منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الوزراء”: 2 مليار جنيه تكلفة إنشاء مستشفى الطوارئ ومركز الأورام فى “كفر الشيخ”


“مدبولى” يوجه بالبدء بأعمال التشطيبات الداخلية للمستشفى بالتزامن مع الإنشاءات

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مشروع إنشاء مستشفى الطوارئ، والذى يأتى فى إطار استكمال تنفيذ المنظومة الطبية المتكاملة بجامعة كفر الشيخ.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه من المخطط أن تكون مستشفى الطوارئ بجامعة كفر الشيخ بعد تنفيذها أكبر مستشفى للطوارئ فى منطقة الدلتا، والتى من شأنها أن تكون إضافة كبيرة للمدينة الطبية الجارى تنفيذها بالجامعة؛ وذلك من أجل خدمة القطاع الطبى والصحى بالمحافظة، وكذلك لتخفيف العبء عن مستشفيات الطوارئ الجامعية الأخرى المجاورة بالمنصورة والإسكندرية وطنطا.

وأشار الدكتور عبد الرازق دسوقى، رئيس الجامعة، إلى أن جامعة كفر الشيخ شهدت طفرة كبيرة فى القطاع الطبى خلال السنوات الماضية، وهو ما أسهم فى تواجدها بقوة على خريطة الجامعات المصرية.

وقال إنه تم إنشاء الكليات التى تخدم أبناء المحافظة وخاصة كليات القطاع الطبي، التى كانت تعتبر النواة لإنشاء المنظومة الطبية وتم تحقيق حلم أبناء المحافظة فى إنشاء المستشفى الجامعى واكتملت جميع الأقسام والتخصصات بها.

وتحدث رئيس الجامعة عما تم إنجازه فى مستشفى الجامعة التى تضم أقسام: الاستقبال والقلب، وغرف العناية المركزة، وأجنحة العمليات المزودة بأحدث الأجهزة وفقاً للمعايير الطبية العالمية، والمغسلة المركزية، وأقسام العناية المركزة الجراحية، والمعامل المركزية، وبنك الدم، وأقسام النساء والتوليد، ووحدات حضانات الأطفال وأقسام الأشعة.

وأشار إلى أن المستشفى الجامعى تتكون من 7 أدوار و3 مبان خدمية، وتضم المستشفى 433 سريرا، و12 غرفة عمليات و61 سرير عناية مركزة، و308 أسرة إقامة مرضى، وتم تجهيز المستشفى بأحدث الأجهزة الطبية وفقاً للمواصفات العالمية لتقديم أفضل الخدمات الطبية والصحية لأبناء المحافظة.

وقال رئيس الجامعة: لقد تحقق الحلم بوجود مستشفى جامعى يكون بمثابة طوق النجاة لأبنائها والمحافظات المجاورة، مشيرا إلى أن الجامعة فى طريقها الفعلى لاستكمال القطاع الطبى بإنشاء مستشفى للطوارئ، ومركز للأورام، كما أنه جار اتخاذ الإجراءات لإنشاء مراكز طبية أخرى متخصصة.

وفيما يتعلق بإنشاء مستشفى الطوارئ الجديد، الذى تفقده رئيس الوزراء، اليوم فى إطار زيارته للمحافظة، أوضح رئيس الجامعة أن المستشفى يأتى فى إطار المرحلة الثانية لإنشاء المدينة الطبية فى الجامعة، حيث تقام مستشفى الطوارئ على مساحة 4500 متر مربع وتبلغ طاقتها الاستيعابية حوالى 400 سرير.

وقال دسوقى إن التكلفة الإجمالية لمستشفى الطوارئ، ومركز الأورام الذى يتم إنشاؤه حاليا تبلغ نحو 2 مليار جنيه، ويتم تنفيذ الأعمال على 3 مراحل، مشيرا إلى أن المشروعين سيقدمان خدمة طبية متميزة لمحافظات الدلتا.

وخلال جولته فى أرجاء مبنى مستشفى الطوارئ تحت الإنشاء، استمع رئيس مجلس الوزراء إلى شرح حول الموقف التنفيذى للمستشفى من جانب مسئول المشروع، الذى أشار إلى أنه تم الانتهاء من جميع أعمال الهيكل الخرسانى بالكامل، إلى جانب الانتهاء من أعمال المبانى الداخلية للأدوار من الأول إلى الرابع، وجار العمل لاستكمال تلك الأعمال بباقى الأدوار.

كما أشار إلى أن المبنى يتكون من دور أرضى وثمانية أدوار علوية متكررة، بمسطح إجمالى يصل إلى 4500 متر مسطح.

ويحتوى المبنى على دور كامل لاستقبال الطوارئ مجهز بغرفة عمليات وعنابر وقسم عناية مركزة داخلية، كما يحتوى المبنى على 250 سرير إقامة، وعدد 87 أسرة عناية مركزة، إلى جانب 30 حضانة أطفال، و10 أسرة من العناية المركزة للأطفال، كما يشتمل المبنى على 16 غرفة عمليات كبرى، وثمانى غرف عمليات أخرى صغرى، وكذا قسم الغسيل الكلوى الذى يضم 4 صالات يوجد بها 74 سريراً للغسيل الكلوى، وبه غرفة للعزل، وكذا وحدة لمعالجة المياه، بالإضافة إلى وجود قسم لتفتيت الحصوات، والمعامل، وقسم للأشعة بمختلف أنواعها، وقسم لمعالجة الحروق، وقاعتين للمحاضرات تتسع الواحدة إلى 110 مقاعد، ومحطة للغازات الطبية.

ووجه رئيس الوزراء بضرورة البدء بأعمال التشطيبات الداخلية للمستشفى، بالتزامن مع ما يتم من أعمال الانشاءات، وذلك بما يمكن من سرعة الانتهاء من كافة الاعمال المتعلقة بالمستشفى، وصولاً لدخولها الخدمة فى أقرب وقت، متسائلا عن التكاليف المطلوبة لإنجاز هذا المشروع للعمل على سرعة توفيرها.

كتبت إيمان السيد

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/09/29/1386926