منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزير البترول: نسعى للمساهمة بقوة فى تحقيق مستقبل آمن ومستدام للطاقة عالميًا


قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن مصر تسعى للمساهمة بقوة في تحقيق مستقبل آمن ومستدام ونظيف للطاقة في العالم، مضيفا أن مصر لديها مسئولية كبيرة ودور بارز في هذا الصدد خلال السنوات المقبلة في ضوء استضافتها القمة العالمية للمناخ بشرم الشيخ العام القادم “COP27”.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر البترول العالمي الثالث والعشرين المنعقد حالياً في مدينة هيوستن الأمريكية، والذي يعد واحداً من أكبر التجمعات الدولية لأطراف صناعة البترول والطاقة على مستوى العالم، وفق بيان لوزارة البترول اليوم الثلاثاء.

وأشار الوزير إلى أن مصر بدأت الإعداد لتنظيم القمة بصورة ناجحة بالتعاون مع عدد من الشركاء وفى مقدمتهم الولايات المتحدة، وان مصر تؤكد التزامها باتفاقية باريس للمناخ، وتعمل على الصعيدين الإقليمي والدولي لتفعيل ما تم مناقشته بقمة المناخ الأخيرة في جلاسكو لدعم التوجه العالمي لتحقيق تنمية مستدامة والحد من الانبعاثات.

وأكد الملا على جهود مصر من خلال منتدى غاز شرق المتوسط لدعم التحول في مجال الطاقة ومواجهة التغير المناخى، موضحاً ان المنتدى يلعب دورا اقليمياً بارزاً في دعم الدور المحورى للغاز الطبيعى كوقود انتقالى في عملية تحول الطاقة من خلال ما يتبناه من خطط طموحة ، حيث اهتمت استراتيجية العمل طويلة الآجل للمنتدى بالتركيز على تحول الطاقة والحد من الانبعاثات لمواجهة التغير المناخى.

ولفت الى أن مصر تعمل فعلياً على تنفيذ العديد من المبادرات المتميزة الداعمة لعملية خفض الانبعاثات في مجال الطاقة والتي تم اجراء دراسات مكثفة بشأنها مثل استخدام الهيدروجين، واستخدام تكنولوجيا التقاط وتخزين واستغلال الكربون لضمان إنتاج الوقود الاحفورى النظيف والحد من الانبعاثات وغازات الاحتباس الحرارى، وكذلك المبادرات الخاصة بخفض الانبعاثات الكربونية من المشروعات بالإضافة إلى مشروعات رفع كفاءة استخدام الطاقة ، مشيراَ لاعتزام مصر القاء الضوء على هذه المبادرات في القمة العالمية للمناخ في مصر العام القادم.

وأشار الوزير الى التعاون القائم مع دول وشركات عالمية بهدف وضع خارطة طريق ملائمة واقرار خطط ومبادرات جديدة سيتم عرضها لخدمة عملية خفض الانبعاثات الكربونية ، مشيداً بالمبادرة الأخيرة التى اطلقتها الولايات المتحدة الـمريكية وشاركت مصر فيها مع عدد من دول العالم للتعاون وتقديم الدعم في مجال الحد من الانبعاثات والاستخدام الانظف للطاقة ، مؤكدا في هذا الاطار على الدور الحيوى الذى يلعبه التطور التكنولوجى الهائل ودعم الابتكار في مجالات الطاقة على تحقيق الأهداف المرجوة للتحول الى الاستخدام الانظف للطاقة.

وأوضح الملا أن مصر تتبع استراتيجية طموحة ومتكاملة تدعم الانتقال الى الاستخدام الانظف للطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية كجزء من رؤيتها للتنمية المستدامة مصر 2030 ، وفى ضوء التزامها بإتفاقية باريس للمناخ Cop21 ، وان هذه الاستراتيجية تستهدف بحلول عام 2035 ان يصل مزيج الطاقة من الطاقات الجديدة والمتجددة إلى حوالى 42% ، كما تعمل على تعظيم دور الغاز الطبيعى كوقود انتقالى صديق للبيئة محلياً عبر التوسع فى استخدامه في المنازل ومحطات الكهرباء والصناعة وكوقود للسيارات ، الى جانب اعداد استراتيجية وطنية لاستخدام الهيدروجين كوقود نظيف.

من جانبه، أكد ديفيد تيرك نائب وزير الطاقة الامريكى خلال الجلسة على اهمية منتدى غاز شرق المتوسط ودوره الاقليمى البارز وخطط المنتدى فيما يتعلق بتغير المناخ، وأضاف ان التحول فى مجال الطاقة والحد من الانبعاثات ركيزة اساسية في علاقات التعاون مع مصر في مجال الطاقة مشيرا الى لقاء وزير البترول المصرى مع وزيرة الطاقة الامريكية والاتفاق على طرح مبادرة مشتركة بين مصر والولايات المتحدة خلال قمة المناخ التى ستعقد بمصر العام القادم.

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2021/12/07/1488401