منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البرازيل تسعى لاستئناف صادرات الغذاء الأوكرانية والروسية إلى العالم


 

تحضر البرازيل حاليا لعقد اجتماع على مستوى مجلس الأمن الدولي لدفع الجهود المبذولة للسماح باستئناف صادرات الغذاء الأوكرانية إلى الأسواق الدولية عبر البحر الأسود وكذلك ضمانات نفاذ المنتجات الغذائية والأسمدة الروسية إلى الأسواق الدولية، واعتبار أن استمرار توقف صادرات الغذاء الأوكراني والروسي إلى أسواق العالم هو من مهددات السلم والاستقرار والأمن الغذائي لشعوب العالم.

وتجري البرزيل – التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي خلال شهر يوليو الجاري – الاتصالات السياسية اللازمة مع الأطراف الدولية ذات الصلة بتداعيات الصراع الروسي الأوكراني لتحديد أنسب موعد لعقد هذا الاجتماع قبل انتهاء الشهر الجاري وخلق تفاهمات تمهيدية تضمن نجاحه وتضمن كذلك الخروج بنتائج ملموسة له تخفف من وطأة أزمة الغذاء في العالم كنتيجة لحصار الموانئ التصديرية الأوكرانية على البحر الأسود بسبب الحرب.

وبرغم صعوبة المهمة .. تعمل البرازيل على تحقيق انفراجة في ملف صادرات الغذاء عبر البحر الأسود إلى أسواق العالم وأن تكون صاحبة الفضل في ذلك خلال رئاستها لمجلس الأمن على مدار الشهر الجاري .

كما سيحضر الملف الأوكراني بقوة في اجتماعات مجلس الأمن الدولي – برئاسة البرازيل – خلال يوليو الجاري مثلما كان هذا الملف حاضرا بقوة منذ بدء الأزمة الروسية الأوكرانية في الرابع والعشرين من فبراير الماضي، ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا إضافيا في يوليو الجاري للإطلاع على مستجدات الأوضاع في أوكرانيا أخذا في الاعتبار تطورات الأوضاع على الأرض.

وأعدت البرازيل – بوصفها الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي – برنامج عمل مكثف ومتنوع خلال رئاستها الدورية لمجلس الأمن الدولي لشهر يوليو الجاري، وقد وافق المجلس أمس – الجمعة – على اعتماد برنامج العمل البرازيلي خلال الشهر الجاري في جلسة تصويت مسائية عقدها المجلس بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية بمقر الأمم المتحدة.

وستتولى البرازيل خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو الجاري تنظيم ورئاسة اجتماعين مهمين على المستوى الوزاري، الأول يعنى بمسألة ” الاتصالات الاستراتيجية ذات الصلة بعمليات حفظ السلام ” وسيرأس هذا الاجتماع كارلوس البيرتو وزير الشئون الخارجية البرازيلي، وسيكون الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس متحدثا رئيسيا فيه، وسيشارك فيه كذلك كل من بيير لاكروكس وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، وإلى جانبه الجنرال ماركوس ديسيفانسو قائد بعثة تثبيت السلام الأممية في الكونغو الديمقراطية وكذلك ستشارك في الاجتماع جينا روسو مسئولة البحوث في معهد السلام الدولي، وجميعهم سيقدمون التقارير والرؤى حول سبل تطوير عمليات الاتصال الاستراتيجي على المستوى الدولي الخاصة بتنفيذ مهام حفظ السلام في العالم.

كذلك ستنظم البرازيل خلال الشهر الجاري اجتماعات يتخللها حوار مفتوح حول “الأطفال في مناطق الصراعات المسلحة”، وسيرأس هذا الاجتماع فيرناندو سيماس نائب وزير خارجية البرازيل، وسيحضره كمتحدثين كل من فيرجينيا جامبا الممثل الخاص للأمين العام للطفولة والصراعات المسلحة وإلى جانبها كاترين روسيل المدير العام التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة “يونيسيف”، وجميعهم سيقدمون لأعضاء مجلس الأمن الدولي إفادات بمدى التقدم المحقق على صعيد حماية الأطفال في مناطق الصراعات المسلحة حول العالم ومتطلبات تعزيز التعاون الدولي والأطراف المتصارعة لتحقيق أقصى حماية لهم.

وتحدد في السادس من يوليو الجاري أن تنظم البرازيل لقاءا تشاوريا على مستوى الممثلين الدائمين في مجلس الأمن الدولي حول قضايا الأمن والسلام العالمي، وسيتم عقد اللقاء في “منتجع جرين جرى” في لونج ايلاند بنيويورك، وشددت البرازيل على المندوبين الدائمين تناول هذا الأمر بصراحة ومباشرة بعيدا عن لغة المواربة الدبلوماسية المعتادة.

 

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/07/02/1554567