيوم سيكون بطول كيلو ونصف، وسيتم عمل جزيرة وسطة ومصاعد وسلالم كهربائية للتسهيل على المواطنين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/04/15/1321043