منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



”آى صاغة”: التحول الرقمى مستقبل صناعة الذهب فى مصر


الرئيس التنفيذى لـ”آى صاغة”:

تنظيم ملتقى “جواهرجية مصر” خلال شهر يونيو المقبل

يجب تحويل مصر لمركز إقليمى لصناعة وتجارة الذهب فى الشرق الأوسط

12 مليون زيارة شهرية لتطبيق “آى صاغة”.. ولا نستهدف التوسع فى تصنيع وتجارة الذهب

أسعار الذهب بمصر غير عادلة فى أحيان كثيرة.. ونلتزم بنشر الأسعار الحقيقية داخل السوق

تسويق المجوهرات عبر الإنترنت لن يكون بديلاً عن بيع المشغولات بالطريقة التقليدية

تستعد شركة “آى صاغة دوت كوم” لعقد ملتقى “جواهرجية مصر” تحت عنوان “دور التحول الرقمى فى تنمية قطاع الذهب”، خلال شهر يونيو المقبل.

وقال سعيد إمبابى، الرئيس التنفيذى لشركة “آى صاغة” لتداول الذهب عبر شبكة الإنترنت، إن الشركة تستهدف تفعيل التحول الرقمى لتنمية قطاع الذهب، ووضع حلول عملية لقضايا ومشكلات مزمنة، وخاصة قطاع التجزئة.

وأضاف أن تفعيل دور التحول الرقمى والتكنولوجي بقطاع الذهب والمجوهرات فى مصر أصبح أمراً ملحاً نظراً للتغيرات المتسارعة التى يشهدها سوق الذهب العالمى، حيث يواجه العاملون بالقطاع تحديات كبيرة لمواكبة التطور التكنولوجي.

وأوضح إمبابى أن ملتقى “جواهرجية مصر” يستهدف تفعيل دور القطاع والمشاركة مع الدولة فى إنشاء مدينة الذهب، وتحويل مصر إلى مركز إقليمى لصناعة وتجارة الذهب فى منطقة الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن الملتقى سيتناول أيضا تفعيل دور المرأة فى صناعة الذهب والمجوهرات، حيث تم تهميشها على مدار سنوات ماضية بصورة غير مرضية تماماً، فى ظل وجود تجارب ناجحة صنعت تاريخا فى قطاع الذهب والمجوهرات.

وقال إن الملتقى يتبنى نشر الوعى لدى المستهلك المهتم بالذهب والمجوهرات، وتوفير بيانات ومعلومات صحيحة من حقه معرفتها، من بينها كيفية البيع والشراء بطريقة آمنة، وطرق الاستثمار فى الذهب، وكذلك أى تعديلات أو تطوير للقطاع مثل منظومة الدمغ الجديد بـ”الباركود”.

وأضاف أن الملتقى يستهدف خلق فرص استثمارية تعود على كافة أطراف المنظومة من المصنع والتاجر والعميل، وذلك عبر تذليل العقبات، وفق الرؤية الجديدة للدولة وتتمثل فى تحقيق الشمول المالى والتحول الرقمى لكافة القطاعات وأبرزها القطاعات الاقتصادية.

وأوضح إمبابى أن شركة “آى صاغة” المختصة بعرض أسعار الذهب وبيع المجوهرات عبر حلول تكنولوجيا المعلومات، تعد أول تطبيق لمعرفة أسعار الذهب وأول منصة إلكترونية لبيع المجوهرات عبر شكبة الإنترنت فى مصر والوطن العربى.

وتقدم “آى صاغة” مجموعة من الخدمات المختلفة للعملاء من بينها أسعار الذهب والفضة، وأسعار الدولار بالبنوك المصرية، وخدمة بيع وتوصيل السبائك والجنيهات والمشغولات الذهبية والفضية، وخدمات بيع المجوهرات الماسية والساعات، كما تقدم المنصة خدمة “اعرف ذهبك بكام”.

وقال إمبابى إن الشركة تستهدف عرض أسعار الذهب بالسوق المحلى عبر وسيلة آمنة وفقاً لمحددات السوق العالمى، وتسويق منتجات شركات ومحلات الذهب ﻷكبر عدد من العملاء المحتملين والراغبين فى الشراء.

وأضاف: “تحاول الشركة استخدام تكنولوجيا المعلومات فى توفير وسائط إلكترونية تخدم المستهلك فى ظل اهتمام كثير من المواطنين باستخدام شبكة الإنترنت سواء على أجهزة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول”.

وتأسست شركة “آى صاغة” فى ديسمبر 2016 كشركة مساهمة مصرية، وتساهم شركة “Flat6 labs” بنسبة شراكة 10% من رأس المال البالغ 5.5 مليون جنيه.

وأشار إمبابى إلى أن الشركة لا تستهدف الدخول فى تصنيع أو تجارة الذهب المحلى أو المستورد، ويقتصر عملها على عرض وتسويق المنتجات فقط لصالح الشركات والمحلات.

وقال إن عدد زيارات العملاء عبر المنصة وتطبيق المحمول يصل إلى 12 مليون زيارة شهرية، ونحو 40 ألف زيارة يومية، ويتنوع عملاء الشركة المتفاعلين مع تطبيقاتها المختلفة بين المصنعين وتجار الجملة والقطاعى والمستهلكين.

وأضاف أن عدد تحميلات تطبيق “آى صاغة” على الهاتف المحمول وصل إلى 55 ألف عميل يتابعون أسعار الذهب عبر التطبيق، من بينهم 5 آلاف صائغ وتاجر يمكنهم عرض منتجاتهم وبيعها عبر موقع الشركة.

وأوضح إمبابى أن “آى صاغة” إحدى الأفكار التى حاول من خلالها إيجاد حل لمتابعة أسعار الذهب للتجار والمستهلكين بجميع أنحاء الجمهورية بصورة سهلة وميسرة.

وأشار إلى أن محلات الذهب كانت تعتمد على متابعة أسعار الذهب فى السنوات الماضية من خلال الاتصال بالهاتف الأرضى لتجار الكسر، والتى كانت تواجه مشاكل كبيرة خاصة عند انقطاع خطوط التليفون، وقد لا تستطيع المحلات تنفيذ أى عمليات بيعية إلا بعد التأكد من أسعار الذهب فى وقتها.

وقال إن مواقع التواصل الاجتماعى ساهمت فى توفير بدائل لمعرفة أسعار الذهب، لكنها قد لا تكون آمنة بالقدر الذى تحاول فيه “آى صاغة” توفيره لعملائها من خلال تقديم أسعار حقيقية تعبر عن الأسعار الفعلية داخل السوق، خاصة فى ظل التغيرات الحادة لأسعار الذهب على مدار اليوم.

وأضاف إمبابى أن تطبيق “آى صاغة” ﻷسعار الذهب يسعى لحماية حق التاجر والمستهلك فى الوصول لسعر عادل دون تلاعب.

وأوضح أن أسعار الذهب بمصر غير عادلة فى أحيان كثيرة، إذ يقوم بعض التجار بعرقلة اﻷسعار وربطها عند مستوى معين لتحقيق مصالح خاصة، واﻷسعار قد لا تعبر عن الانخفاض والارتفاع فى البورصة العالمية.

وأشار إمبابى إلى أن أسعار الذهب محليا تحدد على أساس سعر الأوقية فى البورصة العالمية وسعر صرف الدولار محلياً مقابل الجنيه المصرى.

وقال إن “آى صاغة” تلتزم بسياسة ثابتة لنشر الأسعار الحقيقية داخل السوق، وفى حالة تواجد معاملات معتمدة على التلاعب فى سعر الدولار، أو معاملات وهمية لا تعبر عن عمليات بيع حقيقية، أو تخبط فى الأسعار أكبر من النسب المسموح بها، أو انخفاض غير طبيعى فى حجم المعاملات، فإنها تعلن عبر منصتها وتطبيقها وقف نشر الأسعار مؤقتاً لحين ضبط أسعار السوق.

وأضاف أن “آى صاغة” توظف التكنولوجيا الحديثة فى إتاحة الفرصة أمام الشركات والمحلات لتسويق منتجاتهم ﻷكبر عدد من العملاء المحتملين والراغبين فى الشراء بدلاً من الاعتماد على اﻷعداد الصغيرة من العملاء التى تدخل المحلات.

وأوضح أن بيع المجوهرات عبر شبكة الإنترنت لن يكون بديلاً عن بيع المشغولات بالطريقة التقليدية، لكنه وسيلة لتسويق المنتجات والوصول لأكبر عدد من العملاء المحتملين والراغبين فى الشراء، كما يعد فرصة لمحلات الذهب للتوسع “أون لاين” بدلاً من افتتاح فروع جديدة فى مواقع مختلفة لتوسيع قاعدة العملاء، خاصة مع ارتفاع تكاليف شراء وتجهيز المحلات فى الوقت الحالى.

وأشار إمبابى إلى أن بيع الذهب عبر شبكة الإنترنت يقلل من تعرض المحلات لعمليات السرقة بالمغافلة، أو فقد عملاء محتملين نتيجة الانشغال بعملاء آخرين.

وقال إن الشركة واجهت صعوبة فى البداية فى إقناع التجار والمواطنين بفكرة شراء الذهب عبر شبكة الإنترنت، لكن الفترة الأخيرة تشهد زيادة إقبال المواطنين على شراء الذهب من خلال الإنترنت نتيجة تغير سلوكيات المستهلكين نحو البيع والشراء بفضل التكنولوجيا الحديثة الآمنة.

وأضاف أن “آى صاغة” تتيح للتجار إمكانية عمل حساب على الموقع الإلكترونى لعرض منتجاتهم، ليتمكن العملاء من استعراضها وتحديد القطع المطلوبة واختيارها عبر طلب التنفيذ.

وتابع: “الشركة توفر مندوبين لاستلام المشغولات الذهبية من المحلات ومن ثم توصلها للمشترين فى منازلهم، كما توفر ضمانات للمستهلكين من حيث التعامل مع التجار ذوى السمعة الطيبة، والتحقق من مطابقة المنتجات المعروضة للمواصفات القانونية من حيث دقة الدمغة وسلامة العيار”.

وقال إن الشركة توازن بين حق التاجر وحق المستهلك، وتعرض على الموقع سعراً للبيع وسعراً للشراء، كما تعرض هامش ربح عند الشراء من المواطنين وخصم نسبة لا تتجاوز 2% من قيمة المشغولات الذهبية، خاصة أن بعض المحلات تنفذ 5% نسبة خصم.

وأضاف إمبابى أن الفاتورة التى يضمن بها المستهلك حقه يتم اعتمادها عبر شركة “آى صاغة” وتلزم الشركة المحلات بتوضيح سياسة استرداد الفصوص للجمهور على المشغولات المعروضة.

وأوضح أن الشركة غير مسئولة عن تسعير المنتجات ومصنعيتها وتحاول خلق منافسة حرة بين المحلات تكون فى صالح المستهلك، لكنها تضمن للمواطنين عرض منتجات مطابقة للمواصفات من حيث سلامة العيار والدمغة.

وقال إن الإقبال على مجوهرات الزواج عبر منصة “آى صاغة” منخفض مقارنة بالمشغولات الأخرى والسبائك والجنيهات الذهبية، كما أن حجم الطلب على السبائك والجنيهات أكبر من حجم الطلب على المشغولات الذهبية خلال الفترة الحالية.

وأضاف الرئيس التنفيذى للشركة أن “آى صاغة” فعلت خدمة الدفع عند الاستلام أو من خلال التحويلات البنكية لشراء المجوهرات عبر موقعها من داخل وخارج مصر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الذهب

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/05/13/1539533