رئيس الوزراء: الحكومة حريصة على المتابعة الدقيقة لخطوات تنفيذ مشروعات “حياة كريمة”


أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، حرص الحكومة على المتابعة الدقيقة لخطوات تنفيذ مشروعات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، هذا المشروع القومي العملاق، الذي يغير حياة المصريين في مختلف ربوع الوطن، والعمل على دفع الجهود وسير العمل في الأعمال المتعلقة به، لإتمامها وفق البرامج الزمنية المقررة.

جاء ذلك خلال متابعة الدكتور مصطفى مدبولي والوفد المرافق له، اليوم الثلاثاء سير العمل في عدد من مشروعات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” بقرية “قلهانة”، إحدى قرى المبادرة التابعة لمركز إطسا، بمحافظة الفيوم.

واستهل الدكتور مصطفى مدبولي جولته بقرية قلهانة بتفقد مجمع الخدمات الحكومية بالقرية، حيث استمع إلى شرح من الدكتور وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عاصم الجزار، الذي أوضح أن المبنى تم تنفيذه بنسبة 100%، ويتكون من الدور الأرضي وبه مركز تكنولوجي متكامل ويستقبل جميع خدمات المجمع، بينما يحتوي الدور الأول على سجل مدني، وشهر عقاري، ووحدة تموين، ووحدة بريد، بينما يضم الدور الثاني وحدة محلية، ومجلسا محليا، ووحدة تضامن اجتماعي.

كما قام رئيس الوزراء بجولة بالمركز التكنولوجي وعدد من مكونات المجمع الخدمي، الذي يستهدف تيسير الخدمات الحكومية على المواطنين، وإتاحتها في مكان واحد، بأنظمة متطورة.

وخلال جولته في القرية، استمع الدكتور مصطفى مدبولي إلى شرح من رئيس الجهاز المركزي للتعمير محمود نصار، حول مشروعات مبادرة “حياة كريمة”، التي تشهدها القرية، حيث أوضح أنه يتم تنفيذ مركز شباب قلهانة، الذي يتكون من إنشاء جديد للمبنى الإداري، يقام على مساحة 190 م2، إلى جانب العمل على استكمال تنسيق الموقع العام، ورفع كفاءة الأسوار، فضلا عن إنشاء ملعب خماسي، وذلك بنسبة تنفيذ تصل إلى 85%.

وأوضح أن مركز الشباب يضم مبنى إداريا بداخله صالة ألعاب رياضية، وحضانة، وصالة ألعاب خفيفة، ومكتبة، وأماكن لممارسة الأنشطة الثقافية، بالإضافة إلى ملاعب رياضية، وكافيتريا، ومنطقة ألعاب الأطفال، مؤكداً أن مركز الشباب يستهدف توفير أماكن لممارسة الرياضة بالقرى المستهدفة، وتحسين الخدمات الرياضية والثقافية للقرية، واستغلال طاقات الشباب.

من جانبه، قال محمد الكيلاني، رئيس جهاز تعمير القاهرة الكبرى الذي يتولى التنفيذ، إن مشروعات “حياة كريمة” بالقرية تشهد كذلك تنفيذ مجمع الخدمات الزراعية بقرية قلهانة، ويتكون من طابقين ويحتوي على وحدة بيطرية، وجمعية زراعية، ومركز إرشاد زراعي، وتقام على مساحة 450 م، بنسبة تنفيذ 85%.

ويستهدف المجمع تقديم الخدمات الزراعية والبيطرية اللازمة للمزارع المصري بصورة مثالية، تساعد في رفع مستوى المعيشة، وزيادة الانتاجية الزراعية، ودعم المعرفة والخدمات الزراعية.

كما استمع رئيس الوزراء إلى شرح من محافظ الفيوم الدكتور أحمد الأنصاري، حول المشروعات الجاري تنفيذها بمحافظة الفيوم ضمن إطار المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية حياة كريمة، في مركزين اثنين، هما: إطسا، ويوسف الصديق، بإجمالي 20 وحدة محلية، و64 قرية، و 599 تابعاً.

وأوضح الأنصاري أن هذين المركزين بمحافظة الفيوم، يشهدان تنفيذ 313 مشروعاً في إطار مبادرة “حياة كريمة”، تم الانتهاء من 126 مشروعاً منها، ويتم استكمال المشروعات المتبقية تباعا.

وأشار المحافظ إلى أنه بالتركيز على مركز إطسا، الذي تتبعه قرية قلهانة التي تشملها الزيارة اليوم، فإن هذا المركز يشهد تنفيذ 12 مجمعاً لخدمات المواطنين في إطار “حياة كريمة”، تم الانتهاء من 9 منها، وكذا تنفيذ 12 مجمعاً للخدمات الزراعية، تم الانتهاء من 4 منها، فضلاً عن بناء وإحلال أو تطوير ورفع كفاءة 47 مركزاً للشباب، بالإضافة إلى إنشاء ورفع كفاءة 35 وحدة صحية لتنفيذ منظومة التأمين الصحي الشامل، مع انشاء وتطوير 9 نقاط إسعاف، وتنفيذ أعمال إحلال وتجديد وتطوير وتوسعة 26 من كباري الري، وكذلك رفع كفاءة 4 وحدات اجتماعية، وإنشاء 3 مراكز لتنمية الأسرة، وإنشاء مركز للتأهيل، إلى جانب تنفيذ 46 مشروعاً في قطاع الكهرباء.

وتفقد ، رئيس مجلس الوزراء، أيضا أعمال توسعة وتطوير مدرسة قلهانة الابتدائية، كما زار القافلة الطبية المتنقلة الموسعة، التي تنظمها اللجنة الطبية العليا والاستغاثات بمجلس الوزراء، بالتعاون مع مؤسسة “حياة كريمة”، وعدد من مؤسسات العمل الأهلي التنموي وبمشاركة المستشفيات الجامعية ومديريات الصحة بالمحافظات.

واستمع الدكتور مصطفى مدبولي، لشرح من سماح إبراهيم، وكيل مديرية التربية والتعليم بالفيوم، التي أوضحت أن المدرسة قبل إدراجها ضمن خطة المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، كانت تتكون من مبنى واحد يضم 13 فصلا، وقاعتين لرياض الأطفال، ومعمل للعلوم، وآخر للحاسب الآلي، ومكتبة، حيث كانت تستوعب 689 طالبا، بكثافة 53 طالبا في الفصل الواحد، مضيفة أنه بعد إدراج المدرسة ضمن المبادرة تم إنشاء مبنى جديد، بعدد 14 فصلا ابتدائيا، كما تم إنشاء 5 قاعات لرياض الأطفال، وغرفة للأنشطة المتعددة، وصالة للمجالات المختلفة، ومعمل علوم للمشاهدة، ومعمل تطوير تكنولوجي.

وقالت وكيلة مديرية التربية والتعليم بالفيوم: “يسهم المبنى الجديد، الذي سيتم تشغيله بدءا من العام الدراسي الجديد في تقليل الكثافات، حيث من المتوقع أن يكون إجمالي عدد التلاميذ في المدرسة 750 طالبا، ليصبح عدد التلاميذ بالفصول 27 تلميذا بكل فصل”، مؤكدة في الوقت نفسه أن التوسعات الجديدة أسهمت في إتاحة مجال أكبر في مرحلة رياض الأطفال، فأصبح لدينا 7 قاعات لرياض الأطفال، وكذلك أصبح هناك غرف للأنشطة والمجالات.

وخلال تفقده لمدرسة قلهانة الابتدائية، حرص رئيس مجلس الوزراء على تفقد القافلة الطبية الموسعة بالمدرسة، التي تنظمها اللجنة الطبية العليا والاستغاثات بمجلس الوزراء، ومؤسسة حياة كريمة، والمستشفيات الجامعية ومديريات الصحة ومنظمات المجتمع المدني، في إطار خطة الدولة لتنفيذ قوافل طبية ضمن مبادرة “حياة كريمة” لخدمة المرضى المحتاجين وغير القادرين، حيث تفقد الدكتور مصطفى مدبولي عددًا من العيادات الطبية المتنقلة التابعة لمؤسسة “راعي مصر للتنمية” بمحافظة الفيوم، حيث تضم العيادات الطبية تخصصات عديدة، من بينها أقسام الأطفال، والجلدية، والرمد، والباطنة، والنساء، والعظام، والأسنان، والأنف والأذن، إضافة إلى التحاليل الطبية المختلفة.

وفي هذا الإطار، أكد الدكتور ياسر حتاتة، رئيس جامعة الفيوم، أن الجامعة تقدم العديد من الإسهامات لخدمة المجتمع المحلي، ولها دور فعال في خدمة المجتمع؛ حيث لا يقتصر دورها على الخدمات التعليمية والبحثية فقط، بل يتخطاه إلى نطاق واسع والاستفادة من الكفاءات العلمية المتخصصة في الجامعة بمختلف المجالات، بما يسهم في النهوض بالتنمية الصحية والاجتماعية والبيئية والفكرية، مشيرا إلى أن القافلة الطبية تضم نخبة من أعضاء هيئة التدريس من الكوادر المتميزة في التخصصات المختلفة من كليات الطب البشري، والأسنان والتمريض، والمستشفيات الجامعية، وذلك بالتنسيق مع اللجنة الطبية العليا برئاسة مجلس الوزراء؛ من أجل توفير منظومة طبية مجانية متكاملة لعلاج المرضى في مختلف التخصصات.

من جانبه، أشار الدكتور محمد شعبان، عضو اللجنة الطبية العليا والاستغاثات بمجلس الوزراء، إلى أن اللجنة العليا تشارك في سلسلة من القوافل الطبية الموسعة، التي تجوب جميع محافظات الجمهورية في إطار المبادرة الرئاسية” حياة كريمة”، ويشرف عليها رئيس مجلس الوزراء، وتضم عددا كبيرا من التخصصات الطبية، وتقدم الخدمة، بالمجان، للأسر الأولى بالرعاية في المحافظة، وذلك ضمن خطة المؤسسة لتوفير الرعاية الطبية الشاملة بالمجان والوصول لأكبر عدد من المستفيدين في المحافظات والقرى والنجوع من خلال 21 عيادة متنقلة تجوب 16 محافظة من الإسكندرية وحتى أسوان، تحت إشراف نخبة كبيرة من الأطباء والمختصين.

ولفت الدكتور محمد شعبان إلى أنه يتم تحويل الحالات الحرجة إلى المستشفيات الجامعية والتخصصية، بالإضافة إلى إجراء العمليات الجراحية، مثل زرع النخاع، وتوفير الأطراف الصناعية، فضلا عن العلاج الطبيعي والتأهيل، وفيما يخص القافلة الطبية بالفيوم، أوضح أن جامعة الفيوم تشارك في توفير الأطباء والمستلزمات الطبية والأدوية المطلوبة في 17 تخصصا طبيا بالقافلة الطبية، كما تشارك مديرية الشئون الصحية بالفيوم في تنفيذ المبادرة الرئاسية مثل مبادرة الاختلال الكلوي و100 مليون صحة، وتقديم التطعيمات ضد فيروس “كورونا”، وغيرها.

في غضون ذلك، تفقد الدكتور مصطفى مدبولي عددا من العيادات، وكذا الصيدلية، كما صعد إلى سيارتين مجهزتين كعيادات للأسنان، وتحاور مع عدد من المرضى، واطمأن على تلقيهم الرعاية الطبية والفحص اللازم، وصرف الأدوية المطلوبة لهم، مؤكدا أهمية الاستمرار في تكثيف مثل هذه الجهود الفعالة من أجل المساعدة في رفع المعاناة عن المرضى، وتوفير كل سبل الدعم الممكنة لهم.

و أعرب مسئولو مؤسسة “راعي مصر للتنمية”، عن تطلعهم إلى أن يصل عدد العيادات المتنقلة إلى 100 عيادة، وأن تقدم الرعاية الصحية إلى 6 ملايين مستفيد، مشيرين إلى أن عدد المستفيدين من العيادات المتنقلة بلغ مليونا و 200 ألف مريض، بالإضافة إلى إجراء أكثر من 15 ألف عملية جراحية، وتقديم 205 أجهزة تعويضية، ومنح 104373 نظارة طبية، بالإضافة إلى إجراء 26670 تحليلا طبيا.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة “راعي مصر للتنمية” هي عضو بالتحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، الذى انطلق في 13 مارس 2022، بمشاركة وعضوية كبرى مؤسسات العمل الأهلي والتنموي في مصر؛ حيث يضم 24 جمعية ومؤسسة أهلية وكيانا خدميا وتنمويا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/09/06/1574318