منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«مصر» تقترب من إنتاج مليونى طن مانجو سنويًا


 تزايد الطلب فى سبتمبر مع توقعات باستمراره حتى نهاية 2020

ترتفع أعداد مزارع المانجو فى مصر بوتيرة جيدة، لتقترب مصر من إنتاج مليونى طن مانجو سنويًا، لتؤكد تمسكها بالمرتبة الخامسة بعد إندونيسيا، وسط تنامى الطلب على التصدير فى السنوات الأخيرة.

قالت تقارير دولية، إن موسم المانجو المصرى الحالى يسير على قدم وساق، ومع اقتراب مصر من إنتاج نحو مليونى طن من المانجو، كثانى أهم فاكهة تصديرية مصرية بعد الحمضيات، ويرتفع الطلب على التصدير بصورة متوازية مع نمو الإنتاج.

أوضح عمرو كادة، الرئيس التنفيذى لشركة مملكة الفاكهة للتصدير، أن الشركة تزرع نحو 30 صنف من المانجو، قائلاً: لدينا أصناف تنضج من يونيو أو يوليو حتى ديسمبر أو يناير من كل عام، بخلاف الأصناف المصرية التقليدية، ونزرع الأصناف الأجنبية كل عام.
أضاف: يُزرع في مصر أكثر من 30 نوعًا من المانجو، وأكثرها رواجًا هى صنف «زبدية» و«مبروكة» و«العويس» و«كيت» و«تومى» و«نعوم». وهى الأكثر مبيعًا.
اعتبر أن مفتاح النجاح يكمن فى تلبية متطلبات السوق كل موسم، فالمشترى دائمًا على حق، والأمر متروك للمصدرين والمنتجين فى مصر للاستماع إلى أصوات السوق وتعبئة وفقًا لمتطلبات المشترين، وأن التركيز على أى شىء آخر هو مضيعة للوقت.
تحتل مصر المرتبة الخامسة حاليًا على قائمة أكبر منتجى المانجو حول العالم، بعد إندونيسيا، بما يتخطى 1.8 مليون طن سنويًا، وقبل باكستان فى المرتبة السادسة.
أضاف كادة، أن مصر رفعت إنتاجية المانجو فى السنوات الماضية، وتقترب من إنتاج مليونى طن، مع زيادة مطردة فى الصادرات.
وفقًا لوزارة الزراعة، تزرع مصر نحو 208 آلاف فدان من المانجو سنويًا، بدعم من الجدوى الاقتصادية للمحصول، وتحتل المانجو حاليًا المرتبة الثانية فى الأهمية التصديرية بين الحاصلات الزراعية لمصر بعد الحمضيات.
أوضح كادة، أن الشركة تمكنت من زيادة صادرات المانجو الطازجة الخاصة بها، رغم المشكلات اللوجستية الأخيرة، وأتوقع تصدير 110 أطنان من المانجو الطازج و150 طنًا من المانجو المعدة للمعالجة هذا الموسم.
بلغ إجمالى صادرات مصر من المانجو 53 ألف طن الموسم الأخير، ويتم التصدير إلى أكثر من 50 دولة، وأهم أسواق التصدير هى أوروبا والشرق الأوسط وآسيا وروسيا، أو رابطة الدول المستقلة لجميع المنتجات.
توقع كادة، أن تشهد الأسابيع المقبلة ذروتها بالنسبة للطلب على المانجو المصرية، وهذا الطلب سيستمر عادة حتى يبدأ موسم الحمضيات مرة أخرى، وسيستمر فى النمو حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل.
أضاف: رغم وجود عدد قليل من الدول المنتجة للمانجو، أشعر أن موقع مصر الجغرافى يمنحها ميزة للتصدير إلى أوروبا، وإلى جانب مصر، فإن المنتجين الرئيسيين للمانجو هى الهند والصين وتايلاند والمكسيك وباكستان، البرازيل وآخرين، لكن لا أراهم منافسين حقًا.
تابع: مواسم الإنتاج لدينا ليست فى الوقت نفسه، كما أن باكستان كانت تُعانى من سوء الأحوال الجوية وتفشى الحشرات هذا العام، والهند لديها موسم ثان وكل هذه البلدان بعيدة عن أوروبا وروسيا، على عكس مصر، وبالتالى نستفيد من زيادة تكاليف النقل المرتفعة عليعم لتحصل مصر على ميزة تنافسية أعلى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الزراعة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/10/11/1390069