منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




مدير مؤسسة البنك التجارى الدولى: 775.7 مليون جنيه مخصصات «CIB Foundation» خلال 10 سنوات


«السعيد»: نفذنا 108 مشروعات خدمية وتنموية بقطاع صحة الأطفال

بلغت مخصصات البنك التجارى الدولى للمؤسسة التابعة له «CIB Foundation» نحو775.7 مليون جنيه، لتنفيذ مشروعات مجتمعية وتنموية بمجال صحة الأطفال فى جميع المحافظات على مدار السنوات العشر الماضية.

قال شريف السعيد، المدير التنفيذى للمؤسسة، إنَّ «CIB Foundation» تمكنت من تنفيذ 108 مشروعات خدمية وتنموية بقطاع صحة الأطفال منذ بداية إنشائها عام 2010، وذلك عبر 4 محاور أساسية تتمثل فى شراء الأجهزة الطبية، ودعم مصروفات التشغيل، والتكفل بمصروفات العمليات والعلاج، فضلاً عن تدشين القوافل الطبية والمبادرات الموسمية الأخرى.

وأوضح فى حوار لـ«البورصة»، أن إجمالى عدد المستفيدين من مبادرات المؤسسة خلال الـسنوات العشر الماضية بلغ 3.32 مليون طفل، بواقع 34 ألف مستفيد من أقسام الأشعة التى تم تطويرها بالمستشفيات فى إطار الدور المجتمعى للمؤسسة.

كما استفاد ما لا يقل عن 47 ألف طفل من إجراء العمليات الجراحية، و398 ألف طفل من مبادرات تخص طب الأطفال، فضلاً عن توفير علاج وعمليات العيون لنحو273 ألف مستفيد.

قال «السعيد»، إنه تم تقديم خدمات علاجية لمرضى القلب واستفاد منها 53 ألف طفل، كما أسهمت المؤسسة فى توفير احتياجات 815 ألف طفل مصاب بالأورام.

وأوضح أنه يوجد ما لا يقل عن 531 ألف مستفيد من مساهمات المؤسسة فى تطوير طوارئ المستشفيات.

وبلغ عدد المستفيدين من تطوير أقسام العناية المركزة 169 ألف طفل، كما أسهمت المؤسسة فى علاج 11 ألف طفل يعانون أمراض الكبد.

أضاف «السعيد»، أنَّ المؤسسة شاركت فى علاج 668 ألف طفل بأقسام طب الأسنان والفم، بالإضافة إلى تقديم خدمات لنحو 6 آلاف طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة، كما تمت استفادة 313 ألف طفل من المبادرات التنموية الأخرى.

أكد المدير التنفيذى للمؤسسة، أن تفشى فيروس كورونا أثر بشكل كبير على مختلف القطاعات، فى حين فتح فرصاً جديدة لتكاتف الجهود والمشاركة فى العديد من المبادرات المجتمعية المختلفة كمبادرة دعم القطاع الخاص ورجال الأعمال لمواجهة كورونا وغيرها.

وأضاف أن مؤسسة البنك التجارى الدولى كانت حريصة على العمل بشكل متوازٍ بين تنفيذ استراتيجيتها المجتمعية والمشاركة فى مبادرات مجابهة الوباء، مشدداً على أهمية مساندة الدولة لتخطى الأزمة التى يعانى منها العالم للقضاء على الوباء.

وفيما يتعلق بالدور التنموى وخلق فرص عمل للشباب، أوضح «السعيد»، أن مؤسسة البنك التجارى الدولى تعد إحدى أذرع المسئولية المجتمعية للبنك التجارى الدولى.

وتوجد بالبنك وحدة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر تركز على مشروعات التمكين الاقتصادى فى مختلف القطاعات، كما يسهم البنك فى دعم بعض القطاعات الأخرى من ضمنها القطاع الرياضى، والبيئى، ومشروعات المرأة وغيرها.

وتستعين المؤسسة بقواعد بيانات وزارة التضامن الاجتماعى فى بحث الحالات؛ للتحقق من مدى استحقاق الأسر للدعم، ولا تتعامل المؤسسة مع الحالات الفردية.

وأشار إلى أن الفترة الحالية تتطلب التركيز على الهدف 17 من أهداف التنمية المستدامة، وهو الشراكة من أجل تحقيق الأهداف، وتعظيم الفائدة، والتكامل بين جميع الجهات.

أضاف أنَّ الوعى بأهمية المسئولية المجتمعية لدى مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمجتمع المدنى زاد خلال الفترة الأخيرة بمختلف المجالات، إذ إن تفشى فيروس كورونا خلق من الأزمة طاقة نور لتكاتف الجهود والتعاون.

وقال إن المؤسسة تركز فى مبادراتها على محافظات الصعيد والدلتا، وتسعى للوصول للمحافظات الحدودية خلال الفترة الراهنة من خلال التعاون مع المجتمع المدنى.

وتمكنت مؤسسة البنك التجارى الدولى بالتعاون مع مؤسسة بنك الكساء المصرى، من توفير أطقم ملابس وأحذية للأطفال فى شمال سيناء والعريش خلال الأشهر القليلة الماضية، وجارٍ تكثيف الجهود لتوصيل الدعم للمناطق التى يصعب الوصول إليها.

أوضح «السعيد»، أن المؤسسة تتعاون مع 54 شريكاً من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمع المدنى فى مبادراتها المجتمعية.

ومن أبرز شركاء المؤسسة، مستشفى الأطفال الجامعى التخصصى أبوالريش اليابانى، ومؤسسة أهل مصر للتنمية، ومستشفى الأطفال جامعة عين شمس، ومستشفيات جامعة سوهاج، وأندية الروتارى بمصر، ومستشفيات جامعة القاهرة، والهلال الأحمر، ومؤسسة إبراهبم أحمد بدران، ومؤسسة راعى مصر للتنمية ومؤسسة يحيى عرفة، وجامعة الإسكندرية كلية الطب قسم طب وجراحة العين، ومؤسسة جذور من أجل التنمية.

كما تتعاون «CIB Foundation» مع مؤسسات الجود، ومجدى يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، ومستشفى سرطان الأطفال 57357، وجمعية دار الأورمان، والمعهد القومى للأورام، ومستشفى بنها الجامعى، وجمعية أصدقاء مستشفيات أبوالريش للاطفال، والجمعية المصرية لرعاية مرضى الكبد، والمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع، ومؤسسة موف لرعاية أطفال الشلل الدماغى، ومؤسسة الحسن لدمج (القادرون باختلاف)، وجمعية الغرفة التجارية الأمريكية بمصر، وبنك الكساء المصرى، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.

وأوضح أن مبادرات المؤسسة تركز بشكل كبير على المستشفيات الجامعية؛ لأنها تقع فى مقدمة اهتمامات الفئات الأكثر احتياجاً للدعم فى مختلف المحافظات.

ويتطلع «السعيد»، إلى أن تشهد الفترة المقبلة انتشاراً أكبر لجهود المسئولية المجتمعية، بجانب وجود دور لشركاء التنمية فى متابعة البرامج التنموية وتقييم الأداء للوصول للتنمية المستدامة.

ولفت إلى أن أبحاث منظمة الأمم المتحدة توضح أن العمل التنموى والمجتمعى لا يقتصر على ضخ الدعم المالى فقط ولكن لا بد من الاستمرار والمتابعة لتحقيق الاستدامة.

وشدد «السعيد» على أهمية الفصل بين برامج التنمية والأعمال الخيرية. وأشار إلى أن المؤسسة تسهم كذلك فى إتاحة الفرصة للموظفين للتطوع فى بعض المبادرات وتشجيعهم على المشاركة المجتمعية.

وأوضح أن مساهمات المؤسسة للعام الماضى فقط بلغت 152.71 مليون جنيه تنقسم إلى 107.59 مليون لشراء الأجهزة والتكفل بمصروفات التشغيل للعديد من العيادات والمستشفيات، و37.12 مليون لمصروفات العمليات الجراحية والعلاج، فضلاً عن 8 ملايين جنيه للقوافل الطبية والمبادرات الموسمية الأخرى.

وأشار إلى أن دور المؤسسة لا يقتصر على تقديم التبرعات والمساعدات المادية فقط، بل تمتد لتشمل الإشراف على المشروعات ومتابعتها من أجل ضمان تعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة وتحقيق أهداف كل مشروع.

ولفت إلى حرص المؤسسة على الاستمرار فى تدشين مبادراتها التنموية بالمناطق الأكثر احتياجاً وفقاً لقواعد بيانات وخرائط الفقر الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

وأوضح «السعيد»، أنَّ مؤسسة البنك التجارى الدولى تركز على دعم وتطوير الخدمات الطبية لتحسين أوضاع المجتمع والارتقاء بخدمات الرعاية الطبية بمجال صحة الأطفال. ويخصص البنك التجارى الدولى نسبة تقدر بنحو 1.5% من صافى الأرباح السنوية للمؤسسة لخدمة الأطفال من عمر يوم وحتى 18 عاماً.

قال المدير التنفيذى لمؤسسة البنك التجارى الدولى، إن مجلس أمناء المؤسسة فى اجتماعه الأخير وافق على تنفيذ 14 مشروعاً جديداً، وثمة مباحثات مع شركاء حاليين وجدد للبدء فى تنفيذ تلك المشروعات. كما تم توقيع بروتوكول تعاون مع مؤسسة إبراهيم أحمد بدران للأعمال الخيرية منذ عدة أسابيع لدعم صحة الأطفال الأكثر فقراً فى إطار جهودها المجتمعية لتقديم الرعاية الطبية والخدمات العلاجية.

وبموجب هذا التعاون تبرعت مؤسسة البنك التجارى الدولى بنحو 7.69 مليون جنيه لتجهيز وتيسير قوافل طبية أسبوعية للمناطق الأكثر فقراً بمحافظة بنى سويف لتغطية أطفال القرى بالمدارس والمراكز الصحية، والحفاظ على استمرارية تقديم الخدمات الطبية بكفاءة من خلال تجهيز عيادة حديثة بتقنية «Telemedicine» بمحافظة الفيوم خلال العام المالى الحالى.

كما وقعت المؤسسة بروتوكول تعاون آخر لدعم المؤسسة لمستشفى «سرطان الأطفال 57357» خلال الشهر الماضى من خلال التبرع بـ30 مليون جنيه للمساهمة فى مصاريف التشغيل السنوية الخاصة لعلاج حوالى 7114 طفلاً بفرعى المستشفى بالقاهرة وطنطا.

وأوضح أن الدعم يشمل التكفل بعلاج أطفال مرضى السرطان بالغرف العلاجية ووحدة العلاج اليومى والعيادات الخارجية والطوارئ فى المستشفى بالفرعين، بما فى ذلك العلاج الكميائى والإشعاعى، بجانب كل ما يحتاجه المريض من التحاليل والأشعة والأدوية والمستلزمات الطبية المناسبة.

ولفت إلى أن إجمالى تبرعات المؤسسة لمستشفى «57357» على مدار الـ10 أعوام الماضية تصل إلى 200 مليون جنيه لعلاج أكثر من 140 ألف طفل.

قال «السعيد»، إنَّ البنك التجارى الدولى يحرص على المشاركة المجتمعية عبر المُبادرات والبرامج ذات الأثر الملموس فى التنمية المستدامة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


2129.23 -0.08%   -1.68
14329.11 %   91.67
10643.63 0.52%   55.54
3050.81 0.01%   0.22

https://alborsaanews.com/2021/08/26/1456615