منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“HSBC” يتوقع تغلب الشركات المصرية على أزمة إضطراب سلاسل التوريد


 

يتوقع قادة شركات الأعمال تحقيق نمو في الإيرادات العام المقبل، مما سيساعد في التعويض عن الأضرار الناجمة عن الاضطراب الذي تعرضت له شبكات التوريد على المدى القصير من خلال التوسع إلى أسواق جديدة للوصول إلى المزيد من العملاء، وذلك وفقاً لنتائج تقرير جديد صدر من HSBC.

وأظهرت نتائج تقرير “مستكشف HSBC: صوت الأعمال” أو “HSBC’s Navigator: Voice of Business”، الذي شمل 7350 من صناع القرار في مجال الأعمال من 14 سوقاً عالمياً في أكتوبر 2021 بما في ذلك 519 شركة من مصر ، أن أكثر من ثلثي الشركات المصرية (68٪) تتوقع نمواً في إيراداتها الإجمالية بأكثر من 10٪ على مدار العام وأن أكثر من شركة واحدة من أصل كل خمسة شركات (22٪) تتوقع أن يتجاوز النمو نسبة 20٪.

وقال تود ويلكوكس، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك HSBC مصر: ” يكشف التقرير أن شركات الأعمال المصرية عادت إلى وضع النمو بشكل قوي، إذ أن الشركات المصرية تبدي تفاؤلها وتتوقع العودة إلى مستويات الربحية التي كانت عليها قبل انتشار جائحة كورونا بحلول عام 2022.

ويحتل توسيع نطاق الأعمال على المستوى الدولي مكانة بارزة لدى الشركات لتحقيق هذا النمو فضلاً عن الرغبة في إعادة البناء والاستعداد بشكل أفضل مع الأخذ بالاعتبار مجموعة أوسع من عوامل الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في أعمالها وشبكات التوريد الخاصة بها.”

وعلى الرغم من النظرة المستقبلية الأكثر إيجابية، إلا أن الاضطراب الذي تعرضت له شبكات التوريد هذا العام أدى إلى خلق تحديات يتعين على الشركات التغلب عليها لتحقيق طموحاتها للنمو والازدهار.

وكانت شركات الأعمال في مصر الأكثر الاحتمالية لتوقع حدوث خلل في شبكات التوريد الخاصة بها على نحو كبير، حيث تتوقع أكثر من شركتين اثنين من أصل كل خمسة (42٪) هذه التحديات (مقارنة بـ 22٪ على مستوى العالم). وكانت التأثيرات المنظورة لهذه الاضطرابات أكبر أيضاً من تلك التي تعرضت لها نظيراتها الدولية حيث ترى شركات الأعمال المصرية أن متوسط ​​التأثير المتوقع على الإيرادات يبلغ 29٪ (أي بنحو ست نقاط فوق المعدل العالمي).

وقالت رحاب تمام، رئيس تمويل التجارة العالمية والذمم المالية لدى بنك HSBC مصر: ” تُظهر الشركات، بشكل عام، مرونةً ملحوظة في التكيف مع مشهد التجارة العالمية المتغير. فهي تشارك نظيراتها من الشركات العالمية نفس المخاوف ، مثل عودة ظهور جائحة كورونا وكذلك التضخم، إلا أنها تواصل تهيئة خطط أعمالها وأوضاعها لتحقيق النجاح من خلال تنويع شبكة مورديها الدولية والتوسع في أسواق جديدة.”

قامت ثلاثة أرباع الشركات في مصر (74٪) تقريباَ بزيادة عدد مورديها كخطوة أخرى نحو تحقيق المزيد من التنويع. ومن المرجح أيضاً أن تفكر الشركات المصرية في توسيع نطاق أعمالها في أسواق جديدة أكثر من نظيراتها الدولية، مع ما يقرب من ثلث الشركات (33٪) أشارت إلى أن هذا الأمر كان يعتبر أولوياتها.

ومع استضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي لعام 2022 – COP27 في العام المقبل، تحتل الاستدامة مكانة عالية في برامج أعمال وخطط الشركات التي تركز على المستقبل وتتطلع إلى تحسين الإيرادات على المدى الطويل. فهناك 38٪ من الشركات تقوم بتوظيف أكثر من 10٪ من أرباحها التشغيلية لتصبح أكثر استدامة.

وأضاف ويلكوكس قائلاً: “نشهد اهتماماً متزايداً بالتمويل المستدام و الانتقالي حيث تسعى شركات الاعمال بمصر والمنطقة بشكل أوسع إلى خفض الانبعاثات الكربونية لاعمالهم. ولقد أصبحت الاستدامة مؤشراً بارزاً لنجاح الأعمال. إن دعم عملائنا في رحلاتهم هو جزء من التزام HSBC الخاص بالمساعدة في قيادة انتقال الاقتصاد العالمي نحو صافي انبعاثات صفري .”

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/11/29/1485961