منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«آكام» تحقق 620 مليون جنيه مبيعات بمشروع «سين 7» فى العاصمة الإدارية


إدريس: الشركة تستهدف 2 مليار جنيه مبيعات تعاقدية بالمشروع خلال 2021

تستهدف شركة «آكام للتطوير العقارى» تحقيق مبيعات بقيمة 2 مليار جنيه بمشروع «سين 7» فى العاصمة الإدارية خلال العام الجارى.

قال إدريس محمد، العضو المنتدب بشركة «آكام للتطوير العقارى»، إن الشركة حققت مبيعات بقيمة 620 مليون جنيه من المرحلة الأولى بمشروع «سين 7» خلال شهرين ونصف من طرحه، من بيها %50 للأجانب.

أضاف لـ«البورصة» أن الشركة تخطط لطرح مراحل جديدة من المشروع خلال الفترة المقبلة، مستهدفة مبيعات بقيمة 2 مليار جنيه فى عام 2021.

وأوضح محمد أن مشروع «سين 7» يقام على مساحة 40 فدانا بالعاصمة الإدارية، ويضم 1600 وحدة سكنية بمساحات تتراوح بين 68 و236 مترا مربعا، ومولاً رياضياً وآخر تجارياً، وتستهدف الشركة تحقيق 5 مليارات جنيه مبيعات إجمالية بالمشروع.

وأشار إلى أن أن شركة «YBA» للاستشارات الهندسية تتولى إدارة وتصميم الأعمال الهندسية والرسومات للمشروع.

وقال إن الشركة باعت نحو %80 من وحدات مشروع «سيناريو» بالعاصمة الإدارية، بقيمة 3.2 مليار جنيه، وتستهدف تسليم 400 وحدة سكنية كمرحلة أولى من المشروع بنهاية 2021.

ويقام مشروع «سيناريو» على مساحة 40 فدانا، ويضم 27 عمارة بإجمالى 1600 وحدة، بمساحات تتراوح بين 112 و458 مترا مربعا، وجزءا تجاريا على مساحة 7 أفدنة.

أضاف محمد أن الشركة تتفاوض مع هيئة المجتمعات العمرانية للحصول على قطعة أرض بمساحة 60 فدانا بمدينة العلمين الجديدة، لتطوير مشروع سكنى ساحلى، ومن المقرر طرح المشروع خلال شهر مايو المقبل.

وأوضح أن الشركة تتمتع بملاءة مالية كبيرة تستطيع من خلالها استكمال تنفيذ مشروعاتها، الجارية والمقبلة، ولذلك لن تتجه للاقتراض البنكى.

وأشار إلى أن العاصمة الإدارية تعد الحصان الأسود للقطاع العقارى خاصة مع انتقال الحكومة إليها خلال العام الجارى.

وقال إن العاصمة تشهد نموا بالطلب والمبيعات ما يؤدى إلى دارسة الشركة لعدد من المشروعات العقارية ذات المنتجات المختلفة خلال الفترة المقبلة لتلبية احتياجات العملاء من سكنى وتجارى وإدارى.

أضاف أن السوق العقارى سيشهد استقرارا وزيادة فى حجم المبيعات، والشركات أصبح لديها خبرة فى التعامل مع وباء «كورونا» والعملاء أيضا من خلال الإجراءات الاحترازية فى ظل رغبة الدولة فى الحفاظ على العنصر البشرى وتقليل تداعيات الوباء على الاقتصاد.

وأوضح محمد أن مصر أصبحت تتمتع بمجموعة من المشروعات والمدن الذكية من الجيل الرابع ، بفكر متطور والتى لم تكن موجودة من قبل بالسوق العقارى، والاستقرار الذى تتمتع به مصر سيساهم فى جذب كثير من رؤوس الأموال الأجنبية.

وأشار إلى أن هذه العوامل ستؤدى لزيادة حجم الطلب على الاستثمار فى القطاع العقارى، وجذب مزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وقال إن الدولة صاحبة السبق فى توفير خدمات وبنية تحتية لم تكن موجودة من قبل، ومنحت المستثمر دعم كبير للتحول من المدن التقليدية إلى المدن الذكية، والعملاء بالعاصمة الإدارية والمدن الجديدة سيحصلون على وحدات بمواصفات وبنية تحتية مختلفة تحملت الدولة جزءا كبيرا منها.

أضاف أن النقلة الحضارية التى تحدث فى مصر ستدفع السوق لطرح منتجات جديدة لم تكن موجودة من قبل ومن بينها على سبيل المثال الأبراج فائقة الارتفاعات مثل أبراج العلمين الجديدة أو البرج الأيقونى بالعاصمة الإدارية.

وأوضح محمد أن تشغيل العاصمة الإدارية والانتهاء من كثير من مشروعاتها خلال العام الجارى سيرفع الأسعار فى الربع الثانى من 2021.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/01/31/1413507