منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



منتجو الألومنيوم بميت غمر يبحثون آليات التعامل مع ضريبة القيمة المضافة الأسبوع المقبل


“الشاعر”: التقديرات الجزافية للضريبة أكبر من رؤوس أموال المصانع ويصعب سدادها

الجمعية تطالب بعقد اجتماع طارئ مع «الضرائب» للتوصل إلى حل بين الطرفين

تبحث جمعية منتجى الألومنيوم فى مدينة غمر، آليات التعامل مع تقديرات ضريبة القيمة المضافة، التى فرضتها مصلحة الضرائب على ورش ومصانع القطاع، خلال اجتماعهم الأسبوع المقبل.

قال طلعت الشاعر، رئيس مجلس إدارة الجمعية، إن أصحاب المصانع مهددون بالحبس حال عدم وجود حل لتلك المشكلة مع مصلحة الضرائب خلال المرحلة المقبلة، لعدم قدرتهم على السداد، معتبراً أن تقديرات الضريبة جاءت جزافية.

وأضاف لـ«البورصة»، أن الضريبة المفروضة على الورش والمصانع أكبر من رؤوس أموالها، ويصعب الوفاء بدفع تلك الضريبة.

وقال إنه حال إصرار مصلحة الضرائب على دفع تلك القيمة، سوف يؤدى إلى إغلاق العديد من المصانع التى تحوى عدداً كبيراً من العمالة، حيث يبلغ عدد مصانع القطاع فى المدينة نحو 500 مصنع.

وأشار إلى أن مصانع الألومنيوم فى المدينة تعد من أهم الموردين للصناعات المغذية ومكوّنات الإنتاج للعديد من مصانع قطاع الصناعات الهندسية.

ولفت إلى أن الطاقة الإنتاجية للمصانع تأثرت بشكل كبير جراء انتشار فيروس كورونا ومن ثم كان من الضرورى إلغاء الضرائب خلال تلك الفترة، كما اضطرت المصانع إلى دفع نسبة كبيرة من مرتبات العمالة كون المصانع هى مصدر دخلهم الوحيد.

وطالب “الشاعر” بعقد اجتماع طارئ مع مصلحة الضرائب لإيجاد حل للتقديرات الجزافية لضريبة القيمة المضافة على مصانع الألومنيوم فى مدينة ميت غمر.

وأضاف أنه كان من المفترض عقد اجتماع بين الطرفين الشهر الماضى باتحاد الصناعات، لكنه تم تأجيله لموعد لاحق لم يحدد حتى الآن.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2020/12/15/1406440