منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“النقد الدولي” يخفض توقعات نمو الاقتصاد العالمي للمرة الثانية بسبب “كورونا” خلال 2020 إلى -4.9%


خفض صندوق النقد الدولي اليوم الأربعاء توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي إلى سالب 4.9% في 2020، بانخفاض قدره 1.9 نقطة مئوية من توقعاته في أبريل الماضي.
وقالت جيتا جوبيناث كبيرة الاقتصاديين بالصندوق في مؤتمر صحفي للكشف عن عدد يونيو من تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي”، إن الخسائر التراكمية لجائحة فيروس “كورونا” المستجد والأزمة الصحية والمالية الناتجة عنها في 2020 و2021 قد تتجاوز 12.5 تريليون دولار.
وأرجعت ذلك للتأثير السلبي للجائحة على النشاط الاقتصادي في النصف الأول من 2020 والذي جاء أكبر مما كان متوقعا، كما يتوقع أن يكون الانتعاش تدريجيا أكثر مما كان متوقعا سابقا.
وذكرت “جوبيناث” أنه في عام 2021، من المتوقع أن يبلغ النمو العالمي 5.4%، وأن الناتج المحلي الإجمالي لعام 2021 سيكون أقل بنحو 6.5% عن ما كان عليه في توقعات ما قبل “كوفيد-19” في يناير 2020.
وأضافت أن هناك حالة من عدم اليقين الشديد حول توقعات النمو العالمي ما تزال مستمرة، إذ تعتمد التداعيات الاقتصادية على العوامل التي تتفاعل بطرق يصعب التنبؤ بها، بما في ذلك مسار الوباء، وكثافة وفعالية جهود الاحتواء، ومدى تعطل الإمدادات، وتداعيات الإغلاق على ظروف السوق المالية العالمية، والتحولات في أنماط الإنفاق، والتغيرات السلوكية (مثل تجنب الناس لمراكز التسوق ووسائل النقل العام)، وتقلبات الثقة، وتقلب أسعار السلع.
ولفتت “جوبيناث” إلى أن العديد من البلدان تواجه أزمة متعددة الجهات تشمل أزمة صحية وإضطرابات اقتصادية محلية وتراجع الطلب الخارجي وإنعكاسات تدفق رأس المال وانهيار أسعار السلع.
وعلاوة على ذلك، وعلى خلفية انخفاض التضخم وارتفاع الدين (خاصة في الاقتصادات المتقدمة)، يمكن أن يؤدي ضعف الطلب الكلي الذي طال أمده إلى مزيد من الصعوبات المتعلقة بالتضخم وخدمة الدين التي بدورها تؤثر بشكل أكبر على النشاط.
وحثت “جوبيناث” دول العالم، – بما في ذلك تلك التي يبدو أنها تجاوزت ذروة الجائحة – ضمان توفير الموارد الكافية لأنظمة الرعاية الصحية لديها، وأن يعمل المجتمع الدولي على زيادة دعمه للمبادرات الوطنية، بما في ذلك من خلال المساعدة المالية للبلدان ذات القدرة المحدودة على الرعاية الصحية وتوجيه التمويل لإنتاج اللقاحات مع تقدم التجارب، بحيث تتاح الجرعات المناسبة والميسورة بسرعة لجميع البلدان.
وحول الدول التي ما زالت تطبق إجراءات إغلاق احترازية، شددت “جوبيناث” على أهمية استمرار السياسات الاقتصادية بتخفيف خسائر دخل الأسرة بتدابير كبيرة ومحددة الأهداف بشكل جيد بالإضافة إلى تقديم الدعم للشركات التي تعاني من عواقب القيود المفروضة على النشاط، وأن توفر السياسات حافزا لرفع الطلب.
وإلى جانب المخاطر السلبية الناجمة عن الوباء، لفتت “جوبيناث” إلى أن التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين على جبهات متعددة، والعلاقات المتوترة بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها من منتجي النفط، والاضطرابات الاجتماعية الواسعة النطاق حول العالم تشكل تحديات إضافية للاقتصاد العالمي.

المصدر: أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/06/24/1360744