منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“فاينانشيال تايمز”: سوق الأسهم بحاجة شديدة لحركة تصحيح


كان الانتعاش غير العادي في الأسواق، منذ هبوطها في المراحل الأولى من وباء فيروس كورونا، قائما على افتراضين معقولين، أحدهما أن عمليات الإغلاق ستغير بشكل دائم الطريقة التي نعيش بها حياتنا – وستستفيد قبل كل شيء شركات التكنولوجيا العملاقة، والآخر هو أن البنوك المركزية لن تكون قادرة على رفع أسعار الفائدة من مستويات الطوارئ، على الأقل في المستقبل المنظور.

ويوضح الانخفاض في قيمة مؤشر ناسداك المركب الثقيل خلال الأسابيع القليلة الماضية أن الافتراضين قيد الاختبار الآن، وقد يكون هذا سيئًا لمستثمري التكنولوجيا، لكنه في النهاية يعكس أخبارًا جيدة للجميع.

منذ ذروتها في نوفمبر من العام الماضي، انخفض المؤشر بأكثر من 10% ، مستوفيا التعريف الفني “لحركة تصحيح” السوق، وقد قاد هذا الأسهم الحساسة لإغلاق الاقتصاد، ويوم الخميس، أدت التقارير التي تفيد بأن شركة “بيلوتون” المصنعة للدراجات الرياضية الفاخرة – التي كانت وسيلة إلهاء لأولئك المحتجزين في منازلهم – أوقفت الإنتاج بسبب انخفاض الطلب إلى انخفاض حاد في أسهمها، ثم بعد إغلاق السوق، حذرت “نتفلكس”، خدمة البث، المستثمرين من أن نمو المشتركين سيتباطأ، ويعني انخفاض أسعار الأسهم للشركتين أنهما ينضمان إلى الفائزين السابقين أثناء الوباء مثل “زوم”، صانعة برامج مؤتمرات الفيديو، في موجة التراجع.

تعكس عمليات بيع الأصول ذات المخاطر العالية أيضًا الموقف المتغير للبنوك المركزية الكبرى ، وخاصة الفيدرالي. فقد المستثمرون الاهتمام بشركات التكنولوجيا الخاسرة، على وجه الخصوص، منذ أن أشار رئيس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول إلى أن البنك المركزي سيبدأ في سحب دعمه الطارئ جراء الوباء في وقت أبكر مما كان متوقعًا في البداية، وتعد شركات النمو من هذا النوع هي الأكثر حساسية للتغيرات في أسعار الفائدة.

ومع ذلك، فإن نتائج الأعمال السيئة للشركات التي استفادت من عمليات الإغلاق هي إشارة صعودية للمجتمع بشكل عام إذ تراجعت المخاوف بشأن متحور أوميكرون وبالتالي سيصاب 

المستثمرون الذين توقعوا مزيدا من الإغلاق، بخيبة أمل وسيجلس المستهلكين على الأرائك بدلاً من دور السينما واستخدامهم معدات “بيلوتون” بدلاً من الصالات الرياضية.

ويجب أن يسعد أولئك الذين يفضلون التقويم الاجتماعي المزدحم على التباعد الاجتماعي.

والتحول لموقف أكثر تشددًا من جانب الفيدرالي هو أيضًا أخبار جيدة في النهاية لأنه يعكس العودة السريعة نسبيًا إلى شيء يقترب من التوظيف الكامل في الولايات المتحدة، حتى سلاسل التوريد المتعثرة تعد جزئيًا مؤشرًا على شعور المستهلكين بالثقة في الإنفاق، بدلاً من تكديس المدخرات.

حتى بعد عمليات البيع المكثفة الأخيرة، لا تزال الأسواق وأسهم التكنولوجيا على وجه الخصوص مرتفعة بشكل ملحوظ عما كانت عليه قبل عامين، وتمت تسمية “التصحيح” على نحو ملائم: فقد خرجت تقييمات بعض هذه الشركات عن السيطرة بالنسبة إلى أرباحها الأساسية، وسيضيف الانخفاض الطفيف بعض الانضباط المطلوب إلى السوق، ما يذكر المستثمرين بأن أسعار الأسهم يمكن أن تسير في كلا الاتجاهين، وانخفضت بتكوين، وهي مؤشر واضح على جنون المضاربة، إلى أدنى مستوى لها منذ خمسة أشهر.
قد يرى آخرون الانخفاض الأخير كفرصة شراء.

وبينما يشرع الفيدرالي في دورة تشديد استجابة لارتفاع التضخم، لا يزال من المرجح أن تكون أسعار الفائدة المتوازنة طويلة الأجل منخفضة وفقًا للمعايير التاريخية، مما يدعم قيم الأسهم، ولن تتغير الدوافع الديموغرافية والتكنولوجية الأساسية الداعمة للتراجع المطول في أسعار الفائدة طويلة الأجل، مثل شيخوخة السكان الذين يدخرون أكثر من أجل تقاعدهم، إلا ببطء.

أثبتت شركات التكنولوجيا أيضًا مرونتها في كثير من الأحيان، وقد تستغرق التغييرات التي أحدثها الوباء، سواء كانت طريقة التسوق أو العمل أو الاسترخاء، وقتًا أطول للتبدد أكثر مما كان متوقعًا في البداية، وربما تكون الأسواق قد سبقت نفسها في السوق الصاعدة .. ولكن لا ينبغي لها أيضًا المبالغة في التصحيح، ومع أو بدون نتفلكس” يمكنها الاسترخاء.


افتتاحية صحيفة “فاينانشيال تايمز”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/01/24/1501846