روسيا تربط تمديد اتفاق البحر الأسود بتسهيل صادراتها من الحبوب والأسمدة


قالت روسيا، اليوم الأربعاء، إنها لا ترى أي تقدم حتى الآن في تسهيل صادراتها من الأسمدة والحبوب وهو جزء من اتفاق البحر الأسود للحبوب تعتبره موسكو أساسيا لتمديد المبادرة فيما بعد الأسبوع المقبل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحفيين إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يضعان عقبات أمام الصادرات الروسية، وأضافت أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت روسيا ستمدد مشاركتها في المبادرة التي تنتهي في 19 نوفمبر.

وأضافت “الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يواصلان وضع العراقيل أمام تصدير الأسمدة والحبوب الروسية. وسنأخذ ذلك في الاعتبار عند اتخاذ قرار بشأن تمديد اتفاق الحبوب”.

ووافقت روسيا على الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في تركيا في يوليو، والذي يسمح لأوكرانيا، وهي مُصدِّر رئيسي للحبوب، باستئناف الصادرات عبر موانئ في البحر الأسود كانت السفن الحربية الروسية قد أغلقتها.

لكن موسكو تشكو من وقف صادراتها من الحبوب والأسمدة، على الرغم من عدم استهدافها بشكل مباشر بالعقوبات الغربية، فعليا لأن العقوبات تؤثر على التأمين وإمكانية دخول الموانئ وخدمات لوجستية رئيسية أخرى.

وعلقت روسيا مشاركتها في اتفاق الحبوب في 29 أكتوبر، وقالت إن السبب وراء ذلك هو هجوم أوكراني بطائرات مسيرة استهدف أسطولها في البحر الأسود، لكنها استأنفت المشاركة بعد ذلك بأربعة أيام بعد وساطة من الرئيس التركي.

رويترز

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: روسيا

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/09/1596314