الحكومة تطلق “مركز الشباب من أجل الاستدامة” بالتعاون مع القطاع الخاص خلال cop27


أطلقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخcop27 مركز الاستدامة شنايدر إلكتريك، نيابة عن رئيس مجلس الوزراء، وذلك على هامش مؤتمر المناخ cop27 المنعقد بمدينة شرم الشيخ بحضور اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء والفريق كامل الوزير وزير النقل ومارك باريتى السفير الفرنسى والمهندس خالد عباس نائب وزير الاسكان والرئيس التنفيذى لشركة العاصمة الإدارة الجديدة وعدد من ممثلى رجال الأعمال والقطاع الخاص وشركاء التنمية والاعلاميين.

وأكدت وزيرة البيئة والمنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ أن إطلاق مركز الاستدامة يؤكد أن الدولة المصرية بكافة أجهزتها تعطى نماذج تنفيذية للعالم على كافة المستويات للتصدى لآثار التغيرات المناخية ومنها الجهود المصرية لتسريع وتيرة العمل المناخى من خلال دمج وإشراك القطاع الخاص والعام فالحكومة المصرية اليوم تقدم هذا النموذج للقطاع الخاص الوطنى الذى يعى مسئوليته البيئية والذى قرر البدء بالتنفيذ سواء كان فى قطاع الطاقة و الانتقال إلى الطاقة الصديقة للبيئة واتاحة الفرصة للتدريب ورفع الوعى والشركات لتوسيع قاعدة المعرفه لدى الشباب بالعلاقة التبادلية بين الاستدامة و التنمية و مكافحة تغير المناخ.

وشددت وزيرة البيئة على أن الرئاسة المصرية أخدت بعاتقها خلال عام2022 أن تجعل هذا المؤتمر للتنفيذ على الرغم من التحديات العالمية والتى تتنوع بين الأزمة الاقتصادية وطاقة وسلاسل وهو ما أضاف تحدى مسئولية على الحكومة المصرية و القيادة السياسية لتؤكد للعالم ان مصر تستطيع خلال 11شهر من العمل المكثف من أجل إعطاء نماذج واقعية تنفيذية وأن ما يتم مناقشته بالمؤتمر يتم تنفيذه على الارض ليكون شعار المؤتمر وواقعه معا للتنفيذ وذلك بالتعاون بين كافة الشركاء من الحكومة و الخبراء و الأكاديميين و القطاع الخاص و المجتمع المدنى و الشباب و المراة من اجل هدف واحد هو التصدى لآثار التغيرات المناخية.

وأضافت ان مصر أعطت نموذج أيضاً للتنفيذ بالنقل حيث أن كافة وسائل النقل بشرم الشيخ صديقة للبيئة مما يجعلنا قادرين على الحديث عن استدامة النقل يوم 17 و هذه المبادرة عالمية قامت فيها مصر بالبدء فى التنفيذ.

وثمنت وزيرة البيئة على عمق التعاون الثنائى المصرى الفرنسى فى كافة المجالات سواء على المستوى الحكومى او القطاع الخاص والذي يحظى بدعم الرئيسين المصرى والفرنسى والذى تكلل برئاسة الرئيس الفرنسى ماكرون لجلسة التمويل كأحد اهم الجلسات و القضايا بالعمل المناخى و التى شرفت بمشاركته فيها فله كل الشكر و التقدير .

كما أعربت وزيرة البيئة عن خالص شكرها لمؤسسة شنايدر إلكتريك على جهودها و وقدمت جزيل الشكر إلى اللواء خالد فودة على ما بذله من جهود لخروج هذا الصرح و منتدى الشباب من اجل الاستدامة خلال فترة وجيزة و هو انجاز مصرى حقيقى.

ولفتت إلى أن المركز سيقوم برفع الوعى بالاستدامة والذى سيتواكب مع زيارة افتتاح المحميات ليرى الشباب على أرض الواقع كنموذج تنفيذى لنرفع جميعا شعار معا للتنفيذ.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2022/11/10/1596758