منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الأسهم الأوروبية تتراجع 1.8% عند إغلاق أولى جلسات الأسبوع


أغلقت مؤشرات الأسهم الأوروبية جلسة تداولات الإثنين على انخفاض قوي، متأثرة بالمخاوف حول عودة إصابات “كورونا” في الصين واستمرار الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وقادت أسهم قطاع الموارد الأساسية خسائر الأسهم الأوروبية عند الإغلاق، بفعل تأثرها بقوة بالاضطرابات في الصين، إذ هبط القطاع بنسبة 5.9%.

وأمرت السلطات في منطقة تشاويانغ الصينية، التي يقطنها 3.45 مليون شخص، السكان والعاملين بضرورة الخضوع لاختبارات “كورونا” ثلاث مرات أسبوعيًا، بعد أن حذرت الحكومة الصينية من انتشار الفيروس لمدة أسبوع تقريبًا في البلاد دون اكتشافه.

وأثارت تلك التحذيرات المخاوف حول خضوع بكين لقيود إغلاق مماثلة على غرار شنغهاي، ما دفع السكان إلى التهافت على شراء المواد الغذائية وعزز المخاوف العالمية حول تأثر ثاني أكبر اقتصاد في العالم بتلك الإجراءات.

من ناحية أخرى، قال المستشار الاقتصادي للرئيس الأوكراني “أوليج أوستينكو” إن الهجمات الروسية تسببت في دمار أصول أوكرانية بقيمة 650 مليار دولار.

ومع استمرار القتال في أوكرانيا، أظهرت وثيقة حكومية في ألمانيا أنه من المتوقع أن تخفض حكومة البلاد توقعات النمو خلال العام الجاري، بينما سترفع توقعات التضخم إلى 6.1% بسبب تداعيات الحرب الروسية.

في غضون ذلك، استطاع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الانتصار على منافسته “مارين لوبان” في الانتخابات الرئاسية، ليحصل على فترة ولاية ثانية للبلاد.

وهبط مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 1.8% أو ما يعادل 8 نقاط عند 445 نقطة، فيما تراجع “فوتسي 100” البريطاني بنسبة 1.9% (-141 نقطة) عند 7380 نقطة.

وانخفض “داكس” الألماني بنسبة 1.5% (-218 نقطة تقريبًا) عند 13.924 ألف نقطة، فيما كان “كاك” الفرنسي الأسوأ أداء بانخفاضه بنسبة 2% (-132 نقطة) إلى 6449 نقطة.

أرقام

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/04/25/1533469