منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



أرقام قياسية لأسعار الأسمدة تهدد الأمن الغذائى العالمى


هيرميس: المنتجون سيحققون أكبر فائدة من الوصول المباشر إلى الأسواق الأوروبية

 

ارتفعت أسعار الأسمدة بنسبة 30% تقريباً منذ بداية عام 2022، بعد زيادة بنسبة 80% العام الماضي، وفقاً لتقديرات البنك الدولي.
وقال تقرير حديث للبنك الأربعاء الماضي: “جاءت الزيادة في الأسعار مدفوعة بمجموعة من العوامل، بما في ذلك ارتفاع تكاليف المدخلات، واضطراب العرض الناجم عن العقوبات المفروضة على (روسيا البيضاء وروسيا)، والقيود المفروضة على الصادرات الصينية”.

وتجاوزت أسعار اليوريا ذروتها فى عام 2008، بينما تقترب أسعار الفوسفات والبوتاس من مستويات عام 2008، كما تفاقمت المخاوف بشأن القدرة على تحمل تكلفة الأسمدة وتوافرها بسبب الحرب في أوكرانيا.

وارتفعت أسعار اليوريا بأكثر من الضعف فى 2021، حيث بلغ متوسطها 524 دولارًا للطن، مقابل 254 دولارًا للطن في عام 2020 بسبب ارتفاع أسعار الغاز الطبيعى فى الأسواق الدولية، فيما بلغت الأسعار في أبريل الماضي نحو 925 دولارا للطن.

 

مباشر: مصر لديها احتياطيات لخام الفوسفات بلغت 1.3 مليار طن.. ومرشحة للزيادة

وتأثرت أسعار الأسمدة النيتروجينية بشدة بارتفاع تكاليف الإنتاج في أوروبا، وارتفعت أسعارها كثيرًا منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا لتصعد الأسعار المعيارية لليوريا في مصر بنسبة 55% لتصل إلى 1.13 ألف دولار أمريكي للطن.

كما ساهمت المستجدات العالمية في زيادة صادرات المصانع المصرية مما جعلها تستفيد بصورة مباشرة، بعد فرض العقوبات على روسيا وبيلاروسيا واللتان تمثلان نحو 20% من الصادرات عالميًا، مما يعني استفادة اللاعبين الرئيسين في السوق المصري، وعلى رأسهم “المالية ولصناعية”، و”مصر لإنتاج الأسمدة”، و”أبوقير للأسمدة”.

وقالت بحوث هيرميس لتداول الأوراق المالية، إن مع ارتفاع أسعار الطاقة فإن أسهم قطاع الأسمدة تتصدر المستفيدين، بدعم من الأسعار المرتفعة، والمنتجين في السعودية، ومصر سيحققون أكبر فائدة من الوصول المباشر إلى الأسواق الأوروبية، خاصة مع تثبيت أسعار الغاز.

الشركات المصرية

ونصحت هيرميس بالتركيز على أسهم البتروكيماويات، خاصة سهمى “أبو قير للأسمدة”، ومصر لإنتاج الأسمدة “موبكو”.

وانعكست التطورات على نتائج أعمال مصنعي الأسمدة حيث ارتفع صافي ربح مساهمي شركة المالية والصناعية إلى نحو 304 ملايين جنيه في 2021، مقارنة بصافي ربح بلغ 127 مليون جنيه، وهو أعلى صافي ربح محقق منذ عام 2016، وفقًا لبحوث مباشر لتداول الأوراق المالية.

وكشفت الشركة عن تحقيق صافي ربح مستقل بلغ 98 مليون جنيه في الربع الأول 2022 وهي نتائج أعمال الشركة المستقلة، أي مصانع كفر الزيات وأسيوط، مما يعني أن صافي الربح المجمع للشركة عن الربع الأول من 2022، بعد تضمين نتائج شركة السويس للأسمدة المملوكة لها، قد يصل إلى 180 مليون جنيه.

 

أسعار اليوريا ترتفع 30% منذ بداية العام

وقفزت مبيعات التصدير 6 مرات خلال 2021 لتبلغ 1.7 مليار جنيه، مقابل 285 مليون جنيه خلال 2020، وساهمت مبيعات التصدير بنحو 62.5% من إجمالي إيرادات المبيعات السنوية للشركة في 2021 مقارنة بنسبة 20% لمبيعات التصدير كنسبة من إجمالي إيرادات مبيعات الشركة في 2020.

وأضافت البحوث، أن الشركة تمتلك مصانع لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية في كفر الزيات وأسيوط، فضلا عن حصة الشركة التي تبلغ 99.86% فى شركة السويس لتصنيع الأسمدة.

وأضافت البحوث، أن الطاقة الإنتاجية التصميمية السنوية للشركة شاملة مصانع كفر الزيات و أسيوط و السويس للأسمدة تبلغ نحو 1.62 مليون طن سنويا بعد أخذ خط إنتاج السماد المحبب الجديد بالعين السخنة في الاعتبار، والذي سيبدأ التشغيل التجاري اعتبارا من النصف الثاني من 2022.

وأشارت إلى أن الشركة تنتج حامض الكبريتيك، وهو المنتج الرئيسي الذي يدخل أغلبه في صناعة باقي منتجات الشركة مثل السماد السوبر فوسفاتي الناعم و المحبب وسلفات النشار ثم منتج ال DCP وهو علف حيواني، فضلاً عن أهم منتج للشركة هو السماد السوبر فوسفاتي المحبب وهو صاحب النصيب الأكبر في إيرادات التصدير.

ولفتت مباشر إلى أن مصر لديها احتياطيات مؤكدة من خام الفوسفات بلغت 1.3 مليار طن وهي مرشحة للزيادة مع الطفرة المتوقعة في مشروعات التعدين في مصر وتشمل المواد الخام التي تحتاج إليها الشركة أيضا خام الكبريت والذي تستورده من روسيا وأوكرانيا بسبب ملائمته لدرجة النقاوة التي تحتاجها الشركة.

وتوقعت، أن تتسبب الحرب الروسية الأوكرانية في زيادة تكاليف شحن خام الكبريت المستورد للشركة، ويمثل خام الكبريت بين 15 و20% من تكاليف الإنتاج السنوية للشركة.

ورجحت، أن الشركة يمكنها الحصول على الكبريت من أسواق أخرى مجاورة أو حتى من شركات محلية ولو بشكل جزئي، كما تحتاج الشركة لخام الأمونيا لإنتاج سلفات النشادر.

وتوقعت بحوث مباشر تحقيق نتائج أعمال قوية وغير مسبوقة للشركة خلال عام 2022، وأن تستفيد الشركة من ارتفاع الأسعار، وزيادة معدلات التشغيل، والإنتاج والطفرة في الزراعة المحلية، والتصدير خصوصا بعد العقوبات على روسيا وبيلاروسيا ونتائج الحرب الروسية الأوكرانية، والتي ساهمت في زيادة الصادرات المصرية من الأسمدة الفوسفاتية، وخصوصا لدول أمريكا الجنوبية مثل البرازيل، والتي تحصل تقريبا على 70% من صادرات الشركة.

وحددت بحوث مباشر لتداول الأوراق المالية، القيمة العادلة للشركة عند 32.79 جنيه للسهم.

وقالت بحوث العربي الأفريقي لتداول الأوراق المالية، إن روسيا تعد اللاعب الرئيسى في صناعات الطاقة والأسمدة، وتوفر 20% من الطلب العالمي على الأمونيا و40% من احتياجات أوروبا من الغاز الطبيعي، كما أنها ثاني أكبر منتج للأمونيا واليوريا.

وأضافت البحوث، أن الإجراءات الانتقامية التي اتخذتها أطراف النزاع فاقمت الأوضاع، مما دفع الحكومة الروسية إلى تعليق صادرات الأسمدة، مما زاد من اتساع عجز العرض.

وتبحث معظم الأسواق الأوروبية عن شركاء تجاريين جدد بخلاف روسيا؛ فإن الطرق مفتوحة لمنتجي الأسمدة المصريين لتلبية احتياجات السوق العالمية، ويستفيد معظم منتجي الأسمدة في مصر من النقص الحالي في العرض.

وفي السوق المحلي، قد ترفع الحكومة المصرية أسعار الغاز الطبيعي المقدم للصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة على خلفية ارتفاع الأسعار العالمية، سيكون ارتفاع تكلفة الطاقة سلبيًا واضحًا لمنتجي الأسمدة المحليين.

وتوقعت البحوث، أن يتبع قرار رفع أسعار الغاز الطبيعي تحرير أسعار سماد النيتروجين المحلي المدعوم، مرجحة أن يكون لارتفاع أسعار إمدادات الغاز الطبيعي تأثير محايد على شركة مصر لإنتاج الأسمدة، خاصة وأنها تتلقى الغاز الطبيعي بصيغة عائمة لها أرضية وتتحرك مع أسعار اليوريا العالمية.

وتتوقع بحوث العربي الأفريقي، نمو أرباح مصر لإنتاج الأسمدة بنسبة 54% في عام 2022 بفعل ارتفاع أسعار اليوريا، وحققت الشركة ارتفاعًا بنسبة 93% على أساس سنوي لتصل إلى 4.8 مليار خلال 2021 بسبب ارتفاع أسعار اليوريا في كل من الأسواق المحلية والدولية.

وتمكنت موبكو من تسجيل صافي مركز نقدي قدره 1.9 مليار جنيه في السنة المالية 2021 مقارنة بصافي دين بلغ 2.84 مليار جنيه في السنة المالية 2020.

ورجحت البحوث، نمو إيرادات الشركة بمعدل سنوي لمدة 5 سنوات (2021-2026) بنسبة 6% بفضل ارتفاع أسعار اليوريا بسبب أزمة الإمداد الأخيرة في السوق الدولية، بدعم من ارتفاع أسعار تصدير اليوريا على الحرب الروسية الأوكرانية.

وحددت البحوث القيمة العادلة لسهم مصر لإنتاج الأسمدة “موبكو” عند 128.6 جنيه للسهم، مع توصية بزيادة الأوزان النسبية.

وتأتى شركة أبوقير للأسمدة على قائمة المستفيدين من المصنعين بسبب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، لتقفز إيرادات الشركة بنسبة 55% لتصل إلى 6.2 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، مما أدى إلى تحقيق هامش ربح إجمالي أوسع بنسبة 63%.

وتوقعت بحوث العربي الأفريقي لتداول الأوراق المالية، أن تنمو الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب بنسبة 74% على أساس سنوي لتصل إلى 6 مليارات جنيه في السنة المالية 2022/21، بفضل النمو المتوقع في الإيرادات بنسبة 38% على أساس سنوي لتصل إلى 12.2 مليار جنيه.

ورجحت البحوث، أن تنمو أسعار تصدير اليوريا بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 6% لمدة 5 سنوات إلى 383 دولارًا للطن بحلول السنة المالية 2026/25.

وأوصت البحوث بالشراء لسهم أبوقير للاسمدة، مع تحديد قيمة عادلة للسهم عند 33.8 جنيه للسهم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الأسمدة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/05/14/1539858