وزيرة التخطيط تؤكد ضرورة بذل المزيد من الجهود لتسريع العمل المناخى


أكدت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ضرورة بذل المزيد من الجهود لتسريع العمل المناخي.

جاء ذلك في كلمة للسعيد خلال مشاركتها في حدث “أسواق الكربون الطوعية بالبورصة المصرية”، والمنعقد اليوم خلال أحداث يوم التمويل، والمنعقد ضمن فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ COP27، والذي تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ.

وقالت السعيد إن أحدث تقرير صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ يشير إلى أن كل الدول مقصّرة إلى حد كبير، حيث تقل التدفقات المالية بمقدار من ثلاثة إلى ستة أمثال المستويات المطلوبة بحلول عام 2030 ، مشيره كذلك إلى ما ذكره مؤتمر الأطراف cop26 بوضوح أن الدول الأطراف لم تفِ بعد بالتزاماتها بتحقيق هدف 100 مليار دولار.

وأوضحت السعيد أن أخذ تغير المناخ في الاعتبار في جميع السياسات الإنمائية والاقتصادية أصبح أولوية، حيث إن التمويل الأخضر والتمويل المتعلق بالمناخ يؤديان دورًا متناميًا في السياسات الاقتصادية والمالية للدول النامية.

ولفتت السعيد إلى تطبيق مصر، لآليات مبتكرة للتمويل، بما في ذلك تنفيذ معايير الاستدامة لتخضير خطة الاستثمار الوطنية، فضلًا عن إطلاق أول سندات خضراء عامة وخاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتابعت السعيد أنه يمكن النظر إلى أسواق الكربون الطوعية كخيار لزيادة تعبئة موارد إضافية لسد الفجوة القائمة، موضحة أن العرض الحالي لاعتمادات الكربون الطوعية يأتي في الغالب من القطاع الخاص الذي يطور مشاريع الكربون، مما يدل على أهمية اعتماد نهج تشاركي لإشراك جميع أصحاب المصلحة المعنيين في التصدي لتغير المناخ، فضلًا عن الدور القيادي الذي يمكن للقطاع الخاص أن يقوم به، مما يتيح له المجال للتصرف بسرعة وكفاءة.

وأضافت السعيد أنه في مصر، اتخذت عدة شركات من القطاع الخاص بالفعل خطوات واضحة في هذا الصدد، منها “سيكيم” والتي تستخدم الآن اعتمادات الكربون لتقليل الانبعاثات الكربونية، وفي الوقت نفسه دعم حملة تخضير الصحراء.

كما أشارت السعيد إلى إنشاء “مجلس الأعمال المصري للتحول الأخضر” من مجموعة من الشركات قررت العمل على أساس طوعي تمامًا برصد بصمتهما الكربونية، ودعم التخفيف من حدتها.

وأكدت السعيد التزام الحكومة بتقديم كل الدعم والحوافز اللازمة للقطاع الخاص، على الرغم من التحديات الاقتصادية المستمرة وتضييق الحيز المالي بسبب تأثيرات Covid والتطورات الجغرافية السياسية الحديثة، مشيرة إلى قيام وزارة التخطيط بالتنسيق مع مجلس الوزراء والوزارات ذات الصلة وسوق الأوراق المالية المصرية لتوفير “حوافز خضراء” للقطاع الخاص.

وتابعت السعيد أن الصندوق السيادي المصري الذي تم إنشاؤه كذراع للاستثمار في الحكومة، وشريك القطاع الخاص، يقوم بالاستثمار في مشروعات من شأنها أن تخلق إمدادات من اعتمادات الكربون بما في ذلك مجموعة متنامية من الصناعات المتجددة القائمة على مصادر الطاقة المتجددة والوقود الخضراء، موضحة أن الصندوق سيعلن قريبًا عن استثمار في صندوق لاعتمادات الكربون يهدف إلى الاستثمار في القضايا الرئيسية لإزالة الكربون، وأن هناك إمكانية كبيرة لمصر وللقارة الأفريقية بأسرها في أن تصبح مصدرًا ضخمًا لأرصدة الكربون.

وشددت السعيد على دعم الحكومة لهذه المبادرة الرائدة، التي تمثل فرصة لزيادة تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص من أجل العمل المناخي.

أ. ش. أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/09/1596356