منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




السيسى عن سد النهضة: مياه مصر خط أحمر والمساس بها يهدد استقرار المنطقة


محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر.. والعمل العدائى قبيح وله تأثيرات كبيرة تمتد لسنوات

السيسى: 400 مليار جنيه تكلفة استصلاح 2 مليون فدان وقادرون على إنجاز المشروع خلال عامين أو 3 أعوام

قال الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، إن العمل العدائى فى أزمة سد النهضة قبيح وله تأثيرات كبيرة تمتد لسنوات ولن تنساه الشعوب.

أضاف أن معركة مصر هى التفاوض للوصول إلى حل لأزمة سد النهضة وخلال الأسابيع القادمة سيكون هناك تحرك إضافى لدفع المفاوضات ونتمنى التوصل لاتفاق قانونى ملزم بشأن ملء وتشغيل السد.

وتابع الرئيس: “محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر واللى عايز يجرب يجرب، ومبنهددش حد ومحدش يقدر ياخد نقطة مياه من مصر وإلا سيكون هناك حالة من عدم الاستقرار فى المنطقة، ومياه مصر خط أحمر ورد فعلنا سيؤثر على استقرار المنطقة بالكامل”.

وقال الرئيس، خلال مؤتمر صحفى بهيئة قناة السويس، إن حركة الملاحة عادت إلى قناة السويس بمعدلات أفضل ونوجه التحية لهيئة القناة على دورها فى حل أزمة السفينة الجانحة وإدارة عملية التعويم بكفاءة كبيرة ولدينا إدارة وفريق عمل يتمتع بخبرات تعود إلى أكثر من 150 عاما.

وأعلنت هيئة قناة السويس، أمس الاثنين، عن عودة حركة الملاحة فى قناة السويس بعد الانتهاء من تعويم السفينة الجانحة.

وأضاف السيسى: نشكر الأشقاء الذين عرضوا مساعدة مصر فى أزمة السفينة الجانحة، وطالما امتلكنا إرادة البناء والتنمية والتعمير سنصل إلى النجاح، واستمرار حركة الملاحة فى قناة السويس شكل من أشكال التنمية ليس لمصر فقط ولكن لدول العالم المستفيدة من حركة التجارة الدولية.

وأوضح الرئيس أنه لن يتم استباق الأحداث فيما يخص التحقيقات حول حادث السفينة الجانحة والأمر متروك لهيئة قناة السويس والفنيين المختصين.

وقال السيسى إن سيناريو تفريغ حمولة السفينة الجانحة كان أصعب الحلول ولكننا قررنا الاستعداد له رغم التكلفة المالية المرتفعة.

وأضاف رئيس الجمهورية: نقدم رسالة واضحة للعالم أن الملاحة عادت إلى قناة السويس وسننتهى من حل أزمة السفن المنتظرة فى القناة خلال 3 أيام، ونؤكد أن قناة السويس قوية وقادرة على نقل حركة التجارة العالمية بكفاءة.

وتابع الرئيس: لا نحتاج حاليا لتوسعة قناة السويس لأن عملية التوسعة ليست ذات جدوى اقتصادية لمدة 10 سنوات قادمة على الأقل، وسيتم افتتاح مينائين خلال شهرين، ومشروع آخر فى العين السخنة خلال عامين وسيكون أكبر ميناء على البحر الأحمر، وعلى البحر المتوسط سيتم افتتاح ميناء آخر بالقرب من الحدود الليبية، ويجرى تطوير موانئ دمياط والإسكندرية وأبو قير.

وأشار إلى أنه يتم العمل على تطوير ميناء العريش وسيتم الانتهاء منها خلال عامين بحد أقصى لتغطية متطلبات التنمية حتى عام 2040.

وقال السيسى: المشروعات التى ننفذها فى سنتين قد تستغرق فى دول أخرى 10 أو 15 سنة وهذا بسبب قدرات الشركات المصرية والمهندسين والعمال المصريين، وتابع “لسه بدرى على الانتهاء من تنمية محور قناة السويس وسننفذ مشروعات أكثر ونحتاج إلى نحو 100 ألف مشروع فى مصر”.

أضاف أن مشروع الدلتا الجديدة يستهدف استصلاح أكثر من مليون فدان خلال سنتين بمنطقة الضبعة، وسيتم الانتهاء من استصلاح 2 مليون فدان جديدة خلال عامين أو 3 أعوام تضاف إلى المشروع السابق لاستصلاح 1.5 مليون فدان.

وقال الرئيس: 400 مليار جنيه إجمالى تكلفة استصلاح 2 مليون فدان وقادرون على إنجاز المشروع خلال عامين أو 3 أعوام ولكن التغطية الإعلامية للمشروعات لا تتناسب مع حجمها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2021/03/30/1431175