منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




القطاع الخاص يخطط للتوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة بالسوق المصرى


ناقشت الجلسة الثانية من مؤتمر الأهرام الخامس للطاقة آليات تحفيز شركات الطاقة العالمية لتنفيذ رؤية قطاع الطاقة فى مصر، والتجارب الحديثة فى أسواق الطاقة المحلية والدولية وبحثت رؤية الشركات العالمية والمنظمات الدولية لقطاع الطاقة فى مصر.

 

وقال الدكتور محمد صادقى، مستشار أول هندسى للصندوق الكويتى للتنمية، إن مصر هى الدولة الأولى فى حجم التمويل الذى وفره الصندوق على مستوى العالم.

 

وأضاف أن الصندوق ساهم فى تمويل أكثر من 10 آلاف ميجاوات بقطاع الكهرباء منها محطة توليد حلوان.

 

وأشار إلى أن الصندوق يساهم حاليا فى مشروعات تحلية المياه خاصة فى المدن الرئيسية بسيناء وخليج العقبة والبحر المتوسط كما ساهم الصندوق فى محطة تحلية بحر البقر والتى تم افتتاحها منذ أسابيع وهى توفر 5 ملايين متر مكعب من المياه يوميا وهى من أكبر محطات العالم.

 

وقال الدكتور مصطفى مدكور، رئيس مجلس إدارة شركة مدكور، إن مناخ الاستثمار الذى وفرته الدولة للقطاع الخاص فى مصر انعكس على حجم أعمال الشركة فى المشروعات القومية لتتجاوز ما تم تنفيذه فى 60 سنة كاملة.

 

وأضاف أن شركة “مدكور” ساهمت فى مشروع تنمية جنوب الوادى بتوشكى حيث تم تنفيذ شبكات الكهرباء فى وقت قياسى وكذلك تساهم فى مشروع “حياة كريمة” لتطوير الريف المصرى.

 

وقال المهندس عصام منيع، رئيس شركة “أنكوتك للصناعات الكهربائية” إن شركته متخصصة فى توريد وحدات الجهد المنخفض وشاركت فى إنشاء محطات رفع توشكى وتحديث 20 مستشفى تابعة لوزارة الصحة و100 وحدة صحية و12 جامعة أهلية وحكومية.

 

واستعرض الدكتور أمجد سعيد، المستشار القانونى لوزارة الكهرباء، أهم التشريعات التى جرى دراستها وإقرارها بداية من عام 2014، بشكل مهد الطريق نحو قصص النجاح التى نراها داخل قطاع الكهرباء، حيث فتحت سوق الطاقة المتجددة أمام الاستثمار الخارجى.

 

وقال سعيد إنه فى عام 2015 تم إصدار قانون موحد للكهرباء بغرض تشجيع القطاع الخاص للدخول إلى الاستثمار بالقطاع سواء الإنتاج أو التوزيع.

 

وأكد الدكتور محمد بيومى، مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر، أن دمج البعد البيئى أمر ضرورى لتحقيق التنمية، مشيرا إلى أن هناك اتجاه إلى البيئة النظيفة من خلال ما يطلق عليه الاقتصاد الأخضر الدوار.

 

وأضاف أن الضغوط البشرية على الموارد الطبيعية لا يمكن أن تحقق الهدف بتوفير الكهرباء لكل سكان كوكب الأرض من خلال الوقود الاحفورى، وبالتالى علينا تحقيق غايات التوسع فى الطاقات المتجددة.

 

وقال المهندس مدحت رمضان، رئيس مجموعة شركات إكس إجيماك، إن الشركة نفذت العديد من محطات الكهرباء التابعة للشركة المصرية لنقل الكهرباء حيث نفذت أكثر من 250 محطة محولات ما بين 66 – 220 – 500 كيلو فولت جهد عالى بنظام تسليم المفتاح والمتابعة الفنية.

 

وأوضح رمضان أن الشركة قامت بإنشاء مشروع متكامل يهدف إلى تصنيع معدات ومستلزمات محطات التوليد والتوزيع من خلال إقامة شراكة مع شركة “شينا إكس دى”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/12/20/1492497