“الرعاية الصحية”: مصر تخطو خطوات جادة للتحول إلى المنشآت الصحية الخضراء


قال رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل الدكتور أحمد السبكي، إن مصر تخطو خطوات جادة للتحول إلى المنشآت الصحية الخضراء، والذي ترجمته مستشفى شرم الشيخ الدولي التابعة للهيئة بجنوب سيناء في الحصول كأول منشآة طبية مصرية على الاعتراف الدولي من شبكة المستشفيات العالمية الخضراء (GGHH).

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس الهيئة اليوم الخميس بجلسة نقاشية حول (سياسات التمويل الأخضر في ظل مواجهة تحديات المناخ) على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (COP27)، داخل الجناح السويدي بالمنطقة الزرقاء للمؤتمر، والذي تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة (6 – 18) نوفمبر الجاري.

وأشار السبكي – خلال الجلسة – إلى الفرص غير المتناهية للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية المصري في ظل منظومة التأمين الصحي الشامل، منوهًا بأن الدولة المصرية حاليًا تدعم التوجه نحو التمويل الأخضر، خاصة بعد إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي أنه سوف يتم تحويل كل الإستثمارات في مصر إلى الاستثمارات الخضراء بحلول عام 2030.
وأضاف أنه في ضوء الالتزامات والتعهدات الأممية خاصة بقمة المناخ، والعمل وبذل كافة الجهود لإقامة مشروعات لتحسين جودة الهواء وخفض الانبعاثات الكربونية، ومنها بمجال الرعاية الصحية والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، والاستخدام الأمثل للمياه النظيفة، وترشيد استهلاك المياه، وغيرها من مشروعات التحول الأخضر للمنشآت الصحية.

وتابع: “ندعم حاليًا التعاون والشراكات مع المؤسسات المانحة ومؤسسات التمويل السويدية لتعزيز مفهوم المنشآت الصحية الخضراء بمصر، وتحويل المستشفيات من مستشفيات تقليدية إلى مستشفيات خضراء، إضافة إلى تحويل مصادر الطاقة إلى مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، والإدارة النظيفة والآمنة للنفايات الطبية، إضافة إلى زيادة المساحات المزروعة، وجعل المنشآت الصحية جميعها خالية من الزئبق، واستخدام المعدات والآلات المُعاد تدويرها، واستخدام الأدوية والمستلزمات الطبية ذات البصمة الكربونية المنخفضة، مما يدعم خطط التعافي الأخضر تماشيًا مع أهداف مؤتمر المناخ”.

من جهته، ثمَّن السفير السويدي لدى مصر هوكان إيمسجورد، خطوات مصر الجادة نحو التحول الأخضر بكل المجالات، ومنها مجال الرعاية الصحية، مؤكدًا أن المسئولين عن قطاعات التمويل والمؤسسات المانحة في السويد ستجد في مصر الآن فرصة سانحة للتعاون في ظل منظومة التأمين الصحي الشامل، وفي ظل الخطوات الجادة لمصر، والتي اتخذتها للتحول الأخضر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/10/1596744