منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الملابس الجاهزة” تنتهى من الدراسات الفنية لتصنيع مستلزمات الإنتاج محلياً بداية العام المقبل


«عبدالسلام»: الدراسات تتضمن التكاليف الاستثمارية والمساحات المطلوبة والمواد الخام

تنتهى غرفة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات المصرية، من إعداد الدراسات الفنية لتوطين بعض مستلزمات الإنتاج محلياً، بداية العام المقبل، تمهيداً لعرضها على وزارة التجارة والصناعة.

قال محمد عبدالسلام، رئيس مجلس إدارة الغرفة، إنَّ الدراسات الفنية تتضمن آليات الاستثمار والتكلفة المتوقعة، ومدى توفر مستلزمات الإنتاج والمواد الخام محلياً، فضلاً عن أماكن الشراء والمساحات المطلوبة.

وأضاف لـ«البورصة» أن الغرفة تعد تلك الدراسات بالتعاون مع الخبراء بالقطاع وبعض الجهات مثل الجمعية المصرية للبحث والتدريب «ترينتكس» للخروج بأفضل نتيجة ممكنة للاستثمار فى هذا المجال.

وأوضح أن الدراسة سوف تتضمن مقترحات ورؤية الغرفة بشأن أبرز الدول التى يمكن جذب استثمارات أجنبية منها للاستثمار فى هذا المجال، بالإضافة إلى آلية الاستثمار المحلى فى هذا المجال من خلال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لتقرر فى النهاية التوجه الأفضل.

وأشار إلى أن انتشار فيروس كورونا وصعوبة التواصل مع الجهات المحلية والأجنبية المختلفة، حال دون الانتهاء من الدراسات الفنية خلال المرحلة الماضية.

وعقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، لقاء مفتوحاً بعدد من المستثمرين أبريل الماضي، لبحث تعميق التصنيع المحلى فى بعض القطاعات، بحضور نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، ومحمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات، ومحمد عبدالوهاب، الرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار، ومحمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية، ومحمد عبدالسلام، رئيس غرفة الملابس الجاهزة.

وأكد مدبولى خلال الاجتماع، أن المرحلة القادمة تُمثلُ فرصة كبيرة لعودة الصناعة المصرية بقوة، وإعادة دورها وتأثيرها فى الاقتصاد الوطني، من خلال الاستفادة من الفرص الراهنة المتاحة لتعميق الصناعة المحلية، بحسب بيان مجلس الوزراء.

كما أوضح أن الدولة بحاجة إلى تعويض العديد من الواردات من البُلدان المُختلفة التى توقفت نتيجة الظروف العالمية الراهنة، داعياً إلى إطلاق مُبادرة وطنية للتحرك الجاد نحو التوسع فى إنتاج مستلزمات الإنتاج، ومدخلات الصناعة محلياً لتلبية احتياجات العديد من القطاعات.

وحددت غرفة الملابس الجاهزة بعض الشروط فى مستلزمات الإنتاج التى يمكن البدء فى تصنيعها محلياً، وهى انخفاض تكلفتها الاستثمارية وتوفر خاماتها الأولية فى مصر، بجانب أن تكون تكنولوجيا التصنيع الخاصة بها غير معقدة.

ولفت “عبدالسلام” إلى أن أبرز المنتجات التى ينطبق عليها تلك الشروط هى الشرائط المنسوجة والمطاطة والكبسولات والزراير المعدنية والشماعات البلاستيك وجزء من صناعة السوست نظراً لأنها صناعة معقدة».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/11/02/1395484