منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزير الري يبحث مع “الغذاء العالمي” سُبل تعزيز التعاون


التقى محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، ورافين أجراوال مدير مكتب مصر لبرنامج الغذاء العالمي؛ لمناقشة سُبل تعزيز التعاون بين وزارة الموارد المائية والري وبرنامج الغذاء العالمي؛ وذلك بحضور إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط وعبدالرحيم يحيى معاون الوزير لشؤون مياه النيل.

وأكد عبدالعاطي خلال اللقاء على الترابط الهام بين المياه والغذاء؛ لما تمثله المياه كعنصر رئيسي في الزراعة وتحقيق الأمن الغذائي، مشيراً لمحدودية الموارد المائية في مصر والتاثير السلبى لتغير المناخ على الإنتاج الزراعي، بحسب بيان صادر عن الوزارة اليوم.

وتابع: الأمر الذي يستلزم التعامل مع تحديات المياه بالعمل على زيادة الإنتاج الزراعي والاستفادة المثلى من كل نقطة مياه، وتحقيق الترابط مع الطاقة والغذاء من خلال التعاون متعدد الأطراف بين مختلف الدول، والتأكيد على أهمية التكنولوجيا والإعتماد على أحدث الطرق المتقدمة في إدارة المياه لتحقيق الأمن الغذائي وتوفير المياه وإنتاج الطاقة المتجددة.

وأشار للدور الهام الذي يمثله تطوير المنظومة المائية وإنعكاسه على تحسين المنظومة الزراعية وسد الفجوة الغذائية التي تواجه مصر حالياً؛ وهو الأمر الذي دفع الوزارة لتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى التي تستهدف تحديث وتطوير منظومة المياه في مصر سواء على مستوى المجارى المائية أو على المستوى الحقلى بهدف ترشيد استخدام المياه وتعظيم العائد من وحدة المياه مثل تنفيذ المشروع القومي لتأهيل الترع، ومشروع التحول من الري بالغمر لنظم الري الحديث.

كما يهدف التوسع في استخدام تطبيقات الري الذكى، ودراسة استخدام أصناف جديدة من المحاصيل تستهلك كميات أقل من المياه، والإدارة الرشيدة للمياه الجوفية لضمان استدامتها، والتوسع في إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي، وتنفيذ مشروعات الحماية من أخطار السيول والتي تسهم في حصاد مياه الأمطار بالبحيرات الصناعية التي أنشأتها الوزارة لاستخدام التجمعات البدوية بالمناطق المحيطة.

واستعرض عبدالعاطي النجاح الكبير الذي تحقق خلال السنوات الماضية في مجال إدارة المياه والتي إنعكست على المجال الزراعي، مثل تأهيل أكثر من 4000 كيلومتر من الترع حتى تاريخه، وقيام المزارعين بتحويل 800 ألف فدان من الأراضى الزراعية لنظم الري الحديث بمعرفتهم؛ نظراً لما رصده المزارعين على الطبيعة من فوائد متعددة مثل زيادة الإنتاجية المحصولية وتقليل تكاليف الاسمدة والطاقة والعمالة وتحسين جودة المحاصيل، وتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى في مجال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي لمواجهة التحديات المائية، مشيراً إلى أنه بانتهاء مشروعات معالجة وتدوير المياه في بحر البقر والحمام ستصبح مصر أكبر دول العالم في إعادة استخدام المياه وتصل بعدد مرات التدوير لخمس مرات، مؤكداً انه تم تحويل مياه الصرف الزراعي ذات الملوحة العالية من مشكلة لفرصة للتنمية ومواجهة الاحتياجات المتزايدة.

وتم الاتفاق على تنفيذ تجربة ريادية يتم خلالها تطبيق أنظمة الري الذكى التي يوفرها برنامج الغذاء العالمى، وبالتكامل مع الجهود التي قامت بها الوزارة في مجال إنتاج مقياس رطوبة التربة، على أن يتم تنفيذ التجربة في أحد الزمامات التي تم تأهيل شبكة الترع والمساقى المغذية لها، واستخدام أنظمة الري الحديث بها.

ومن جانبه أشاد رافين أجراوال بالتنظيم المتميز لمنتدى شباب العالم الذي عُقد في مطلع الشهر الجارى بمدينة شرم الشيخ، مشيراً لمشاركته في جلستى “الأمن المائى” و”الأمن الغذائى” اللتين تم عقدهما خلال المنتدى، معبراً عن إهتمام برنامج الغذاء العالمى بالمشاركة في فعاليات أسبوع القاهرة الخامس للمياه والذي سيُعقد تحت عنوان “المياه على رأس أجندة المناخ العالمى”، والمشاركة في جناح المياه المقام على هامش مؤتمر المناخ (COP27) والذي تستضيفهم مصر في شهر نوفمبر القادم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/01/27/1503133