مسح يُظهر تراجع إنتاج نفط “أوبك” في نوفمبر عن المستوى المستهدف


أظهر مسح أجرته رويترز أن الزيادة في إنتاج نفط أوبك في نوفمبر كانت أقل من المستوى المستهدف بموجب اتفاق مع حلفائها، وهو ما يجعل نقصاً في الطاقة الإنتاجية لدى بعض المنتجين في بؤرة الاهتمام قبيل اجتماع للمنظمة هذا الأسبوع.

ووجد المسح، الذي نشر اليوم الثلاثاء، أن منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ضخت 27.74 مليون برميل يومياً في نوفمبر، بزيادة قدرها 220 ألف برميل يومياً عن الشهر السابق، لكنها أقل من الزيادة البالغة 254 ألفاً المسموح بها في ظل اتفاق الإمدادات.

وأظهر المسح أن التزام دول أوبك بتعهدات تخفيضات الإنتاج لمجموعة “أوبك+” ارتفع إلى 120% في نوفمبر من 118% في الشهر السابق.

كان تحالف أوبك+ أقر زيادة بواقع 400 ألف برميل يومياً في إنتاج شهر نوفمبر، ضمن خطة بدأت في أغسطس الماضي بزيادة شهرية بنحو 400 ألف برميل يومياً حتى ديسمبر المقبل، بزيادة إجمالية بمليونيْ برميل خلال 5 أشهر.

وتشهد أسواق النفط اضطراباً بين العرض والطلب في ضوء خطة أمريكية مدعومة من كبار المستهلكين حول العالم بالضخ من المخزونات الاستراتيجية لكبح ارتفاع أسعار الطاقة التي تقود زيادة قوية في معدلات التضخم حول العالم.

من المقرر أن تعلن أوبك وحلفاؤها يوم الخميس المقبل عن خطتها للرد على المستهلكين، سواء بالتراجع عن خطط زيادة الإنتاج أو الرجوع للخلف وخفض الإنتاج مرة أخرى، خاصة مع التشكك في استمرار الطلب عند مستواه الحالي في ظل التداعيات التي قد تتعرض لها اقتصادات دول العالم بسبب المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون”.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: أوبك

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/11/30/1486347