منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




المشاط تبحث مع توني بلير آليات دعم التعاون المشترك في مجالات التنمية المستدامة والتكامل الإفريقي


 

بحثت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط، ضمن فعاليات منتدى بلومبرج للاقتصاديات الجديدة المقام حاليا بسنغافورة، مع رئيس مؤسسة توني بلير للتغير العالمي ورئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير، سبل تعزيز التعاون المشترك بين الحكومة المصرية والمؤسسة، ودعم مجالات التنمية المستدامة، وتعزيز التكامل الإفريقي من خلال البرامج التي تدعمها المؤسسة.

وأشارت الوزارة – في بيان اليوم الجمعة – إلى أن وزيرة التعاون الدولي حرصت خلال اللقاء، على استعراض محاور برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الذي أطلقته مصر منذ عام 2014 تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذي عزز الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، ودعم النمو الشامل والمستدام، وأسهم في تحفيز التكامل بين مصر ودول المنطقة بما يعزز دفع جهود التنمية الإقليمية، والاستقرار بالمنطقة.

واستعرضت المشاط – خلال اللقاء – المبادرة الرئاسية للتنمية المتكاملة للريف المصري “حياة كريمة”، والتي تستهدف الارتقاء بحياة أكثر من نصف المواطنين في مصر، من خلال تطوير البنية التحتية المستدامة لقرى الريف المصري، وتعزيز الاستثمار في رأس المال البشري، وبحثت سبل دعم التوجه المصري للتكامل الإقليمي مع القارة الأفريقية، من خلال المشروعات التي تدعمها المؤسسة لبناء القدرات.

يذكر أن المشاط تشارك في منتدى بلومبرج للاقتصاديات الجديدة، الذي يُعقد في الفترة من 16-19 نوفمبر الجاري، لمناقشة القضايا الاقتصادية العالمية، وبحث خلق رؤى مُشتركة لتجاوز التحديات التي تواجه الاقتصاديات المتقدمة والناشئة، ومناقشة التزام العالم بالحد من آثار التغيرات المناخية وتوفير التمويل اللازم للدول الناشئة لمواجهتها، بمشاركة أكثر من 750 من قادة الاقتصاد وصانعي السياسات، من بينهم نائب الرئيس الصيني وانج كيشان، ووزيرة التجارة الأمريكية جينا رايموندو، ووزيرة التجارة والصناعة بسنغافورة جان كيم يونج، ووزير المالية والتخطيط الرواندي أوزيل نداجيجيمينا، ونائب رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة الدكتور فيليب مبانجو، ورئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية جين ليكون، والاقتصادي الأمريكي ومؤسس بلومبرج مايكل بلومبرج.

وكانت وزيرة التعاون الدولي، قد شاركت في قمة بلومبرج للاقتصاديات الجديدة خلال العام الماضي، والتي عقدت افتراضيًا، وخلال المنتدى اختارت بلومبرج جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج للاقتصاديات الصاعدة في المنطقة عقب جائحة كورونا، نتيجة الإصلاحات الاقتصادية والفرص التي تتميز بها الدولتان رغم التحديات الاقتصادية على مستوى المنطقة والعالم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/11/19/1482913