منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



الحكومة والمجتمع المدنى والشركات تسارع لتقديم الدعم لـ«فلسطين»


تسارع الحكومة بشراكة المثلث الذهبى الذى يضم القطاع الخاص والمجتمع المدنى والمؤسسات المصرية المعنية بالإغاثة، لتقديم كافة أوجه الدعم للأشقاء الفلسطينيين فى ظل تطورات الموقف الراهن فى الأراضى المحتلة.

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، إن الوزارة تُنفذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتقديم كافة أوجه الدعم والمساندة للشعب الفلسطينى الشقيق، والتأكد من جودة وسرعة أداء الخدمات الطبية والانسانية والاجتماعية للفلسطينيين فى غزة ومن يصل منهم إلى شمال سيناء عبر معبر رفح، وذلك من خلال مديرية التضامن الاجتماعى بشمال سيناء وقطاع الإغاثة بها، وجمعية الهلال الأحمر المصرى، والجمعيات الأهلية الشريكة.

أضافت القباج، أن مركز الإغاثة التابع للتضامن الاجتماعى، فتح أبوابه وأتاح غرفا مُجَّهزة لإقامة فرق الأطباء والمسعفين والمشرفين، كما ساهم بمستلزمات الإقامة فى منفذ رفح البرى ومستشفى رفح بما يشمل المفروشات والبطاطين والأسِرة وغيرها من المعقمات والمطهرات، بالإضافة إلى الوجبات الغذائية.

وأوضحت أن الهلال الأحمر المصرى على تواصل لحظى ومستمر مع نظيره الفلسطينى لتقديم التجهيزات الطبية والمساعدات الإغاثية والإنسانية، بجانب إرسال طواقم طبية مساعدة وأخصائيين نفسيين لتقديم الدعم النفسى اللازم والناتج عن الصدمات التى يتعرضها لها الشعب الفلسطينى وبصفة خاصة الأطفال والنساء والشيوخ.

ولفتت إلى أن الهلال الأحمر، قام بتسيير عدد كبير من المعونات للهلال الأحمر الفلسطينى من خلال فرع شمال سيناء وحتى معبر رفح تشمل أجهزة صدمات القلب، وأجهزة قياس سكر وضغط، وأجهزة تنفس نيبوليزر، وأجهزة قياس حرارة عن بعد، وأجهزة ضغط ديجيتال، وبدل متعددة الاستخدام، وقفازات طبية، وأكياس قطنية، وشاش وأسطوانات أكسجين، ومحاليل ملح وجلوكوز، وأكياس نفايات، وكراسى نقالة للإسعاف، وشنط نظافة شخصية.

كما تضم المعونات، عددا كبيرا من الكمامات والبدل الطبية والسرنجات وزجاجات الكحول، إلى جانب إمداد فرع الهلال الأحمر المصرى فى شمال سيناء بالأدوات والمستلزمات الطبية لاستخدامها وقت الحاجة وتقديم كافة أوجه الرعاية الطبية للمصابين العابرين من الأراضى الفلسطينية.

و أثنت وزيرة التضامن الاجتماعى، على الدور الذى تقوم به الجمعيات الأهلية الشريكة لمحافظة سيناء وبصفة خاصة فى ظل الأزمة التى تشهدها البلاد، وذلك عبر توفير الدعم اللازم للأسر الفلسطينية الوافدة وإرسال المعونات اللازمة لمدينة غزة.

ولفتت القباج، إلى أن جمعيات بنك طعام وبنك الكساء المصرى، ومصر الخير، والأورمان، ورسالة، والجمعية الشرعية، ونور على نور، وحدوته، والفيروز ساهمت بتوفير وجبات غذائية يومية لأطقم الاسعاف والمشرفين وللأسر المتضررة، بالإضافة إلى توفير مستلزمات طبية من كمامات واقية وقفازات وبدل عزل وكحول، وملابس متنوعة للرجال والسيدات والأطفال وبطاطين ومفروشات وملايات.

وقد أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى الثلاثاء الماضى عن تقديم 500 مليون دولار كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية إعادة الإعمار فى قطاع غزة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك فى تنفيذ عملية إعادة الإعمار.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسى، دعا إلى تكثيف جهود المجتمع الدولى بكامله لحث إسرائيل على التوقف عن التصعيد الحالى مع الفصائل الفلسطينية فى الضفة الغربية وقطاع غزة، لإتاحة الفرصة أمام استعادة الهدوء، ولبدء الجهود الدولية فى تقديم أوجه الدعم المختلفة والمساعدات للفلسطينيين.

وخصص صندوق تحيا مصر حساب رقم «037037- إعادة إعمار غزة» فى كل البنوك المصرية، لتلقى المساهمات من داخل وخارج مصر لإعادة إعمار غزة وتلبيةً للاحتياجات المعيشية والدوائية للأشقاء الفلسطينيين.

كما يستعد الصندوق لإطلاق قافلة مساعدات إنسانية للقطاع، تتضمن أكثر من 100 حاوية ستصل لقطاع غزة تحت شعار «نتشارك من أجل الإنسانية».

وكلفت وزارة الصحة، بندب عدد من الأطباء من المحافظات إلى مستشفيات شمال سيناء، للانضمام إلى أطقمها الطبية لاستعدادها لاستقبال المصابين الفلسطينيين، كما أعلنت تجهيز 11 مستشفى لاستقبال المصابين القادمين من غزة.

وقال اتحاد الصناعات المصرية، إنه يتابع المبادرات المصر بهالتنموية وجهود على الصعيد الدبلوماسى لدعم فلسطين، وأنه على أتم الاستعداد لدعم تلك المبادرة بكل الإمكانيات التى يملكها الاتحاد.

وتواصلت «البورصة» مع عدد من البنوك والشركات والتى أبدى معظمها رغبة فى المشاركة فى المبادرة الرئاسية لدعم إعمار قطاع غزة ومداد فلسطين الشقيقة بالمساعدات الطبية والغذائية، رافضين الإعلان عن مساهماتهم لحين دراسة الأمر وإتخاذ قرارات واضحة بشأن ذلك من الإدارات العليا بهذه المؤسسات.

وفتحت مصر معبر رفح البرى استثنائيا منذ الأحد الماضى لاستقبال الجرحى والمصابين القادمين من قطاع غزة، ولإدخال المساعدات إلى القطاع بتوجيهات من القيادة السياسية.

وسمحت مصر مساء الاثنين بعبور 18 شاحنة مصرية إلى قطاع غزة منها 13 شاحنة تحمل مواد غذائية، و5 شاحنات تحتوى على مواد طبية، فضلا عن 15 شاحنة وقود.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2021/05/20/1440943