منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الملا”: توسعة “ميناء الحمراء” يخدم تحويله إلى مركز استراتيجي لتداول المنتجات البترولية


قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن تنفيذ الخطط التوسعية بمنطقة ميناء الحمراء البترولي يخدم تحويله لمركز استراتيجي علي ساحل البحر المتوسط لتداول الخام والمنتجات البترولية.

جاء ذلك في تصريح لوزير البترول، اليوم الخميس، خلال وضعه حجر الأساس لتوسعات منطقة ميناء الحمراء البترولي، لإضافة مساحة للميناء تصل إلى 240% من مساحته الحالية.

وأوضح الملا أن استراتيجية عمل الوزارة تعمل على تعظيم الاستفادة من البنية الأساسية لقطاع البترول ورفع كفاءتها بشكل مستمر ليكون لها دور حيوي في مشروع مصر القومي للتحول لمركز إقليمي لتخزين وتداول وتجارة الطاقة.

ولفت إلى أن تطوير ورفع كفاءة الميناء الذي يستقبل الخام حاليا، يهدف للاستفادة منه أيضا كمركز لتداول وتخزين المنتجات البترولية على ساحل البحر المتوسط وبما يسهم في مخطط الدولة لسرعة تطوير منطقة العلمين الجديدة عمرانياً وتنموياً باعتبار الطاقة من أهم شرايين التنمية، كما يخدم الظهير الصناعي والزراعي بهذه المنطقة الواعدة.

وتشمل التوسعات المتمثلة في قطعة الأرض الشاطئية على مساحة 120 فداناً بهدف زيادة السعة التخزينية لتسهيلات الميناء بإضافة 4 مستودعات تخزين سعة 630 ألف برميل خام لكل منها، للوصول لسعة تخزينية 5.3 مليون برميل؛ لتسهيل حركة تداول واستقبال الزيت الخام بميناء الحمراء، بالإضافة إلى قطعة الأرض 420 فداناً المجاورة لمنطقة ميناء الحمراء والتي سيتم استغلالها كمنطقة لتداول المنتجات البترولية ومحطة للشحن لخدمة توسعات منطقة العلمين والمساهمة في تنمية المجتمع العمراني الجديد والظهير الصناعي والزراعي بمدينة العلمين.

كما تفقد الوزير عمليات التشغيل بأحدث مستودع تخزين للخام دخل الخدمة بالميناء مؤخراً وهو المستودع رقم 7 بسعة 630 ألف برميل، كما تفقد الأعمال الإنشائية بالمستودع رقم 8 قيد الإنشاء بواسطة شركة بتروجت كمقاول عام بالتعاون مع شركة “انبي”، وهو ما يرفع السعة التخزينية للخام بالميناء بمقدار نصف مليون برميل لتصل إلى 2.6 مليون برميل خام.

من جهة أخرى، افتتح الوزير مركز التحكم الآلي والسلامة المتكامل الذي قامت شركة “ويبكو” بإضافته إلى منظومة تشغيل الميناء بعد انتهاء شركة “إنبي” من إنجازه، كنقلة نوعية وتكنولوجية في أساليب إدارة وتشغيل التسهيلات والتحكم فيها آلياً وتطوير عمليات تداول الخام وإدارتها وفق منظومة حديثة للتحكم والأمان تشمل أنظمة القياس الرادي للمستودعات والإيقاف في حالات الطوارئ وأنظمة استشعار الحريق والإنذار والإقلاع والإدارة المتكاملة لموانئ التداول، ويوفر المشروع الربط والتكامل في إدارة منظومة تداول الزيت الخام وربطها مع هيئة البترول ووزارة البترول.

كما تفقد الوزير المعامل الكيماوية بالميناء بعد تطويرها مؤخراً وإضافة معامل متخصصة لتحليل الخام والمنتجات البترولية مواكبة للتوسعات، وكذلك مجمع الورش الجديدة الذي تم إنشاؤه حديثاً لأنشطة الصيانة والحفاظ على كفاءة المعدات والمهمات.

من جانبه، قدم رئيس شركة “بتروجت” المهندس وليد لطفي عرضا لمشروع خط نقل المنتجات البترولية الجديد من مصفاة تكرير “ميدور” إلى ميناء الحمراء بطول 140كم والذي يتبع شركة أنابيب البترول ويجري تنفيذه بواسطة “بتروجت” بتكلفة استثمارية 1.3 مليار جنيه تعظيما للبنية الأساسية بالمنطقة وتكاملا مع توسعات مصفاة تكرير “ميدور” وزيادة إنتاجها من البنزين والسولار والكيروسين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/08/04/1564490