منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“جامع”: وضع خطة عمل لتسريع وتيرة تنفيذ المشروعات التنموية بين مصر والعراق والأردن


أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة المصرية، أن إنشاء المدينة الاقتصادية على الحدود بين العراق والأردن، تمثل نقطة ارتكاز لبدء تنفيذ قرارات القمة الرئاسية التي استضافتها العاصمة بغداد الأسبوع الماضي، والتي تستهدف تحقيق التكامل الاقتصادي بين مصر والعراق والأردن.

وأشارت  إلى حرص الحكومة المصرية على تقديم خبراتها الصناعية في إنشاء وإدارة المناطق والمجمعات الصناعية، بهدف إقامة شراكات صناعية بين دوائر الأعمال في الدول الثلاث.

ولفتت إلى أهمية الاستفادة من التوافق في الرؤى بين قيادات حكومات الدول الثلاث لتحقيق نقلة نوعية في مستوى العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية، وبما يخدم مصالح شعوب دول مصر والعراق والأردن.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدتها الوزيرة مع خالد بتال النجم، وزير التخطيط العراقي ومنسق ملف التعاون الثلاثي في الحكومة العراقية وذلك في ختام زيارتها لدولة العراق الشقيق.

وتناول اللقاء مستقبل التعاون الاقتصادي بين البلدين وعدد من الملفات الاقتصادية محل الاهتمام المشترك وبحث عدد من الموضوعات الاقتصادية الدولية، بالإضافة إلى استعراض الوضع الاقتصادي لمصر والعراق في محيطهما الإقليمي والعالمي.

وقد شارك فى المباحثات منهل عزيز الخباز وزير الصناعة والمعادن العراقي، وليد إسماعيل سفير مصر بالعراق والمستشار تجاري ماجد سابق رئيس المكتب التجاري المصري بالعاصمة بغداد.

وقالت جامع، إن اللقاء تناول أيضاً بحث تفعيل العمل المشترك بين مصر والعراق والأردن لتسريع وتيرة تنفيذ المشروعات التنموية المتفق عليها بين القيادة السياسية بالدول الثلاث.

وأكدت أهمية الاتفاق على خطة عمل شاملة بتوقيتات زمنية وأهداف محددة للوصول إلى تحقيق التعاون المنشود وبناء شراكات بين القطاع الخاص في كل من مصر والعراق والأردن.

وأوضحت الوزيرة، أنه تم استعراض سبل تعزيز التعاون الثنائي المشترك بين مصر والعراق وبصفة خاصة في مجال تطوير الصناعة وزيادة التجارة البينية، مع تعزيز علاقات الشراكة بين القطاع الخاص المصري والعراقي لبدء تنفيذ مشروعات إنتاجية واستثمارية مشتركة.

كما تضمنت المناقشات تعزيز التعاون المشترك في مجال تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والاستفادة من التجربة المصرية الرائدة في هذا المجال.

وأشارت جامع إلى أن مصر على استعداد تام لتقديم خبراتها في هذا المجال، خاصة أن هذا القطاع يمثل أكثر من 90% من هيكل الاقتصاد المصري، مع إمكانية تبادل الخبرات في مجال المنتجات الحرفية واليدوية التي تشتهر بها البلدان.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/07/05/1448071