منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الاتصالات” تطلق استراتيجية وطنية جديدة للأمن السيبراني خلال 2022


حلمى: تزايد الاعتماد على التكنولوجيا يؤكد ضرورة تأمين البيانات 

توفيق: يجب ضخ مزيد من الاستثمارات فى إعداد الكوادر وامتلاك التقنيات

قابيل: إعداد فيديوهات مبسطة عن الأمن السيبرانى لطلبة مدارس الابتدائى

تستهدف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الإعلان عن نسخة مُحدثة من الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني 2017 – 2021، والتي تنتهي فى 31 ديسمبر الجاري.

وقال أحمد حلمي نائب رئيس قطاع الأمن السيبراني بجهاز تنظيم الاتصالات، إنه يجري حاليا تحديث الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني (2017-2021)، لمواكبة التطورات السريعة في مجالات الاتصالات ومن ضمنها التحول الرقمي الذي تطبقه الدولة حاليا.

وأضاف حلمي فى كلمة له بندوة نظمتها لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال المصريين اليوم حول التوعية بأهمية الأمن السيبراني”، أن الاستراتيجية تستهدف تأمين البنية التحتية للاتصالات والمعلومات بشكل متكامل لتوفير البيئة الآمنة لمختلف القطاعات التى تقدم الخدمات الإلكترونية المتكاملة في إطار جهود الدولة لدعم الأمن القومي وتنمية المجتمع المصري.

وأشار حلمي إلى أن الأمن السيبراني أصبح مسألة أمن قومي في ظل التوسع العالمي في استخدام التكنولوجيا وتزايد الاعتماد على التكنولوجيا في كافة القطاعات والمعاملات خاصة مع جائحة كورونا.

وذكر أن الاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة، تسبب في مشاركة المزيد من المعلومات عبر التطبيقات الإلكترونية، وهو ما يشكل خطورة على أمن المعلومات في ظل عدم الوعى الكافى والاستعداد الجيد من الجهات التى سارعت بعملية التحول الرقمي.

وذكر أن الأمن السيبرانى ينقسم لأربعة محاور أساسية، مثل الحروب السيبرانية، وتعطيل الخدمات، سرقة البيانات الخاصة بالهوية الرقمية والإعلام والدعاية الغرفة.

وتطرق إلى أن الحروب لم تعد تتم من خلال المواجهة المباشرة بالأسلحة ولكن بطرق غير مباشرة، عبر برامج خفيفة وغير مكلفة لا تمثل ثمن طيارة حربية، مثل الفيروسات التي تخترق خوادم المؤسسات.

وقال حسانين توفيق رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن الأمن السيبرانى أصبح على رأس أولويات الدولة، سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات.

وطالب توفيق بضخ المزيد من الاستثمارات فى مجال الأمن السيبرانى، نظرا لأهميته وضرورة الحصول على التقنية أو ما يعرف ب”Know how “في مجال الأمن السيبراني من الخارج، نظرا لافتقاد مصر إليها بشكل كبير.

وشدد على ضرورة العمل على وضع استيراتيجية لخلق خبرات وكوادر في مجال الأمن السيبراني للاستفادة منها محليا وتصديرها للخارج.

وقالت دينا قابيل مدير تطوير الأعمال الحسابات والشبكات بجهاز تنظيم الاتصالات، إن وزارة الاتصالات تدرس حاليا المنهج الخاص بالأمن السيبراني الموجود ضمن مقررات الصف الرابع الابتدائي، لتبسيطها على الطلاب من خلال نشر فيديوهات تعليمية وتبسطية تساعد على زيادة وعي الطلاب بأهمية الامن السيبراني ومخاطره.

وتطرقت قابيل إلى أنه سيتم التعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين، خاصة أن شركات القطاع الخاص تمثل كيانا قويا للاقتصاد المصري.

وأضافت أنه سيتم تقديم دورات تدريبية  متخصصة للأعضاء لمساعدتهم على حماية بياناتهم ومعلوماتهم من الاختراقات، كما سيتم إعطاءهم دورات ليصبحوا قادرين على تعليم غيرهم حتى يستفيد أكبر عدد من الأفراد.
وأشارت إلى أن الجهاز يطلق تحذيرات امنية محدثة في حالة اكتشاف أي ثغرات وفيروسات جديدة ويمكن التعاون مع الجمعية في نشر التحذيرات لأعضائها.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/12/01/1486748