منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«النيل المصرية» تستهدف 25% نموًا لصادراتها خلال 2022


تستهدف شركة «النيل المصرية للصناعات الغذائية» زيادة صادراتها 25% خلال العام الجارى، لتصل إلى 15 مليون دولار، مقابل 12 مليون دولار خلال العام 2021.

قال محمود هندى، رئيس مجلس إدارة الشركة لـ«البورصة»، إن ارتفاع الطلب على الخضروات والفاكهة المجمدة بجانب تراجع أسعارها محليًا دفع الشركة إلى التطلع لزيادة صادراتها بنحو 25% هذا العام.

أشار هندى، إلى أن الشركة تصدر نحو 97% من إنتاجها وتطرح النسبة المتبقية فى السوق المحلى، وتصدر إلى أسواق «إيطاليا، وأمريكا، ولندن، وفرنسا، وألمانيا، وهولندا، والعراق»، وتعد دولة لبنان هى السوق الرئيسى بالنسبة لمنتجات الشركة.

أوضح أن «النيل المصرية» تسعى للتوسع فى الأسواق العربية خلال الفترة المقبلة ومنها «السعودية، والإمارات» عبر زيادة عدد وكلائها فى الدولتين خلال شهر فبراير الجارى.

أضاف أن منتجات شركة النيل المصرية للصناعات الغذائية تأتى تحت العلامة التجارية «النيل، والخضراء»، سواء للسوق المحلى أو التصدير، وتعبأ المنتجات وتُصدرها لعملائها فى الخارج وفقا للعلامة التجارية لكل عميل، فى «ألمانيا، وفرنسا، وهولندا».

وتأسست «النيل المصرية لصناعة المواد الغذائية» فى عام 1990، وبدأت التصدير والتعبئة بعدها بـ5 أعوام تقريبًا، وتعمل فى تصنيع الخضراوات والفاكهة المجمدة بجميع أنواعها.

أضاف هندى، أن الشركة تمتلك مصنعًا بمحافظة البحيرة، يقع على مساحة 4 أفدنة، وينتج نحو 45 طنًا من الخضراوات والفاكهة المجمدة بصورة يوميا، وذلك عبر 5 خطوط إنتاج.

توفر الشركة نحو 90% من منتجاتها المعدة للتصدير من السوق المحلى عبر التجار والمزارعين، فى حين توفر النسبة المتبقية من الخضروات والفاكهة من مزارعها الخاصة التي تمتلكها، وتصل مساحتها إلى 60 فدانًا بمحافظة البحيرة.

أشار إلى أهمية استمرار تطوير قطاع الصناعات الغذائية المصرية وتسهيل العقبات أمامها لتحسين مجالات العمل خاصة على مستوى التصدير.

أوضح هندى، أن الشركة تدرس خلال العام الجارى آليات استصلاح الأراضى الزراعية بنظام التمليك، وتسعى إلى شراء ما بين 300 و400 فدان بحلول عام 2024.

أشار هندى إلى أزمة الشحن التى يواجهها العالم حاليًا، والتى ظهرت على أسعار الشحن التى ارتفعت لتصل إلى 1600 دولار للحاوية مقابل 800 دولار قبل ذلك، بزيادة نسبتها 100% وذلك منذ بدء التفشى الكبير لجائحة كورونا فى شهر مارس من عام 2020.

كما زادت الأزمة بنقص الحاويات اللازمة للشحن، وبالتالى يزداد التسويق الدولى صعوبة.

أضاف أن التواجد فى المعارض الدولية التى تضم شركات أجنبية من المصدرين والمستوردين يحقق فائدة كبيرة للمصدرين المصريين، من خلال التعاقد مع عملاء جدد لزيادة الصادرات.

أوضح أن المعارض تتيح فرص للتعرف على التكنولوجيا الحديثة، وكل ما هو جديد فى القطاع، بما يُسهم فى تطوير أساليب العمل بما يتوافق مع أذواق المستهلكين الأجانب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/02/27/1514035