منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«إكسبولينك» تنظم 4 دورات من «حاضنة التصدير»العام الجارى


أعلنت جمعية المصدرين المصريين- إكسبولينك، تنظيم 4 دورات جديدة من برنامج «حاضنة التصدير» لتمكين غير المصدرين و رجال الأعمال الجدد من التصدير والذي يقام بالمشاركة مع مركز تدريب التجارة الخارجية FTTC التابع لوزارة التجارة والصناعة، واتحاد الصناعات المصرية، في الفترة من شهر مارس إلى نوفمبر 2021.

واحتفلت الجمعية بتخريج الدفعة الأولي من برنامج حاضنة التصدير التى ضمت 15 شركة ومصنعاً، وبدأتها منذ أكتوبر الماضي.

وقال المهندس خالد الميقاتي، رئيس الجمعية ، إن برنامج حاضنة التصدير يعد أول خطوة لتحقيق الخطة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي لمضاعفة الصادرات 100 مليار دولارخلال 4 سنوات وتنفيذ استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لتنمية للصادرات وخلق جيل جديد من المصدرين.

وتستهدف الجمعية تأهيل نحو أكثر من 50 شركة جديدة في مجال التصدير، واستمرار التعاون الثلاثي في التواصل مع الخريجين بالدفعة الأولي كلما توافرت فرصة تصديرية حقيقية ومساندتهم في فتح أسواق جديدة وبما يحقق التكامل مع الخدمات والبرامج التسويقية.

وأشار الميقاتي إلى الاتفاق علي توجيه جزء من برنامج حاضنة التصدير إلي الدول الأفريقية بالتعاون مع وزارة الخارجية بهدف تنمية الصادرات المصرية في أسواق القارة الأفريقية.

ووجه الميقاتي، بضرورة إتاحة الخدمات للشركات والمصانع بأسعار مميزة ومنها خدمة إنشاء المواقع الإلكترونية للشركات، والكتالوج الإلكتروني، وخدمات السوشيال ميديا والتسويق والتي سوف يتحصل عليها أوائل الخريجين مدعمة بخصم يصل 75% من تكاليفها بما يسهم في مساندة الشركات والمصانع المصرية في البحث عن الفرص والوصول إلي أسواق جديدة.

وقال اللواء حافظ محمود حسن، مساعد وزير التجارة والصناعة للشئون المالية والإدارية وتكنولوجيا المعلومات والمشرف على مركز تدريب التجارة الخارجية، إن التوجه العلمي للتصدير يضع مصر في مسار الدول العظمي ويخدم استراتيجية تنمية الصادرات.

وأوضح الدكتور خالد عبدالعظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات المصرية، أن «إكسبولينك» تعالج البعد الآخر من العملية التصديرية عب إتاحة المعلومات التي تحتاجها الشركات للاستفادة من الفرص التصديرية والنفاذ لمختلف الأسواق لإحداث تنمية حقيقية للصادرات الوطنية.

قال كامل سالم، مدير برنامج حاضنة التصدير، إن تأهيل مصدريين جدد سيجعل الشركات قادرة على زيادة صادراتها كما سيكون لديها دراية كافية بكافة الاتفاقيات التجارية التي تتيح ميزة تنافسية للمنتج المصري في الأسواق العالمية.

أوضح “كامل” لـ “البورصة”، أن البرامج التدريبية تتيح للمتدرب وسائل التسويق والتعريف بالشركات المصرية وكيفية استغلال الفرص التصديرية بالخارج والاستفادة من المتغيرات التي طرأت على الساحة العالمية مؤخرًا.

وقال مصطفي الحطيني، مدير إدارة التدريب بمركز تدريب التجارة الخارجية FTTC، التابع لوزارة التجارة والصناعة، أن نحو 15 شركة ومصنعاً اجتازوا التدريب العلمي والعملي من خلال برنامج حاضنة التصدير.

ويتناول البرنامج كيفية وضع استراتيجية التصدير والتسويق الدولي، وإعداد الدراسة الكاملة للأسواق المستهدفة وكيفية الوصول إليها، والاتفاقات التجارية والتعريف بالمصطلحات التجارية الدولية والإجراءات الجمركية بجانب وسائل الدفع والتحصيل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2021/02/17/1419574