منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



إعلان منظومة جديدة لـ«تكويد الحاصلات الزراعية» بقرار رئاسى قريباً


ينتظر مصدرو الحاصلات الزراعية قرارًا جمهوريًا خلال الفترة القليلة المقبلة بشأن منظومة تكويد المحاصيل الزراعى، وإلغاء العمل بالمنظومة القديمة.

قال أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، إن الوزارة حصلت على موافقة مبدئية من الرئيس عبد الفتاح السيسى لإطلاق منظومة جديدة بشأن تكويد المحاصيل الزراعية، وفى انتظار صدور القرار رسميًا.

أوضح العطار، أن الحجر الزراعى سيفتح حسابًا بنكيًا لتلقى رسوم التكويد بموجب القرار الرئاسى، وذلك للإنفاق على المنظومة الجديدة وتخفيف الأعباء عن صغار المزارعين.

أضاف أن الإنفاق على المنظومة سيكون عبر رسوم تتلقاها الإدارة من شركات التصدير، وستوفر على المزارع شهادة الجلوبال جاب التى ينفق عليها ما يقرب من 50 ألف جنيه، إذ ستتولى الرسوم من المصدرين كافة الإجراءات.

أوضح أن المنظومة الجديدة ستهتم بتكويد كافة مزارع الحاصلات المعدة للتصدير، على كافة المنتجات، وليس منتجات بعينها فقط كما الحال فى المنظومة القديمة، والتى ضمت 6 محاصيل فقط منذ صدورها فى 2017 هى (الموالح، العنب، الفراولة، الجوافة، الرمان، الفلفل).

أضاف: تهتم المنظومة الجديدة أيضًا بتقسيم المزارع إلى شرائح، بحيث يمكن التفرقة بين المزارع الصغيرة بمساحة 10 أفدنة مثلًا، و100 فدان، على أن يتم تحديد رسوم لكل منها، خاصة أن وقت رفع إحداثيات المزارع وفقًا لتلك المساحات تختلف عن بعضها، فى المنظومة القديمة كانت تقترب رسوم المزارع من بعضها إلى حد بعيد، بغض النظر عن مساحتها، وهو يساوى بين أشياء لا يمكن أن تتساوى، ما دفع الحجر لتلافيها فى المنظومة الجديدة.

قال العطار، إن عملية التكويد ستتم باستخدام القمر الصناعى (GPS)، مع مساعدة الأجهزة المختلفة فى وزارة الزراعى لتقديم كتيب للمزارعين المتخصصين فى التصدير، يضم كافة البيانات الخاصة بالمحصول من المبيدات وغيرها، واشتراطات الدول المستوردة للمنتج.

أوضح أن الحجر الزراعى لم يحدد أسعارًا بعينها لتكويد المزارع بعد، وستختلف بحسب المساحة، وسيتم توضيحها ضمن حيثيات القرار الوزارى بالمنظومة الجديدة بعد إصدار قرار رئيس الجمهورية بفتح الحساب البنكى.

قال عماد مهدى، رئيس شركة الفيروز للتنمية الزراعية، إن ملامح المنظومة الجديدة أفضل كثيرًا من المنظومة القديمة، خاصة وأنها تتلافى الكثير من العيوب، وأبرزها تقارب رسوم المزارع بغض النظر عن المساحة، فكانت تدفع مزرعة 5 أفدنة رسوما قريبة إلى حد بعيد مع رسوم مزرعة أخرى مساحتها 400 فدان.

أوضح أن جمعية تنمية وتطوير المحاصيل البستانية «هيا» تشرف على المنظومة الحالية، وتتولى الإجراءات كاملة مع المجلس التصديرى، مع الاستعانة بموظفى الحجر فى إمضاء المحاضر فقط.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/06/25/1360801