وزيرة البيئة تبحث مع “جوجل العالمية” فرص دعم العمل المناخى بمشروعات تنفيذية 


ياسمين فؤاد: بحث التعاون مع جوجل لعرض قصص نجاح مصر الملهمه ب cop27 ودعم مبادرات وزارة البيئة لتعزيز الاستدامة

 

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المنسق الوزارى مبعوث مؤتمر المناخ cop27 إجتماعا موسعا وفريق عمل شركة جوجل العالمية برئاسة أنطوني نقاش المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا و الوفد المرافق له ، وذلك على هامش فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ ( COP27)، والذي تستضيفه مصر في مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 7 – 18 نوفمبر، بحضور مارتن رويسكي – مدير الشؤون الحكومية والسياسة العامة و هشام الناظر – مدير جوجل مصر و الاستاذة مها عفيفي – مديرة الشؤون الحكومية بالشركة.

تناول اللقاء سبل دعم أوجه التعاون بين شركة جوجل والحكومة المصرية بالعمل البيئى وخاصة بعدد من المجالات المرتبطة بقضايا المناخ والاستدامة والاقتصاد الأخضر وخفض الانبعاثات باستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي و أولويات وزارة البيئة لدعم الاستدامة .

وقد ثمنت وزيرة البيئة مشاركة شركة جوجل الفاعلة في مؤتمر المناخ COP27 لدعم العمل البيئى مشددة على حرص الحكومة المصرية على دعم الشراكة بين الشركات العالمية والمصرية لجذب شراكات جديدة ومنح الشركات الدولية فرصة للتوسع وزيادة قدراتها في مصر بما يخدم العمل البيئى و المناخى .

واستعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد الجهود المصرية للتصدى لاثار التغيرات المناخية مع تلبية الاحتياجات الإنسانية فى التحول الأخضر بقطاعات السياحة والطاقة المتجددة وحماية التنوع البيولوجى كذلك تدوير المخلفات الصلبة بإشراك القطاع الخاص و التى اسفرت عن العديد من النجاحات بالإضافة الى قيام الحكومة المصرية بتنفيذ مبادرة حياة كريمة الرئاسية كأحد المبادرات الرائدة التى تدمج العمل البيئى و المناخى بالعمل الاجتماعى والتى حققت نجاحات جعلها احد القصص الملهمة والتى يمكن تكرارها بالقارة الافريقية لمقاومة اثار التغيرات المناخية من خلال استهدافها والتركيز على تعزيز القدرات التكيفية للمجتمعات الريفية والأنظمة الزراعة المقاومة للمناخ والبنية التحتية كذلك بيئات متوازنة بيئيًا من أجل مستقبل افضل للمجتمعات، وإدارة مخاطر المناخ والتخطيط بشكل يتوافق مع طبيعة كل منطقة .

واوضحت المنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ cop27 ان مصر سعت من خلال مؤتمر المناخ على اعطاء نموذج للعالم للتنفيذ بالربط بين مايتم من مناقشات رسمية بالمنطقة الزرقاء والتي يتم فيها الاجتماعات الرسمية واتخاذ القرارات المصيرية بما يتم من احداث جانبية على المستويات المدنية و الشباب وشركاء التنمية و العمل البيئى بالمنطقة الخضراء التي تضم نماذج للاستدامة بقطاعات متنوعة لاظهار العلاقة بين الانسان والبيئة ، وعرض العمل البيئى كفرصة للحياة لاحداث زخم مجتمعى بالعمل البيئى .

وناقشت وزيرة البيئة فريق عمل جوجل فى مقترحات الشركة لدعم مشاريع الاستدامة وخاصة مشروع الضوء الأخضر بالتعاون مع جهاز شئون البيئة كذلك فرص التعاون المستقبلية لإنشاء قصص نجاحcop27 ونقلها لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرون لدعم سبل التنفيذ بخطة عمل المناخى في COP28 بالإمارات الشقيقة. بالإضافة الى دراسة إجراءات تعزيز التعاون بين الطرفين وتعظيم المشاركة المحتملة في المبادرات الوطنية التي تديرها الوزارة لدعم العمل البيئى و المناخى.

كما أشارت وزيرة البيئة الى امكانية دعم التعاون المشترك مع شركة جوجل بمشروعات الرصد البيئى و جودة الهواء وصحة النظام البيئي، مشيرة الى امكانية استخدام بيانات خرائط Google وبيانات مراقبة جودة الهواء بما يسمح للمستخدمين والسائقين باختيار طرق نقل مختلفة اعتمادًا على مستويات التعرض للتلوث، كذلك العمل على انشاء مجموعة غير رسمية لبحث السبل المختلفة للتعاون وتقييمها لما يدعم الاستفادة المشتركة من هذا التعاون.

ومن جانبه أكد أنطوني نقاش المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا على حرص شركة جوجل على دعم الجهود المصرية نحو الاستدامة بتقديمها الحلول التكنولوجية لخفض الانبعاثات وكذلك التصدى القضايا التغيرات المناخية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البيئة جوجل

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2022/11/10/1596839