وزيرة البيئة: مصر تحمل على عاتقها حماية الموارد الطبيعية لأفريقيا بمؤتمر المناخ


أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخcop27 على ضرورة حماية الموارد الطبيعية للعالم والحفاظ على استدامتها لأنها حق للأجيال القادمة وهو ما يضعنا أمام ضرورة توحيد و تضافر الجهود العالمية من أجل استعادة المناظر الطبيعية في العالم وحمايتها من آثار التغيرات المناخية كأحد التحديات البيئية العالمية التى تؤثر على كافة القطاعات وتؤثر على الاحتياجات الانسانية و طبيعتها مما يستدعى حشد الموارد على المستوى الفنى والمادى ودعم الابتكارات ونقل الخبرات بين الدول المتقدمة و النامية لإنقاذ كوكبنا بحلول تنفيذية تواكب تطلعات شعوب العالم.

جاء ذلك خلال كلمة الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخcop27 بافتتاح The Global Landscape Forum (GLF) والذى عقد على هامش قمة التنفيذ بمؤتمر المناخ COP27 بحضور كو باريت، نائب رئيس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والسيد بول بولمان الرئيس التنفيذي السابق لشركة Unilever، والسيد بيتر مينانج مدير CIFOR-ICRAF Africa، والسيد سوكارنو لامان وممثلى الهيئات والمنظمات الدولية وشركاء التنمية والقطاع الخاص والشباب.

وأضافت المنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ أن اختيار الرئاسة المصرية لشعار معا للتنفيذ لمؤتمر الـCOP27 من أجل حشد الدعم العالمى للتفكير بشكل واقعي قابل للتنفيذ لدمج البيئة فى كافة الخطط التنموية مع الاهتمام بالبيئة والمناظر الطبيعية للحد من الأخطار البيئية التى أصبحت تهدد العالم الآن مشيرة إلى ضرورة الربط بين تلبية احتياجات الانسان والبيئة، من خلال التحول من القرارات السياسية إلى تنفيذ هذه القرارات على أرض الواقع والاسراع في تنفيذها خاصة فيما يخص مصادر الحفاظ على المناظر الطبيعية ودعم العمل العالمى بذلك بعرض ونقل قصص النجاح لتكون نموذج ملهم للدول الأخرى.

وشددت الدكتورة ياسمين فؤاد بأن مصر تحمل على عاتقها الاهتمام بحشد الجهود لحماية الموارد الطبيعية بالجزء الجنوبى فى أفريقيا ، وذلك من خلال تقديم عدد من المبادرات في هذا السياق كمبادرة الزراعة ونظم الغذاء من أجل تحول مستدام سريع، كذلك مبادرة I-CAN انا استطيع للعمل المناخي والتغذية وغيرها من المبادرات.

واستعرضت وزيرة البيئة حلول التكيف مع آثار التغيرات المناخية والتى لابد أن تتسم بالمرونة والتجدد للتوافق مع طبيعة المجتمعات بالإضافة إلى سد فجوات التمويل وتأمين وحماية الحقوق الملكية للموارد الطبيعية بالإضافة إلى توفير حلول تمويل المناخ المبتكرة والإبداعية.

وأشارت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد إلى أن الهدف من المؤتمر هو تقييم التقدم المحرز منذ COP26 والدعوة إلى انتقال عادل إلى اقتصاد خال من الكربون من أجل تحقيق الطموح العالمي للعمل المناخي، وتحويلها إلى مشاريع تنفيذية تلبى الجهود العالمية الرامية للتنمية العادلة المنصفة للجميع.

وفى ختام كلمتها أعربت عن سعادتها بما نشاهده من مناظر طبيعية لابد من التكاتف وحشد الجهود من أجل استمرارها والحفاظ عليها.

أ. ش. أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2022/11/11/1596913