منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




8 % زيادة في أعداد السفن العابرة لقناة السويس بنهاية مايو الماضى


أظهر تقرير صادر عن منظمة “BIMCO” المجلس البحري البلطيقي والدولي والذي يعد أكبر تجمع دولي للنقل البحري في العالم ارتفاع حركة الملاحة بقناة السويس رغم تفشي فيروس كورونا المستجد.

وحظى أداء قناة السويس في التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد “COVID_19” منذ مطلع العام الجاري، باهتمام عالمي وإشادات دولية من قبل العديد من المنظمات البحرية.

استهدف التقرير الذي أعده كبير محللي النقل البحري بالمنظمة العالمية، تحليل مؤشرات أداء حركة الملاحة بالقناة بشكل عام مع إلقاء الضوء على ثلاثة محاور أساسية تتعلق بمعدلات عبور كل من سفن الصب الجاف وناقلات البترول وسفن الحاويات.

وأشاد التقرير بالمؤشرات العامة لأداء قناة السويس حيث سجلت إحصائيات الملاحة بالقناة ارتفاع قدره 8% في أعداد السفن العابرة خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 2020 على الرغم من تداعيات أزمة فيروس كورونا.

ولفت التقرير إلى نجاح قناة السويس في تسجيل ارتفاع في معدلات عبور سفن الصب الجاف بنسبة تقترب من 42%، حيث سجلت إحصائيات الملاحة في الفترة من يناير إلى مايو 2020 عبور 2129 سفينة صب بزيادة قدرها 607 سفينة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وذلك على الرغم من الأحوال المضطربة للسوق العالمي لتجارة الصب الجاف.

وعزا تقرير منظمة “BIMCO” ارتفاع معدلات عبور السفن إلى نجاح السياسات التسويقية والتسعيرية المرنة الخاصة بسفن الصب، فضلاً عن إجراءات المنظمة البحرية الدولية بتقليل نسبة الكبريت في الوقود مما شجع على الرحلات القصيرة لتوفير الوقود المستخدم.

واستعرض التقرير ارتفاع معدلات عبور ناقلات البترول عبر القناة خلال شهري إبريل ومايو الماضيين مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، كما شكل عبور ناقلات البترول ما يقرب من 29% من إجمالي حركة عبور السفن في القناة خلال الفترة من يناير إلى مايو 2020، وذلك في ظل زيادة الطلب وتشريعات المنظمة البحرية الدولية IMO بخصوص نسبة الكبريت.

وحول مدى تأثر تجارة الحاويات العالمية من تداعيات أزمة فيروس كورونا وانعكاساتها على معدلات عبور سفن الحاويات في القناة، أوضح التقرير تضرر سوق تجارة الحاويات بشكل بالغ من أزمة فيروس كورونا مما دفع العديد من الخطوط الملاحية إلى تقليص الطاقة الاستيعابية العاملة عن طريق إلغاء العديد من الرحلات وهو ما تشير إليه نسبة سفن الحاويات المتوقفة عن العمل والتي تصل إلى 11.6% من أسطول سفن الحاويات العالمي، فيما تواجه النسبة المتبقية من الخطوط الملاحية العاملة صعوبات وتحديات تشغيلية عديدة جعلها تلجأ إلى زيادة نولون الشحن لتغطية النفقات التشغيلية المرتفعة والتي لا يعوضها في المقابل سوى بديل زيادة الطلب على تجارة الحاويات وهو ما يشهد تراجعاً حاداً في الآونة الأخيرة.

من جانبه، قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إن القناة نجحت في تعزيز مكانتها الرائدة وكسب ثقة المجتمع الملاحي والعملاء من الخطوط الملاحية من خلال التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد وفق نهج علمي ومدروس قائم على فتح قنوات اتصال مع العملاء لتحقيق المصالح المشتركة، وتبني سياسات تسويقية وتسعيرية مرنة بالإضافة إلى تعظيم الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة للتيسير على العملاء وتحقيق التباعد الاجتماعي المطلوب في تلك الفترة من خلال تفعيل حزمة الخدمات الإلكترونية المقدمة عبر الموقع الرسمي للهيئة وأبرزها خدمة طلب عبور السفن.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/06/24/1360880