منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




عودة السيولة المؤسسية تدفع المؤشر الرئيسى لاختراق مستوى 12000 نقطة 


عسران: يجب الاستفادة من الفرص بزيادة نسب الأسهم في المحافظ 

عبدالفتاح: انتهاء جنى الأرباح بشكل سريع مؤشر إيجابى لأداء السوق

توقع متعاملون بالبورصة المصرية، أن تساهم عودة ضخ المؤسسات لسيولة بالأسهم القيادية، في تحسن أداء السوق خلال الجلستين المتبقيتين من العام الجاري، لتدفعه نحو اختراق مستوى 12000 نقطة بشكل سريع، مع تحديد الصناديق لمتوسطات أسعار يجب إغلاق العام عندها.

أغلق المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنهاية جلسة الثلاثاء، مرتفعًا 0.5%، عند مستوى 11913 نقطة، وصعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 0.2% ليستقر عند مستوى 2181  نقطة.

ووجه محمد عسران، العضو المنتدب لشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، بضرورة الاستفادة من الفرص الاستثمارية الموجودة بالسوق بزيادة نسب الأسهم في المحافظ الاستثمارية نحو 80% مقارنة بالسيولة خلال الجلسات المقبلة.

وأوضح أن المؤسسات المالية تحاول فى فترة نهاية العام الوصول بالأسعار لمتوسطات معينة ستدفع المؤشر الرئيسي نحو اختراق مستوى 12000 نقطة بشكل سريع، وأضاف أن الاتجاه العام للمؤشر الرئيسي تحول إلى صاعد على المدى المتوسط والطويل حاليًا.
وكشف أن أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة ستستفيد من صعود الأسهم القيادية خلال الفترة المقبلة ولكن بشكل ضئيل.

وسجل مؤشر EGX50 متساوي الأوزان ارتفاعًا بنسبة 0.2% إلى مستوى 2072  نقطة، وسجل مؤشر “EGX30 capped” تراجعًا  بنسبة 0.6% مستقرا عند مستوى 14178  نقطة، وأغلق مؤشر EWI EGX100 الأوسع نطاقًا منخفضًا بنسبة 0.2% عند مستوى 3224  نقطة.
وأكد عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، أن إنهاء المؤشر الرئيسي لجنى الأرباح بشكل سريع مؤشر إيجابي لأداء السوق خلال الفترة المقبلة.
وأوضح أن المؤشر يختبر مستوى 12000 نقطة على المدى القصير، واختراق المستوى خلال الجلسات المقبلة سيحسن من شكل السوق إجمالا، مع وجود فرص في أسهم قيادية.
وأضاف أن السوق أصبح واضحًا فيه تأثير زيادة ضخ المؤسسات لسيولة بأسهم معينة، بعد عام من غياب التوازن بالسوق.
وأشار إلى أن المؤشر الخاص بالأسهم الصغيرة والمتوسطة، سيكون أداؤه أضعف من المؤشر الرئيسى بعد عودة التوازن للسوق بين المضاربين والمؤسسات، ناصحًا بانتهاز الفرص فى الأسهم مع وصول عدد كبير من الأسهم لأسعار جاذبة في الوقت الحالى.
وسجل السوق قيم تداولات 1.2 مليار جنيه، بتداول 329.9  مليون سهم، وتنفيذ 36 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 191 شركة مقيدة، ارتفع منها 61 سهمًا، وتراجعت أسعار 67 ورقة مالية، فى حين لم تتغير أسعار 63 سهمًا آخري، ليستقر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند مستوى 752.9 مليار جنيه.
واتجه صافى تعاملات الأجانب وحدهم نحو الشراء مسجلاً 88.7 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 13.5% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والعرب نحو البيع مسجلاً 80  مليون جنيه، 2.9 مليون جنيه على التوالى.
ونفذ الأفراد 65.3% من التعاملات، متجهين نحو البيع باستثناء الأفراد الأجانب الذين سجلوا صافى شراء بقيمة 37.5 مليون جنيه، واقتنصت المؤسسات 31.7% من التداولات متجهين نحو الشراء كافة بقيادة المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى شراء بقيمة 51.3 مليون جنيه، وسجلت المؤسسات المحلية والعربية صافى شراء بقيمة 16.9 مليون جنيه، 6.4 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2021/12/28/1494821